islamaumaroc

الحدث الأغر

  البشير التزنيتي

العدد 365 محرم 1423/ مارس 2002

حدث أغر أهل باهيا                       وغد... على الأيام يفخر زاهيا(1)
الأرض نشوى من بزوغ هلاله           والأفق يعزف في سماه بلاديا
والسعد... يالسعد يدنو باسما              يغري... فيملأ ناظري وفؤاديا
ما كان أروع ما تردد صادقا              غمر القلوب رغائبا وأمانيا
الكل بالحدث الأغر مرحب               والكل يلهج فيه باسمك عاليا
حدث تضوعت الحقول بعطره            وأتى الربيع موشحا متباهيا(2)
وتجمهر الشعب الوفي كدأبه              فكسا الأراضي زخرفا وزرابيا
مكثوا على الحفل الكبير كأنهم            جعلوا الأزقة والدروب نواديا
                                 **    **
لك يا محمد في القلوب مكانة             صاغت زفافك في النفوس أغانيا
الشعب في أفراحه لك ذاكر               ما قدمته يداك ثرا وافيا(3)
ومبارك للملك في قرانك مؤمن           بالله... أن سيكون قطفا دانيا(4)
تزهو به الأيام في بحبوحة                تكسو رحاب القصر بردا زاهيا(5)
وتضيف للملك الأسيل أثالة               وتمد فيه روافدا وسواقيا(6)
قد نلت من شرف الأرومة حظوة         ملكت يداك بها السلوك الراقيا(7)
بشرى لشعبك في تأهلك الذي             كان المؤمل والرجاء الغاليا
وإذا غدا الملك المعظم راضيا             فالشعب... كل الشعب يغدو راضيا
ومتى علا به عزمه وطموحه             بلغت رعيته المكان العاليا
ومتى تبوأ في القلوب بخُلقه               أسمى مقام... صار نجما هاديا
والناس قدما... من خلائقهم               أن يجعلوا الملك الهمام مثاليا(8)
                                 **    **
لا شيء أطيب من شمائلك التي           لم تبق شيئا من خلالك خافيا
سكنت سويداء القلوب مكينة               وسقت سخائمها العلاج الشافيا(9)
تلك الشمائل من شمائلك التي              ملكت عليَّ مشاعري ولسانيا
فلأنت من دعم المسيرة راشدا             وأحال جرداء الأديم مغانيا(10)
ولأنت من قاد السفينة جازما               تعلو بها لُججا... وتمخر عاتيا(11)
                                 **    **
المجد والعز الذي لك مائل                 والفضل ينبع من معينك جاريا
واليمن عقد في جبينك واضئ              والأمن يمشي في ركابك حاديا(12)
والعدل تاد فوق رأسك مشرق             أمسى لدى كل المحافل فاشيا
فعلا به اسمك عند كل محدث              وجرى به صوت المنابر عاليا
المغرب الأقصى... يقيم بأسره            عرسا فريدا واسعا متراميا
ويخلد الحدث الأغر معبرا                 عما يحس به... فيهتف شاديا
ويصيخ مستعما لقولك منصتا              ويسير خلفك مستجيبا صاغيا(13)
ويشد أزرك مطمئنا واثقا                   ويراك وحدك... دون غيرك راعيا
يسعى إليك الشعب وهو مزود             بالحب والتقدير... زادا كافيا
ويظل يرقب موكبا لك زاهرا               ليرى محياك الودود الغاليا
                                 **    **
هذا الزفاف... زفاف شعب كامل          وقران بمن... ساق يمنا ثانيا
وأمير أعراس البلاد ومجدها              وبشير خير... شد رحله آتيا
فلسان حال الشعب ينطق بالرضى         ومقاله يمتد عبر رباعيا(*)
فانعم – يباركك – الإله هنيهة             من بعد تطواف مضى متواليا
فلقد شققت من البلاد فجاجها               وسلكت قبل... حواضرا وبواديا
وبذرت بذرا – باسم ربك - نافعا          وقطعت بعد... براريا وصحاريا
ولقد أتى الحدث الأغر مبشرا              متسربلا بالسعد... أبض صافيا
وسيستمر – بإذنه - متألقا                   ويظل ميثاق التواشج باقيا(14)
                                 **    **
دامت لك الأفراح ياملك القلو              ب... ودمت درعا للرعية واقيا
فاهنأ... فإن الشعب حولك موقن           أن قد فتحت عليه قلبا حانيا
واقبل تهانئ لقلب شعب طافح              بالحب والتبريك يخفق داعيا
واقبل بها... صرفا أشف من الندى        ومن العبير... يفوح مسكا زاكيا(15)


1) خطر يخطر في مشيته: تبختر.
2) تضوعت: فاحت وانتشرت.
3) الثر من الماء ومن العطاء: الكثير الوافر.
4) القطف بكسر القاف: ما يقطف من الثمار.
5) البحبوحة بضم الباء: النعمة والرخاء والبرد بضم الباء: كساء مخطط فاخر يلبس فوق الثياب.
6) الأثالة: الأصالة والثبات والروافد: الأنهر الصغيرة تصب في النهر الكبير.
7) الأرومة بضم الهمزة الأصل الكريم والحظوة بضم الحاء: المكانة السامية.
8) قدما بكسر القاف وتسكين الدال: بمعنى قديما.
9) سويداء القلوب بضم السين وفتح الواو: دمها المتلبد فيها.  والسخائم: الضغائن والأحقاد.
10) أحال وحول بمعنى واحد. وأرض جرداء الأديم: ليس فوق وجهها ماء ولا نبات.
11) لجح البحر بضم ففتح: أمواجه العالية. وتمخر: تشق، والعاني من الموج: الخطير منه.
12) الواضئ والوضي بمعنى واحد: النير المشرق. والحادي: من يستحث الإبل على السير بالنفخ في الناس أو بالغناء.
13) أصاخ يصيخ بسمعه: أنصت باهتمام. والصاغي: المائل بسمعه إلى المتكلم.
*) الرباع بكسر الراء جمع ربع بفتحها وتسكين الباء: الديار والمساكن.
14) التواشج في القربى: التشابك والامتزاج.
15) الصرف بكسر الصاد: الخالص من كل شيء والأشف: الأرق والأصفى.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here