islamaumaroc

العهد الجديد.

  عمر العلاوي

353 العدد

 لـعـمــري هلـت البــشــرى عليـنـا                  بعـيــد جــدد العــزم احــتــوانا
 عـهـد جـديـد بـروح الـجـد قـد رفــلا               فـوق الـربـوع يـشـيد ... يبـعث الأملا
 أنـى اتـجـهـت تـر الإخـلاص مـتـقـدا              يـعـلـو الـنـفـوس ويعلو القلب والمقـلا
 تـر الـحـمـاس إلـى التـحـديث في لهـف            تـر الـتـفـاني... تـر الأوراش والسـبلا
دنـيـا تـمـاوج وجـه أرضـهـا جـــددا                دنيـا تـجـهـر ذيـول عزمـهـا جـذلا
الـنـاس قـد صـفـقـوا لـمـا رأوا فـرحا               يـغـزو السـهـول ويغـزو السفح والجبلا
مـا مـن قـطـاع تـراءى عـبـر مـمـلكة               غـــلا وقد شـهد التجـديـد والشـعـلا
الـكـل قـد دغـدغ الـتـحديـث هـيكـلـه                وأبـعـد الـيـوم عـنـه الـحيف والحيلا
حتـى الضـمائـر ورغـم لـوث صفحتـهـا            حتـى العـقـول وحـتى الـرأي والجـدلا
حـتـى الـرئـاسة في أسـمـى مـواقـعـها              حتـى الـوزارة حتـى الـنـهج والعمـلا
 فـاهـنأ أيـا خـيـر شـعـب قـاده مـلـك                يهـوى الصرامة يهـوى الجـد والمـثـلا
 واهتـف – هـديت – بعـيد عـرشه طـربـا          وكـن بخـمـر كـؤوس حـبـه ثـمــلا
عـهـد يـجـوب إلى الـحـداثـة السـبـلا               أبـشـر أيـا وطـنا قـد جـدد الشـعـلا
العــدل فـيـه قـد اسـتـعـاد ســدتـه                    والـظـلـم فـيـه تـوارى... يسكن الطللا
مـا ضـاع فـي غـمـرة الأحـقـاب يجمعه            يحصي الزواجر يحصي العسـف والعـضلا
أضـحـت مـنـابـره كـهـف الضعيـف إذا             ما الضـيم قد سـهد الأجفـان أو حـصـلا
سـوى الـحقـوق وسـوى النـاس أجمعــهم           ليـس الثـري يفـوق الـمـذقـع الـوهـلا
الـيـوم لا رشـــوة تـجـدي ولا حـسـب              إلا الـشـريـعـة وحـدها ومـا احـتـملا
تـلـك الـدسـائـس كـلـها قـد احـترقـت               ولـم يـعـد ذكـرهـا يستـحـضر الخلـلا
العـدل مـلـك...أسـاس كـل مـكـرمـــة               خـابـت ظـنـون الـذي يـستصغر الزلـلا
قـاضـي القـضـاة لـه مـحـمـد ســـادس             أنعـم بـه مـلـكـا أنـعــم بـه بـطـلا
فـي عـيـد عـرشـه عـاش النـاس فرحـتهم          أتـرعـوا فـي كــؤوس عـدلـه العـسلا
                                        *  *     *  *
عـهـد جـديـد إلـى القـلـوب قــد وصـلا             بـعـد الـعـنـاء يجـد يـطـفـح الجـذلا
عـبـر السـنـيـن يـسـيـر دون مـا تـعب              يطـوي الـمـفـاوز يطوي السـهل والجـبلا
وسـط الوحـوش وتحت الـرعــد مـذ زمـن        قـد عـاش مضـطـهدا قـد عـاش معتـقلا
لا الـيـأس أدركــــه لا الـخـوف لا وهـن          لا القـصـف أرغـمـه أن يـفـقـد الأمـلا
حـتـى إذا مـا أتـم درب رحـلـتــــــه                رغــم الـصـعـاب تـنـاسى الغبن والغيلا
بالحـب نـادى وبالحـقــوق مـذ صـنـعـت           أقـدامـه مـن جـلـود صــبــره النعـلا
بـجــهــده الـيـوم جــاب الحـق أوديـة              ويـذرع الـوعـر يـأسـو الـجـرح والعللا
بـالـحـق عـاد إلـى الـديـار من هـجـروا            واسـتـبـشـر النـاس خـيـرا وارتدوا حللا
تـلـك الـعـقـال التي للصـمت قـد وضـعت         راحـت تـجــر إلـى إقـبـارهـا الـدلـلا
فـامـرح أيـا شـعـب عـرش زانـه خـلـق            فـالـعـرش عـرشـك قـد تـفـيـأ الظلـلا
                                     *  *     *  *
عـهـد جـديـد بنـور عـرشـه اكـتـحـلا               يـمـحـو التـشـاؤم يمحو الجـور والعضـلا
