islamaumaroc

أيا ملكا أضحى ملاذا لشعبه

  الهاشمي الهواري

353 العدد

يـتـيـه الـعـرش الـمـجـيـد ويـفـخـر                     أيا ســادس الأمـجـاد والـفـضـل يـذكـر
تـسـامـيـت غـضـا فـي مـدارج تـرتقي                 عـلى سـلـم العـلـيــاء تـسـمـو وتـقدر
أتـيـت عـلى قـــدر وكـنـت مــؤهـلا                   لـحـمـل أمــانـات تـجـل وتـكــبــر
نـشـأت بـأحـضـان الـبـطـولـة والـنهى                 تـبـرز في كـل الـمـنــاحـي وتـشـكـر
أصـيـل كـريـم رافـع الـقــدر مــولـع                   بـبـذل جـهـود تـسـتـفـيـض وتـثـمـر
تـوالـي الـخـطـى في سـاحة العلم عن هدى           يـحـالـفـك الـتــوفـيـق دومـا وتـزهـر
وأيـقـنـت أن العـلـم خـيـر وســيـلــة                   تـفـتـح آفـــاقـــا تـزيـد وتـكـثــر
فـأعـطـيـت للـتـعـليـم والبـحث دفـعـة                  ووجــهـت أهـل الـرأي لا تـتـــأخــر
تـشـجـعـهـم بـالـقـول والـفـعـل راعيا                  ثــوابـت إســـلام يـصــان ويـخـفـر
وتـبـعـث في كل الـمـيــاديـن نـهـضـة                 أتـت أكـلـهـا تـدعـو إلـيــهـا وتـجـأر
مـواهـب شــتـى في اقــتــدار وخـبـرة                وعــزم عـلـى نـيـل الـمـكـارم أكـبـر
سـري عـصــامـي ســلـيـل أمــاجـد                   ووارث ســـر بـالـمـحـامـد يـزخـــر
تـبـوأت عـرشـا خـالـدا قـد تـفـاخـرت                 بـعـزته الأجــيــال يـسـمـو ويـنـصـر
قـيـسـت مـن الشــهـم الـهــمـام وإنه                   عـمـيـد مـلوك الأرض يـحـظى ويـظـفـر
هـو الـحـسـن الـثـاني سـليل ابن يـوسف              أقــام صـروحـا لـلـمــآثـر تـبــهــر
وكـنـت بـحـق شـبـلـه الـشـهـم رائـداً                  تـقـوم بـأعــــبـــاء عـظـام وتـأزر

تـــرافــقــه أنى تــوجــه تـرتـوي                     مـن الـعـبــقــري الـفـذ حـيـن يـدبـر
فـأصـبـحـت رمـزاً بـارزاً مـتـمـيـزاً                  تـمـثـلـه حـقـا فـيــرضـى ويـفـخـر
تـرأسـت في الـجـلـى مـجـامع قــدرت               مـــواهـبـك الـعـلـيـا وأنـت الأقــدر
وحـولـك وقـد تـم حـسـن اخــتـيـاره                  تـوجــهــه لـلـرأي حــيـن تـؤشــر
ويـكـبـر فـيـك الـكـل رأيـك عنـدمـا                   تـعـودوا مـا تـبـدي ومـا عـنـك يصــدر
تـجـارب فـي أعـلـى المـقـامـات أينعت               ثـمـارهـا فـي كـل الـمـواقـف تـظـهـر
يـقـدرك الأقـطـاب شـرقـا ومــغـربـا                 لـمـالـك مـن صـيـت يـذاع ويـنــشــر
تـقــابـل بـالإجـــلال فـي كـل دولـة                   تـحـل بـهـا حـيـث الـمـنـاقـب أوفــر
مــلــوك وقــادات يــرونــك رائـدا                    فـتـرقـى عـلاقـات وتـنـمــو مـصـادر
فـلا غـرو أن تـحـظـى بـكـل فـضـيلة                وتـعـلـو عـلـى مـر الـزمـان وتـظـفـر
                                    *  *      * *
أيـا مـلـكـا أضـحى مـلاذاً لـشـعـبـه                   يـسـيـر بـه نـحـو الـعـلا يـتــصــدر
تـســارعـت للإصــلاح في كل وجـهـة               وقـمـت بـأعـمـال عـلى الـبـر تـســفـر
تـولـيـت شــأن الـجـيـش تـرفع قـدره                 لأنـك حــقــا قـــائـد مــتــبــصـر
فـأصـبـح درعـا واقـيـا مـتـمـاسـكـا                    يـصـون حـمـى الأوطـان لا يـتـقـهــقـر
إذا أخـلـص الـقـادات قـادوا إلـى الـعـلا              وســادت حــضــارات وعـدل مــيـسـر
تـسـيـر عـلى كـل المـسـارات جـاهـدا                تـشـيـد مـا يـجـــدي ومــا يـتـطـور
ووجـهـت للـتـشـغـيـل كـل عـنـايـة                    وعــبــأت طـاقـــات تـجـد وتـسـهـر
وأعـطـيـت أنـحاء الـبـوادي مخـطـطـا                يـطـبـق فـي حـزم فــســروا وأيـسـروا
مـشـاريـع في كل الـنـواحـي تـعــددت                تـحـقـق مــا يـغـنـي ومـا يـتــوفــر
كـذلـك عـزم الـقـادرين عـلـى الـمـدى                يـؤدي إلـى فــــــــوز يـدوم ويـؤثـر
فـعـش يـاأمـيـر المـؤمنـيـن مـؤيـدا                    وحــولـك مــولاي الـرشــيــد- تـؤزر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here