islamaumaroc

بهجة الأفراح

  عبد الواحد السلمي

العدد 365 محرم 1423/ مارس 2002

تجلت لنا الأفراح في كل فدفد             لعرس أمير المومنين محمد
جموع بساح القصر مادت رحابه         بخدام مولانا المليك المؤيد
تسابيحها ذكر مجيد معطر                 بنفح أريج الزهر والمسك والند
تعوذ برب الناس تدعو وترتجي           يقيك إلاه الناس من شر حاسد:
تطالعنا بالبشر والصفو والمنى            كواكب هذا الليل ضوء فنهتدي
بضوء سناه ينعش الروح والحجى        يواكب عشاق الجمال المخلد
فنهتف من أعماقنا بتحية                    ترددها أصداء قصر مشيد:
لمن بالسنا الوهاج يشرق وجهه            فنخنع إذ يبدو لطلعة سيدي
إمام حباه الله هيبة مهتد                     منيب مطيع ناسك متعبد
فرأفته بالكادحين وحدبه                    بعطف عليهم دائم الوصل سرمدي
حفاوته تحكي طهارة قلبه                  وبشره للراجيه أكبر مسعد
وتمنح يمناه اليتيم غذاءه                     وسقياه إذ يغدو بأعذب مورد
فيا بارئ الأكوان سانده مسعفا             وسدد خطاه في المسيرة والقصد
فيا كوكب الليل البهيم لما ترى             عليه أميري في دجى الليل فاشهد
ألست تراه ضارعا قارئا وفي              تهجده ليلا بجده يقتدي:
دليل رضى الله الكريم ومنحة              سماوية حفت بمجد وسؤدد
                                 **    **
إلى قصره الميمون أمتنا أتت               تبارك أفراح الأمير الممجد
لتحظى برؤيا طلعة علوية                  محاسنها تروى بها غلة الصدي
أشعتها تغشى العيون كأنها                  سطور لآي فوق محراب مسجد
فما هذه الأنوار تسبي عقولنا               بلألائها كالفرقد المتوقد
نحس عبير الخلد يملأ صدرنا              أريحا كأنا عاكفين بمعبد
ورنة أوتار القلوب ترنمت                 هزيجا له روحي تروح وتغتدي
تطوف بنا الأقمار تسلب مهجتي            فيا مهجتي عودي مكانك تحمدي
ونسقى لذاذات تهدهد فكرنا                 فيا فكرتي دفي إلى البدر واصعدي
وفي نشوة عمت وألسنة غنت               لعابقة هبت لها نفحة الند
بدا الكوكب الوقاد، والعلم الذي             نحييه بالإحساس والقلب والوجد
ونهتف والبدر المنير سميرنا                ونفتر كالأكمام للزهر والورد:
ونتلو نشيد الحب يقظى عيوننا              لنشهد خطو التوأمين على بعد
أميرين في ليل الزفاف تعانقا                بكفيهما: القلب يخفق في جهد
فيا ساجعات الدوح في القصر غردي      أناشيدك المثلى لديه وزغردي
فأمتنا في غبطة ومسرة                      نشاوى الرؤى: والبدر حيط بفرقد
وما فرقد الأفراح إلا أميرة                  عليها حلي من لجين وعسجد:
على رأسها تاج الإمارة رصعت            جوانبه درا بجنب زبرجد
لآلئ تضوي كالنجوم بصدرها               لها لمعان كالشرارة لا يردي
شفوف ولطف وائتلاف وعفة                وزوج عطوف: يا برية وحدي
تبارك من آخى الخصالين منهما             فكل يرى في خله جنة الخلد
نجيان في نجوى وشوق ولهفة               لما يرقبان من عناق على وجد

لقاء على صفو الوداد شعاره: الْـ            وفاء توالى بالولاء الموطد:
وكلتاهما يرحو ويرقب في غد               يناجي ولي العهد في طلعة الغد
                                 **    **
أبارك أفراح الأميرين بالهدى الـ             منزّل في الذكر الحكيم المردد
بواسطة الروح الأمين موكلا                 به لرسول العالمين محمد
ودام لمولانا السمو إلى العلا                 من الملأ الأعلى يحوط بسيدي
وباليمين والإسعاد والنصر والرضى        من الله: واللطف الخفي المؤبد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here