islamaumaroc

يوم أبصرتها "قصيدة"

  محمد الحلوي

9 العدد

شاب راسي من جور دهر عنيد
وابتلاني فرث منه جديدي
                                                مخضتني الأيام حتى تبدى
                                                زبدي منذرا بشر وعيد
لون هذا المشيب بغض لي النور
فأولعت بالظلام المديد
                                                بكرت في فؤادي تسعي هواد
                                                به وتمشي الضعيف الوئيد
برزت وحدها تطل بوجه
ابيض في ظلام ليل شديد
                                                يوم أبصرتها وميضا على المر
                                                آه يعشى، أبصرت شر وليد
فلها فوق راسي جولا
ت انتصار في كل فجر جديد
                                                ما عسى تفعل اليدان بشيب
                                                قد تحدى ويلاه كل مبيد
خصني من خطوبه بكؤوس
وسقاني بها فنور عودي
                                                وضعته على المفارق تاجا
                                                وتغنت له بشر نشيد
وأراني الحياة اقصر من ليل
وأوفى بي على ظلام اللحود
                                                تنقل الخطو في وناء وتسرى
                                                سريان اللهيب بين الوقود
كالعروس الشقراء ترفل في النور
جلتها أيدي مواشط سود
                                                هبطت في سواد راسي نبيا
                                                ينشر النور والهدى في الوجود
كم تمشت يداي بين ثنايا
ها تمشي المروع الرعديد
                                                 لو كساه الخضاب لونا معارا
                                                فخدعت العيون بالتسويد
فبماذا ترى أخادع نفسي
عن شباب مزيف موؤد!
                                                يوم أبصرتها رميت بكأسي
                                                وخلعت الهوى وكسرت عودي
فتلفت للوراء عساني
أمتع الطرف بالشباب الفقيد
                                                غربت في مغيبها فتوارت
                                                 معها ذكريات عهد حميد
والأماني العذاب تفتر كالزهر
وتغري ببارقات الوعود ؟
                                                يوم أبصرتها براسي ودعت
                                                شبابي ولذتي ونشيدي
فإذا جف ماؤه وتولى
عنك أصبحت بعده كالفقيد
                                                فتفشت كأنما تتحدى
                                                كبريائي أنا وباس الحديد
                                                أعرضت إذ رأت بياضا برأسي
ذات حسن وأمعنت في صدودي
يا مجالي الشباب لاردك الله
                                                ويا بهجة الصبا لا تعودي
                                                كلنا في الحياة يتهم الشيب
ويبكي على الشباب الحميد
ومصاب المشيب في المهد شر
                                                عجلته الأيام للمولود
                                                روعتني مواكب الشيب تسعى
زاحفات بخلفقات البنود
فتراءت أطيافه غارقات
                                                في سناها وراء أفق بعيد
                                                أين مني رؤاه تطفح بالبشر
وتزهو على ندى الورود؟
أين مني نضارة العمر الز
                                                هي وعهدي محررا من قيودي ؟
                                                وشباب الحياة أجمل ما نمنح
فيها عن حبنا للخلود
يوم أبصرتها دلفت إليها
                                                بمقص أحالها كالحصيد
                                                فكأني قصفت منها فتيلا
عام بالقصف في ضياء جديد
أنكرتني والغيد يكفرن بالحب
                                                 ولا يحترمن ماضي العهود
                                                 فأنا ما نعمت في فجر أيامي
ولا في ليلها بقلب ودود
وما انتفاعي بالسود من شعراتي
                                                 في ضباب من المآسي السود
                                                 يوم أبصرتها نظمت رثائي
بدموع سكبتها في قصيدي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here