islamaumaroc

من أجلك وحدة الوطن

  أحمد البقيدي

العدد 365 محرم 1423/ مارس 2002

أنا ابن المغرب الشهم         وأرض الجود الكرم
فداء العرش ملء دمي        أنا بالسيف والقلم
               أصون ثراك يا وطني
لأنك أرض أجدادي          ومشرق شمس أعيادي
أرصِّع منك أمجادي          أغنيها لأحفادي
               نشيد الخلد يا وطني
عشقت الأطلس الحر        يناجي الشمس والبدر
عشقت النخل والنهر        يفيض بأرضنا خيرا
                  فينعم بالنما وطني
أنا من الوغى صمد         وثار وحرر البلد
وكنت على العدا أسد       لأصبح الطائر الغرد
                  وحرا في سما وطني
وجاءت ثورة الملك         للاستعمار بالهلك
وأوقعناه في الشرك         كسير الظهر والورك
                  وأخرجناه من وطني
وكانت عودة البطل          بالاستقلال والأمل
وبالإخلاص في العمل      تعاهدنا ولم نزل
               على الحرير يا وطني
وبعد الخامس الحسن       أشاد بعصره الزمن
وأدرك نيله الوطن          فما ضعفوا ولا وهنوا
                  حماة حماك يا وطني
وسرنا خلف وائدنا         إلى استكمال وحدتنا
كتاب الله عدتنا              ونور الحق مبدؤنا
               فمن يؤذيك يا وطني
فهذي الراية الحمرا        تزف الوحدة الكبرى
بروح مسيرة خضرا       من البوغاز للصحراء
            نسير فداك يا وطني
وهذا الحق قد رجع        وضم الشمل واجتمع
وليل الغاصب انقشع       بصبح مشرق سطع
               يضيء رباك يا وطني
وهذي أوبة النصر          تزف بشائر الظفر
وتلك مسيرة الدهر          تحدت أخطر الخطر
            دفاعا عنك يا وطني
ولا زلنا على العهد         ورائك عاهل البلد
نواصل أمسنا بغد           وذي الصحراء للأبد
               إليك ومنك يا وطني
خطاب مليكنا صدق        بصوت الحق قد نطق
وقلب الشعب قد عشق     بحب محمد خفق
            وبالصحراء يا وطني
فلا بعد يباعدنا              ولا زعم يقسمنا
ولا خصم ينازعنا          ولا وهم يضللنا
            ولا للتقسيم يا وطني
إن استفتينا في الصحرا    نجد بيعة الشجرة
ومهما أجمعوا أمرا         فلا تُسلم ولو شبرا
              من الصحراء يا وطني
فمن زلت به القدم          وأضنى عيشه الندم
يعد فالعفو والكرم          هنا أمل ولا سأم
               غفور أنت يا وطني
نذود عن الحمى دوما       ونأخذ حقنا سلما
ونأبى الجور والظلم        ونرعى الود والحلم
               لتحيا أنت يا وطني
فمهما اشتط واستكبر       وتاه الخصم واستهتر
سيبقى حبك الأكبر         وأبقى مخلصا أكثر
               لأجلك وحجة الوطن

*) القصيدة التي ألقاها الشاعر في الملتقى الشعري الذي نظمته رابطة الشعر الغنائي يوم 16/3/2002 بمسرح محمد الخامس بالرباط تحت شعار «لا لتقسيم الصحراء».

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here