islamaumaroc

يا معين الإسعاد

  خديجة أبي بكر ماء العينين

العدد 354 جمادى 1- جمادى 2 1421/ غشت-شتنبر 2000

أي شــــعـب لـبّى أطـــاع تـَجـنّـَد               ووراء الـمـلـيـك صــفــّا تـوحـد
أي شـــعـب عـلى الـغـشـوم تــمـرد            كـلـمـا شــدد الـحـصـار وقــيـّد
أي شـــعـب من الأســود الـضــواري          جــالـس للـعـدو فـي كـل مـرصـد
ذاك شـعـب لـلأرض والـعـرش يـفــدي        لا يـطـيـق الـحـيـاة والمـلـك مُبـعد
لا بـديـل لـدوحـــة الـعــزّ يــرضى             مــذ حـــبَـاه الله بـضـعـة أحـمـد
كـم أبـان عـن الـشـــجــاعـة لـمـا               قــال: حـي عـلى الـجـهــاد، وسـدّد
فـسـلـوا تـاريـخ الـبــطـولات يـومـا            عـن تـلاحـم الـشـعـب بالـعرش تسرد
قـد أبـى الـمـغـرب احـتـلال الـفـيـافي          كـيـف يـرضى احــتـلال صرح ممرَّد
كـل شــبــر مـن الـتــراب عــزيـز             وعــزيـز في ظـل عـــرش تـوطّـد
مـلــك أبى الــشــــعــبُ إلا فــداهُ               كـم فــــداه شـيـخ وكـهـل وأمـرد
كـم فــدتـه مـنـا الـنـسـاء الـلــواتي             هــن أرضــعـن حــُبــه فــتـأبد
إن ذكــرى كـــهـــذه لـيـس تـبـلـى              فـهـي رمــز مـجـد وريـث وسـؤدد
نـتـــبـــاهى بـهـا أمــام الأعــادي               لا تــريــد الأحـــرار أن تـتـقـيـد
إيـه شــعــب وفــــاؤه فـي ازديــاد             كـلـمـا عــاودتـه ذكــرى تـخـلـد
فـلــســان الـتـاريـخ مـازال يـحـكـي            ثــورة الـشـعـب والـمـلـيك مـحمـد
                              *  *         *  *
أي شــعــب ولاؤه يــتـــجــــدد                وبـحـب الـمـلـيـك كـان تـعـهـد
مـلـك مـن الـشـعـب والـشـعب مـنه            مـن رآه مــمـا أقـــول تــأكــد
نـحـن حــزنـا بـين الشعـوب افـتخارا          فـلـنـكـبـر لله شــكـرا ونـسـجـد
نـعـم الله قـــــد تـولـت عـلـيـنـا                 فـي صـروح الحـمى المنـيـع المشـيد
أســســتــهـا يد ابن يـوسـف أمـس             والـمـثـنـى بـنـى وزاد وجــــدد
أورثـونـا مـن الـمـعــالي ذراهـــاً              ووريـث الـمـجـد التـلـيـد الممـجـد
يـا حـلـيـف العـلـى يا ابن الأعــالي            طــائر الـسـعـد يـوم أقـبلـت غـرد
مــا سـلـونا لـولاك بـعـد رحــيـل              كـنـت فـيـه الـعـزاء والله يـشـهـد
إن لـلـحـسـن الـفـقـيـد حـضـورا               مــا تــوارى إلا وفــيـك يـخـلـد
أنـت نـعـم الخـلـيـفـة البـَرُّ فـيـنا                مـنـذ نـادى بـك الـبـشـيـر وزغرد
فـرحة كـبـرى يـوم عـيـدك تـبـدي             حـبـك الـسـامي في الـدنى يا مـحـمد
يـا مـعـيـن الإسـعـاد لا جـف نـبع              مـنـه أرويـت هــائـمـــا يـتـورَّد
لـم تـخـيـب آمـال شـعـب مـحـب               حـقـقـت أمـانـيـه فـيـك فـأرغــد
أنـت حـقـا عـلى الضعـيف عـطـوف          ورؤوف بـبـــائـس يـتــوجّــــًد
سـاهـر عـلى الـشـعـب حـتى تـراه            وفـق مـا تـهـوى في الغـضـارة يسعـد
وعـلى ديـنـنـا الحـنـيف غــيــورٌّ               نـاصــر الـديـن مــا يـزال يـؤيّـد
فـي حـمـى الله سـيـدي عـش عـزيزا          سـمـع اللـه لـمـن دعــــــاه وردَّد
ورعـى صـنـوك الــرشــيــد إلاهي           ووقـــاكـم مـن حــاســدين ونـكّـَد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here