islamaumaroc

الرائد العبقري الرحيم

  مصطفى الدغاي

353 العدد

مــالـك الـعـرش يـا حـليـف الـمـعالي            دمــت مـجـدا لـشـعـبـك المـحـبوب
أنـت كـالـشـمـس طــلـعــة وبـهـاء               وضــيــاء يـنــيـر غـور الـقـلـوب
فـيـك شـعـب الــوفــاء يـزداد حـبـا              كـلــمــا حـطـتـه بـصـدر رحـيـب
لـم تـزل تـرتـقـي بـه قـمـم الـمـجـ               ــد دوامـــا بــهــمـة الـمـشـبـوب
لـسـت تـرضـى بـغـيـر أن يـبلغ الـشَّأ           وَ المـعـلـى فـي خـطـوه الـمـرغــوب
بـه تـحـمـي الـحـمـى إذا مـا تــراءى            فـــوق أجــوائــه ســواد الـخـطـوب
أنـت فـي مـغـرب الأبـاة خــلــيــق              بـحلـى الـمـجـد والـثـنـاء الـرغـيـب
مـنـك أزكـى الـخـلال تـنـبـع طـبـعا             وبـهـا يـنـجـلـي ســواد الـكـــروب
مـن عـبـاب الـهـيـام فـيـك ارتـوينـا              وارتـــوى مـنـه كـل حــر لـبــيـب
أنـت يـنـبـوع كـل خــيـــر أتـانـا                 مـن أيـاديـك كـالـغـمـام الـصــبـيـب
تـغـمـر الـشـعـب بالمـبرة والـعـطـ              ـف وتـعـلـيــه للـمـكـان الـرحــيـب
أنـت وحــدت شـمـلـنـا فـانصـهـرنا              فـي هـوى الـرائـد الـعـظـيـم المـهـيـب
قـد سـقـيـت العـقـول علـمـا ونـورا              فــاســتــبــان الـهــدى لـكـل أريـب
وإذا الـيــمـن في ســمــانا يـغـني                 وإذا الـعـيـش عـيـش مــجـد خـصـيـب
أنـت قـلـدتنـا عـــقـــود فـخـار                   غــار من حـسـنـهـا ســواد الـشــعـوب
أنـت في الحـلـم والســمـاحـة فــرد              إن دعـا الـداعـي كـنـت خــيـر مـجـيـب
أنـت في الـعـلـم والـمـكـارم بـحــر              زاخــر عــمــقــه بـكـل عـجــيـب
شـيـم الـحـر في عــلاك تـجــلــت               مـن شــــذاهـا نـشـم أعـطـر طـيـب
مـالك عـــادل رحـيـم حــصــيـف                زانــه مـــا حـــوى من الـتــهــذيب
ألـمـعـي لـعـرشـه الـحـمـد يـزجـى              ولـذي الـعــرش ذي الـمـقــام المـهـيب
يـا مـلـيـك الـحــمى ملـكـت قـلـوبا               طـفــحـت بـالـهــوى لأوفى حـبـيـب
عـيـدك الـيـوم في جـمـيـع المـعـاني             هـو عــيــد لـمـجـــدك الـمـوهـوب
تـزدهـيـنـا بـطـلـعـة مـن مـحـيـا                  ك وتـمـحــو الـضـنـى عن المـكـروب
لـيـس بـدعــا إذا تلـقــاك شــعـب                رضـع الحـب فــيـك بـالـتـــرحـيـب
عـطـفـك الـســامي عــزنا ومـنـانا               فـيـضـه عــمـنـا بـأوفى نـصــيـب
رحـمـة أنت لـلمــعــاق ولـلـمـعـ                 ـوز والـفــاقد الـقـــوى الـمـنـكـوب
رحـمـة للـيـتـيـم والأرمـل الـكـــا                دح والـمـبــــتـلـى بـداء رهــيــب
حـمـلات التـضـامن الحــر قـد كـفـ              ـكـفـت الـدمـع عن عــيــون الـكـئيب
تـوسـع الشـعـب بالعطـاء وبالـفـضـ              ـل وتـحـمـي حــمــاه بـالـتــربـيب
أنـت وفــيــت لـلـبــلاد بـحــق                    والـوفــا مـنـك غـيـر شـيء غــريـب       
كـل جـزء مـن الـتــــراب تـلـقى                 عـطــفــة مـنـك ذات ســـر عـجـيـب
قـد زرعـت الآمــال فـيـنـا بـما تـأ                تي  ومـــا تـســدي من عـطـاء رغـيـب
طـفـت كل الـبــلاد تبني مـشــاريـ                ـع مـن الـخـيـر والـنـمــاء الخـصـيـب
وأقــضـت الـسـرور بين الـبــوادي               حـيـن زودتـهـــا بـمــاء صــبــيـب
وأضــأت الأنــوار فـي كـل صـقـع              مـن قـرانـا فـكـنـت خــيــر مـثـيـب
حـزمـك السـامي حـد مما عـــرانـا              مـن جــفــاف مــخــوف وعـصـيـب
أنـت مـــولاي رائـد عــبــقــري                  مـشـرق في الـحـمـى بـســر غــريـب
فـهـنـيـئـا بعـيد عـرشـك واسـعـد                 بــولاء مـن خــيــر شـعـب نـجـيـب
لـك مـنـا الـوفــاء والحـب عـهـدا                أن نـفـي دائـمــا لـعــرش الـحـبـيـب
رب صـن مــالـك الـبـلاد وحـطـه               بـالـرضى واحــمــه لـشـعـب مـنـيـب
وأقـر الـعــيــون مـنـه بـصـنـو                   لـه واحــفـظ فـأنـت خــيــر مـجـيـب
واجـعـل الأســرة الشـريـفة في أمــ             ـن وعــــيـش مــــهـنـإ ورغــيـب 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here