islamaumaroc

العهد الجميل

  محمد اليمنى الناصري

9 العدد

إن لي عهدا جميلا سلفا                                برباط الفتح فخر المدن
وله قدمت عهدي سلفا                                  موقظا ما قد غفا من فطن
والصبا قد جر ذيل المرح في                          رياض الأنس ما بين الصباح
والصبا قد هز عطف المرح                           بأناشيد الهنا حتى الصباح
والهوى لم يدر معنى الترح في                       مباح قد حوى كل مباح
حيث كنا بين أخوان الصفا                           نتملى بانقياد الزمن
والمنى تمرح في جو صفا                           نجتني منها جنى العيش الهني
والبساتين لنا منتزه عرفها                            يزري شذا المسك الذكي
ورفاقي الغر حر أنزه                                وأديب نير الفكر ذكي
وعزيز نبله قد عزه                                 ونسيت طيب الأصل زكي
وأبوا رقراق رقراق نفا                             ماؤه الريق عني حزني
كان لي من كل هم كنفا                             صفوه يفري رؤوس المحن
يا له نهرا جميل الضفتين                           يبعث البهجة في نفس الحزين
فهو لفظ لمعاني العدوتين                           وهو معنى شيق يذكي الحنين
وهو كالروح سرت في مهج                       تين لصداه العذب في النفس رنين
كلما جزت به منعطفا                              أسكرتني نغمات الأغصن
وأنا بين رفاق لطفا بهم                            صرت قرير الأعين
والبساتين به قد أحدقت                             نفحها ينعش أرباب الغرام
وعيون الزهر فينا حدقت                            حدق الأنس بها ليست تنام
قيدتنا بالهوى مذ أطلقت                             روحها فينا فازري بالمدام
وذو العلم بها والشرفا                               ننشر العلم ونحيي السلفا
وأنا أنشدهم مستشرفا                               حيث الاستقلال أرسى اسه
ولكم من محفل كنت                                به وغدا يرفع فينا رأسه
وأزيح الستر عن مشتبه                            ولقد أغمد فيهم فاسه
وأزف الحق للمنتبه لم                              يزل يضرب وجها وقفا
فحما من كل قلب أغلفا                              سل الاستقلال سيفا مرهفا
وجلا عن كل وجه أكلفا                            ومليك الشعب يرعى نهضته
ولنا في نهضة الشعب شفوف                       كان حقا حين أمطى وثبته
وبنا قد نوهت كل الصفوف                         ويعيد العرش فينا عزته
قد غدا من شأنها صرف                            الصروف يتساقون كؤوس اليمن
كم وقفنا بحماها موقفا                                إذ تنادوا: ايه يا أبين اليمنى
أوقظ الفكر وأسمو بالشعور                           وننادي: وطني يا وطني
ليرى عورته عمي وعور                             ينشد  الوحدة في كل النواح
في بيان كله حسن ونور                             والعدا لم يجدهم فرط النواح
ظلمة الجهل وغين الوسن                            مثخنا فانظر لاثخان الجراح
كلف الأذغان للخصم الدني                           منهم حتى قضوا من وهن
شف عن صدق وإخلاص                             متين حز بالصبر رؤوس الفتن
وهي تفري من بني السين                             الوتين ويغذيه بعزم لا يلين
عن بلاد زانها خلق ودين                               أن ينال اليوم نصر المؤمنين
قد أعاد الروح للمستكين                                ظافرا بالعز والفتح المبين
وولي العهد عنا صرفا                                 وحشة البين بوجه حسن
مذ تجلى كلنا قد عزفا                                  يا هنانا بالأمير الحسن
سيد الشبان فخر الأمرا                                 كامل الخلق أمير الأطلس
فاق فضلا فالثريا كالثري                               منه بل حلق فوق الأطلس
فله من جده خير الورى                                كل خير مستفيض أنفس
جاء يستجلي جمال المص                              طفى في حمى من حله لم يهن
فتملى بقبول واصطفا                                   وتحلى بسنى السنن
أنجز اليمن له وعد السعود                             فحوى في طيبة ما قد نوى
ورأى الإقبال من خير الوجود                         وحظي بالوصل من بعد النوى
وغذا يسبح في نور الشهود                            حينما أبصر سلعا واللوى
فجنى ما قد جنى واقتطفا                               من معان دونها البدر السني
في مقام نوره قد كشفا                                 عن جمال بذ أهل اللسن
ركبه الميمون حظا، نخبة                             جاهدوا من أجل تقرير المصير
فأنثنت بالنصر منهم ،وثبة                             قد تولى رعيها نهم النصير
ولقد مرت عليهم حقبة                                 في بلايا مالها قط نظير
غير أن الصبر بالوعد                                 وفا وأتى بالظفر المستيقن
ليس كالإخلاص أس قد                                شفا أي داء معضل مكتمن
وسعود الشرق حامي الحر                            مين قد تلقاه ببشر واحتفال
فتلقى في اسمه من دون مين-                         وهو ميمون اللقاء – أحسن فال
وزهى انسا وقرت منه عين                            بالذي شاهد من حسن اقتبال
حل من قصر الرياض                             الغرفا ومقام من أتاه سعدا
واجتلى فيه لعمري طرفا                           ذكريات تملأ الكون صدى
كيف لا وهو أخ زار أخا                          كل من ينهج نهج الحنفا
يا أخاء جر مجدا ورخا                            كيف ولا وهي تزيح الدنفا
وبه المغرب باهي ونخا                            سيدي بلغ أمير المؤمنين
تجعل الشرق لغرب مألفا                           سيدي بلغ أمير المؤمنين
أيها الساري على ضوء                           الهدى ولائي ودعائي كل حين
يتمام النصر والفتح المبين                        هذه مكة والبيت العتيق
دعوات فيضها قد وكفا                           وهو بالأمن مدى الدهر حقيق
نصره بالله نصر وكفى                          وعلى إيقاعها يذري العقيق
فرأى فيها فنون الحسن                           في هواها للسوى لم يدن
وصفها يعجز فصح الألسن                        وبها تمت حياة البدن
فهو رمز للاخاء الأبدي                          ملك الشعب سلامي العاطرا
لكلا القطرين طول الأبد                         بالذي يشرح منه الخاطرا
ولنجد فيه أقوى عضد                           ودرور اللطف غيثا ماطرا
بين أقطار سمت بالوطن                         ونمت منها ثمار المنن
فإذا الفرق كرجس الوثن                        إنه للشعب أقوى جوشن

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here