تـزيـنـه بـيـــعــة لـعـــاهـل أرب                   أولـى عـنـايـتــه الـتـجديـد والـمثـلا
مـا مـن قـطـاع يـراه غـيـر مـنـفـعـل               إلا وجـدد فــيــه الـعــزم والأمـــلا
فـبــالـنـزاهـة أوصـى كـل قـــادتـه                 فـدونـهـا لـم تـعـم الـبـسـمـة النجـلا
وفـي خـطـاب لـه لـلـسـلـطة ارتفـعـت             أيـدي الـرعـيـة تـزهـو تـحـمـل الشعلا
الـيـوم لا سـلـطـة كـالأمـس فـي دعــة             تـأوي الـقـصـور وتـجـني حولها الغلـلا
الـيـوم لا سـلـطـة بـغـيـر تـضـحـيـة                تـرضـي الـضـمـير وترضي الله والرسـلا
الـيـوم لا مـكتـب بـبـــابه اجـتـمـعـت               ألـف الـسـواعـد تـعـنـو تنـصح الوجـلا
نـهـج الإدارة أضـحـى الـيـوم مـتـسـعـا            الـسـيـر فـيـه مــريـح لـم ير الـزلـلا
فـلا انـتـظـار أمـام الـبـاب فـي وهــج              ولا ابـتـزاز ولا مـا يـجـلـب الـحــيـلا
عـهـد جـديـد بـحـب الـعـرش قد ثـملا              الـنـاس عـنـه تهـيـم تـنــشـد الغــزلا
أجـفـانـه قـبـس مـن نـور عــاهـلـه                  تـرنـو الـمـحـبـة تـرنو الجـد والـعمـلا
هـذا الـمـلـيـك الـذي بـحـبـه اتسـعت                أكـبـاد شـعـب فـهـب يـبـذر الـمـثـلا
قـد طـاف عـبـر الـبـلاد كـل أمـكنـة                 يـبـنـي...يـربي...يقـوي العـزم والأمـلا
أنــى أحــل وأنـى مــر يــمــلأه                     صـوت الـحـسـان ورقـص يـنثر الـجـذلا
مـا أن يـهـل بـنـور الـعـرش مـوكبه                إلا وهـاج حـمـاس الـشـعـب واشـتـعـلا
عـبـر الـطـرائـق عـبـر كـل أورقـة                 تـصـطـف أفـئـدة تـسـتـمـطر الـقبـلا
يـضـطـر حيـن يـرى الأعـنـاق مائجة               أن يـمـتـطي نـحـوهـا الأقـدام والنـعـلا
لاشـيء يـحـجـبـه عن وهـج فرحـتـها              إلا الـجـفـون الـتـي تـسـترسـل الهـمـلا
فـيـنـحـنـي وخـدود الـورد تـمـسحها                يـقـبـل الـطـفـل والـمـعـاق والـحـبـلا
وعـنـدمـا يـسـتـريـح بعـد عـودتـه                   يـزف بـشـرى تـزيـد شـعـبـه الـشـعـلا
                                    *  *     *  *
عـهـد جـديـد إلـى الآفـاق قـد وصـلا               يـرنـو الـعـوالـم كـيـف تـقـطع السـبـلا
يـرنـو الجـسـور التي عن فوقـها عبـرت           أقـــدام عــولـمـة تـسـتـطـلـع الـدولا
تـلـك الـدسـيـسة مـا أن تذكـر التـهبت              أصـوات جـمـهـرة تـسـتـنـكر الـحـيـلا
الـكـل فـي هـلـع مـن فرض سطـوتهـا              والـكـل فـي أمـل أن يـسـبـق الـرحـــلا
مـن أجـل ذاك وذا قـد زار عـــاهـلـه               كـبرى العـواصـم يأسـو...يفـحـص النحـلا
وزاره – تـبـعــا في أرض مـمـلـكـة               جل الـوفـود الـتي تـسـتـحـسـن الـجـدلا
حـدو الـعبـاقـرة الأفـذاذ يـحـدو فـمـا               عن نـهـجـهـم قـد تـخـلـى عنـه أو عـدلا
تـنـحـو سـيـاسته المـثلى سـيـاسة من               يرجـو الـســلام ويـرجـو الـرقي والـمثـلا
قـرن الحـداثـة هـذا قـرن عــولـمـة                 ومن لـم يـسـر وفـق نـهـج دربهـا انتـشـلا
الـسـيـر فـيـه عسـير غيـر محـتـمل                 فـاحـذر أيا شـعـب هـذا الـعــاهل الكـسـلا
واتـبـع بـلا مـهـل أعـقـاب خـطـوتها                تـمنح المـتــاعـب تمـح الـرفـس والعـلـلا
مـن لـم يـضـع مع مـرور الدهر خـطوته           فـوق القـطـار تـدس أقــدامــه الـوحــلا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here