islamaumaroc

لا..لتقسيم البلاد

  أحمد الجمالي

العدد 365 محرم 1423/ مارس 2002

زعموا بأن السيف عندك مغمد                ونسوا بأنه في الخطوب مجرد
ظنوا بأنك عاهل متسامح                      في بعض ما ملك الجدود وشيدوا
ونسوا بأنك ناهج الألى                        في صون وحدة أرضهم ما ترددوا
يا ويحهم، جهلوا بأنك قائد                     للعرش والشعب الوفي مجند!
أعلنت في أرض (العيون) تمسكا             وتشبثا برمالها لا ينفد
قررت تنمية الصحاري معلنا                 عن خطة مثلى تروق وتحمد
إذ زرتها والشعب حولك هاتف               بدوام عمرك والنساء تزغرد
(عاش المليك) تجاوبت أصداؤها            عبر الفضاء ولم تزل تتردد
والعاهل الغالي يحيي شعبه                   جل اللقاء وجل ذاك المشهد!!
لا، لا، لتقسيم البلاد هتافها                    يصمي مسامع من يخون وغردوا
قسم المسيرة ما يزال مرسخا                 في الذهن ما صدح الطيور وغردوا
الخير في التوحيد فالتقسيم لا                  يرضى به إلا الجهول الحاقد
إن التنازع في الأمور ماله                    فشل وذل قاهر وتشرد
تبت يدا الخصم العنيد فلن ينـ                  ـال بكيده وضلاله ما يقصد
كم بات يحلم صامتا متربصا                  والدهر يكشف ما يروم وينشد
لله من ملك يجود به الزمـ                     ـان نظيره في عصرنا لا يوجد
يحيا محبا للشعوب وساعيا                    في الخير لا يعيا ولا يتردد
فهو المصالح والموفق بينها                    وهو المؤاخي بينها والمرشد
الصبر والخلق الكريم طباعه                  عرف القريب خلاله والأبعد
لا غرو إن كان المليك المرتجى               للمعضلات يذودها ويبدد
رباه والده العظيم على الثبـ                     ـات فهو في وجه العراقل يصمد
سيظل في الصحراء يبني رافعا               علم البلاد بأرضها ويجدد
صحراؤنا هامت بمقدمه هنـ                    ـاك وأهلها كم عظموه ومجدوا
واستبشرت خيرا به فهو الذي                 لا زال يجمع شملها ويوحد
وهو الحفيد لخامس وابن الذي                 لسوى المقدس ربه لا يسجد
يا أخت يا صحراء عيشي حرة                لا تعبئي أبدا بمن يتمرد
لا تخشى كيد الخصوم فملكنا                  سيظل في الصحراء هو السيد
آلى على أرض (العيون) بأنه                 عن قيد شبر واحد لا يقعد
قولوا لمن قد غرروا لا تيأسوا                 فمليككم من طبعه لا يحقد
وهو الغفور لمن يتوب فمرحبا                 بالمذنبين إن اهتدوا واسترشدوا
عودوا إلى الوطن الغفور فإنكم                أربابه عودوا ولا تترددوا
في ظل عاهلنا نعيش أعزة                      والله يحفظه لنا ويؤيد
عاش المليك ودام صنوه في الهنا               والسعد مولانا الرشيد الأرشد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here