islamaumaroc

هدية

  شهاب جنبكلي

العدد 365 محرم 1423/ مارس 2002

صوت من الحق هدار ورقاء                 والأرض في زينة الأفراح شماء
والصبح يبسم للآفاق في جذل                والعين من عبق الأيام غيداء
تعاقدت همم بالعهد وانتشرت                على المرابع جنات وأفياء
وأطرب البيد أصوات مغردة                 صفت لها من عميق الكون أجواء
يضاحك الشمس صبح رق مطلعه            كأنه بعريق المجد مضاء
والمغرب الحر جنات مخلدة                 والشعب فيه من الأفراح آلاء
والمغرب الحر وثاب فتنعشه                أيدي المليك وفوق الأرض لألاء
هذا الزمان وقد أضحت معالمه              فوق الثريا، ويوم العرس غراء
هذا الزمان، وما أحلى دقائقه                 في عرسه اليوم إشراق وأنباء
والشعب مرتغب تصفو ملامحه              وإنه بالوفا، خل ومعطاء
هذا هو الملك المأمون يحضنه               جمع نبيل، إلى العلياء مشاء
يا من يردد في الآفاق محمده                 ضاءت له اليوم بلدان وبيداء
هدية الله للمنصور تحفظه                    في عرسه اليوم آيات وأسماء
عرس، وأية أفراح تماثله                     فيه المحبة لا تخفيه أنواء
هذا الأسود، وقد بانت مكارمها              عند الولاء، تواصل وإيفاء
ومغرب الحب، والأفراح تشغله             كأنه بجنان الخلد حداء
ومغرب اليوم لا تخفى محاسنه              صدق وعزم، وللمنصور غناء
ومغرب الوحدة الكبرى تجنبه               غدر الزمان، بطولات وإسداء
محمد سادس الأعلام ترفعه                  على الأكف ولاءات وإسخاء
في غمرة الحدث الزاهي يعانقه              شعب على العهد مصداق وبناء
يصد عنهم عوادي كل غائلة                  فيهتدي به أعلام وقراء
يمدهم بيد بيضاء ناصعة                      والعرش من عريق النسل هماء
كأنه قمر والشعب أنجمه                     في قلبه صور للبر وقاء
هذا هو الملك المهياب يجمعه               على المحبة فتيان، وأباء
إذا دعا جاءت الدنيا مصدقة                  وإن بدا صدت الهوجاء علياء
مقامه في الورى صدر على رتب           وذكره في الدنا فخر وسراء
إن جاءه نبأ في العرب مختلق                كانت له من عظيم القدر آراء
يبيت في الأرق المحموم إن سعرت         أرض العروبة، نيران، وأرزاء
فلا يزال يرد الضيم عن رحم                قدرا،ومن مائه المغداق (1) إرواء
هدية الشعب بالهامات محملها                يزجا(2) بها «ملك» للنصر زكاء
باليمن عرس، وعين الله تكلؤه               والشعب في غبطة والسعد لباء
هذي السماء، وقد أهدت لنا بطلا             في عسه اليوم تخليد، وإبراء
إليك يا راعي الإسلام نحملها                هدية، والوفا صدق، وإثراء
يا من تسجل للتاريخ معجزة                  إليك من نعم الرحمان إهداء
يا سيدي، ضاءت الدنيا، وانتعشت           بقربك اليوم، أجواء وصحراء
فلم يزل عهدك الهاني تعززه                 نحو المعالي، نداءات وإجراء
ولم يزل إسمك السامي يردده                شرق، وغرب، وبالتقدير إزكاء
دامت لك الفرحة الكبرى وعزتها            والمجد من حولك، حق وإغناء
والشعب مبتهل، لله منطلق                   بالعرش ملتصق، في فيه إجلاء
قرانك اليوم تخليد لمرحمة                   تواصل على سنن الإسلام وضاء
نعم، الرشيد ظليل العهد تكرمه              على الأكف، عنايات وأنحاء
له المحبة مما بات ينهجه                    درب على غرر الأيام حراء(3)
هدية الشعب بالهامات محملها               يزجا بها ملك، للنصر زكاء

1) المغداق: كثير العطاء.
2) زجا: زجوا نجح وتيسر.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here