islamaumaroc

البشرى...

  محمد الحلوي

270 العدد

دقت طبول الفرحة الكبــرى           وسعت إليك مواكب البشـرى
وتنفس الصعداء شعبان اهتـدى        بطلاهما، واستقبلا الفجــرا
من بعد أعوام القطيعة يلتقــي          شعبان ذاق بنوهما المـــرا. 
وتساقيا كأس المنايــا مــرة            وهما اللذان تحديا القهـــرا
فتحت جروحا غائرات لم يكـن        لولا التعقل شرخها يبـــرا
في كل بيت فرحة ومســـرة           أنست بنيه العيد والفطــرا!.
هذي الحمائم أقبلت من بعدمـا         هجرت، فروع هجرها الوكرا!.
قد أوحشت من كل حب أرضنا       وتحولت مذ فارقـت قفــرا
وبدت طلائعها تزف سلامهــا         وتغذ نحو ربوعنــا السيـرا
ليعود حب كاد ينضـب نبعـه           ومعينه متدفقــا ثــــرا
ليعاود الأمــل القلوب فتنتشي         من بعد يأس زلزل الصبــرا
ضاعت سنون!ونحن في دوامـة       كدنا بها أن نبلغ القعـــرا!.
ونكاد نصبح بالخلاف طوائفـا          نبني لأنفسنــا بها قبــرا!.
قد ترصدنا ولم يك دفعـــه              سهلا، ولا أخطــاره تدرى!.
كم أعين سالت مدامعها دمـــا           عاشت على من ودعت سهــرى
 ومواكب للموت سرنا خلفــــها        لم يجن صانعها بهـا نصــــرا
 وأرامل ربطت على أكبـــادهـا        حزنــا على من شيعت جمـرا!.
 فبمن أصول إذا قطعت يدي أخــي    أو شدت فوق دمائه قصـــرا؟!.
ولمن أنادي ؟ إن دهى خطب، ومـن   أدنى إلي ليحمــي الظهـــرا؟
لاشيء أروع من عدو عاقــــل        يأســو الجــراح ويكره الثأرا!.
ويدير دولاب الخطوب بحكمـــة      حتى تـــزاح ويعمل الفكــرا
ما كان أجدر أن نضم جهودنـــا        لبناء شعبينــا، ومــا أحـرى!.
ونمد أيدينا إلى إخواننــــــا  في        القدس أرضى الوحي والمسـرى
ما ضر من غرست يداه بأرضنـا        أشواكه، أن يغرس الزهـــــرا!.
ويفيض حبا في القلوب وبهجــة        ويفوح في جناتهــا عطــــرا
                                    ***
اليوم مولد أمــة لم تنتكـــس            إلا استقامـــت مــرة أخرى...
ومشت على درب الحياة وليــدة        تفشــي الســلام وتنشر الخيرا
وكأنني أصغي إلى أصدائنــــا          في القدس في بغداد في مصـــرا!.
فمتى تحقق أمتي أحلامهـــــا           وطموحهـا للوحــدة الكبــرى؟
ومتى ستتخــذ القــرار كأمـة           لا تستقي من غيرهــا الأمــرا؟!.
من لي بأن أحيا إلى أن تستعـــي       ـد عروبتــي أيامهـــا الغرا؟
سأبيت ليلتها لربي ساجـــــدا           وأصــوغ فرحتنــا بهــا شعرا.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here