islamaumaroc

قران سعيد

  محمد الحلوي

العدد 365 محرم 1423/ مارس 2002

قمران! كانا على ميعاد                        باليُمن قد قُرنا وبالإسعاد!
لبسا عباء المجد واتشحا به                   وتألقا في غرة الأعياد!
في فرحة العمر التي تهفو لها                أرواحنا من ساعة الميلاد!
غمرت مشاعرها القلوب ومزقت            عن كل محزون ثياب حداد!
رقصت لها الدنيا وأشرق ليلها               وشدت مزاهر أنسها في النادي!
وسعى إليها الشعب في أضوائها             بوفائه وبحبه المعتاد!
يشدو لعاهله العروس قصائدا                لم يروها هارون في بغداد!
في موكب جمع المهابة والسنى              واختال فيه المجد في الأبراد!
شعب يقاسمه الهناءة والمنى                  يمشي وراه على خُطى الأجداد!
حب توارثه فكان ضمانه                     وأمانه من كل خطب عادي!
نيروز عرسك والربيع تعانقا                 وتضوعا بنسائم الأوراد!
وبدا الزمان وقد أعاد شبابه                   غضا نضيرا مشرق الأبعاد!
تتراقص الآمال في آفاقه                      جذلى ويخصب فيه عشب الوادي!
فاشرب كؤوس الحب من أيدي الرضى     وأنخ فؤادك فوق شط هادي!
فالطير أهنأ ما يكون إذا بنى                   وأليفُه عشا من الأعواد!
أكرم بها من سنة موصولة                    بُنيت روابطها على أوتاد!
وانعم أمير المومنين بدرّة                     عصماءَ لم تشرق على أجياد!
وبزهرة في خير روض أينعت               وبنجمة ستضيء كل فؤاد!
لم تعطها مهرا وكلك مهرها                  أعظم به مهرا من الأمجاد!
حليتها بعقوده فتألقت                           نجما سيسطع في سماء بلادي!
أمهرتها قلبا كبيرا طافحا                       بالحب تمنحه بغير نفاد!
غرس سترعاه السماء فيزدهي                مرعاه بالأبناء والأحفاد!
فاستقبلا وجه السعادة ضاحكا                 في فرحة تبقى مدى الآباد!
لا شيء أجمل في النساء كعفة                وسمو فكر لامع وقاد!
فإذا هما اجتمعا بأنثى مرة                      نسي الرجال محاسن الأمجاد!
آمنت أن العلم أغلى ثورة                      تسمو بها أنثى وأبقى زاد!
                              **        **
ما كان أسعد لو رآك أب قضى               ومضى قرير العين بالأكباد!
ربى وخلف قائدا من بعده                     متمرسا من أحكم القواد!
ألقى إليه الله مقود أمة                         ضلت وكان أمينها والهادي!
واسى الفقير وقد أحس بفقره                 فحماه من عنت ومن إجهاد!
والغيث قطر ثم يصبح وابلا                   تخضر منه النخل في الأنجاد!
فاسلم لتخترق السنين وتعتلي                  وتُغيظ من نقموا من الحساد!
وتحرر القدس الأسير وأهله                  من عصبة الأنذال والأوغاد!
لتضيء شمس العرب بعد كسوفها            وتسل أسيفها من الأغماد!
وينال شعبك في ظلالك كل ما                ترجو له من عزة ورشاد!
يمشي وراءك في التحام جامع                لغد رغيد بعد طول جهاد!
ما اخضر في وطني ربيع مزهر             وشدا على فنن هزار شادي!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here