islamaumaroc

تهنئة مرفوعة للمقام العالي بالله مولانا أمير المومنين حفظه الله ونصره بمناسبة عيد قرانه الميمون

  محمد الكبير العلوي

العدد 365 محرم 1423/ مارس 2002

أقبل اليمن مشرقا لواحا                   ونأى الهم مدبرا وانزاحا
وبدت أنجم الهنا وأضاءت                لتنير الأمساء والأصباحا
وعبير الصفاء نم زكيا                    وشذى اليمن والسعادة فاحا
نبأ زفه الأثير بلاغا                       فأشاع الهناء والأفراحا
واستجابت له السماء فجددت             وهمى الوبل صيبا سحاحا
وبدا المغرب العزيز رياضا              تملأ الأرض بهجة وانشراحا
وأضاءت منه العواصم زهرا            فتخال المساء فيها صباحا
وتراءت في زيها كالعذارى              مغريات تسبي الحليم ملاحا
وكسا الأرض روضها المتناهي         أقحوانا مرونقا وأقاحا
وانتشى العندليب فيها فغنى               نغمات تحيي النفوس فصاحا
وتغنى بها مجيد القوافي                  في قوافيه بلبلا صداحا
بشريات تهدي سعيد الأماني              وتزيل الهموم والأتراحا
وسعود تضيء يمنا فتجتاح               الدياجي في الخافقين اجتياحا
تملأ الأنفس اغتباطا وبشرا               وابتهاجا وتنعش الأرواحا
طفحت أكوس المسيرة فيها               فانتشينا وما شربنا الراحا
وقران تألق فيه                            لائح السعد مشرقا وضاحا
عبر الشعب للإمام المفدى                عن صميم الولاء فيه وباحا
وتداعت بواعث الشعر فيه                فاغتنمنا منها اللقاء المتاحا
ما ثنيت العنان عنها ولا رمت            سلوا ولا كبحت جماحا
معشر المبدعين أهدت إليكم               فرصة الشعر دعوة واقتراحا
فأجيدوا كما دعتكم وجودوا               بالقوافي فما عرفتم شحاحا
هنئوا العاهل الأجل المفدى                والإمام المرجب الجحجاحا
ملك لم يزل لدرك المعالي                دائب السعي غدوة ورواحا
لا يرى ما دون الثريا رقيا                 لذوي العزم إن أرادوا نجاحا
قاد للمكرمات شعبا وفيا                   لم يزل في العلا يخوض كفاحا
أدركوا المطمح البعيد وحازوا            في ظلال العرش المجيد فلاحا
أشرقت أسعد الهناء عليهم                 واطمأنت لها النفوس ارتياحا
وأضاءت شمس المنى والأماني          بضحاها فأطفؤوا المصباحا
وتلاقوا في حبه أهل ود                   وتهادوا في عرشه الأمجادا
لا يخافون في الوفاء ملاما                لا ولا يختشون فيه جناحا
قد أحبوا محمدا وأحبوا                   عرشه الوحدوي حبا صراحا
ملك المجد والثنا والسجايا                 والعطايا المبجل المستماحا
لا تلم أمة الوفاء إذا ما                    أفصحت عن وفائها إفصاحا
وتغنت شعابها ورباها                     ببديع القريض فيك امتداحا
أمة لم تزل تفيض وفاء                    وولاء من القلوب بواحا
وترى الجهر بالمحبة فرضا               والتغني بالمكرمات مباحا
سست أمجادها وصنت حماها             وحميت الثغور أن تستباحا
ألفت منك عزة وسموا                     وحنانا ورأفة وسماحا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here