islamaumaroc

عيدك البكر للحياة انبعاث

  عبد الكريم التواتي

353 العدد

بـركـات الـسـمـاء والأرض والـسعـد          مـرسـلات عـلـى حـمــاك "مـحـمـد"
وارفـات الـهـنـا، سـجـام العـطـأيـا             صـيـبـات التبـريـك، بالنـصـر تشـهـد
رجـعـتـهـا مـلائـك الـلـه بـشـرى              وتـحـايـا طـوالـع الـيـمـن والـسـعـد
                                    * *        * *
يـا رعـى اللـه عـهـدكم وبـه الـمــ             ـلـك تـبـاهـى غــضــارة وتـجــدد
فـي حـمـى الـدين قـد نـشأتـم وغذيتم          - بـحـق – لـبـانـه الـثـر والـشـهــد
فـخـطـوتـم –مـحـمـد-خـطــوات              قـد تـسـامـت، روائـع الـمـجـد تـنشـد
مـن كـتـاب الإلـه صـيغت فـشـعـت           فـي خـطـاكـم هـدايـة تـتــــــورد
وتـجـلـت عـزائـمـا تـتـحـــدى                 فـي شـمـوخ كـل الـصـعـاب وتـصمـد
عـزمـات قـد بـارك الـوطـن الغــ             ـالـي مــداهـا، والـشـعـب زكـى وأيـد
بـروكـت مـطـمـحـا وجـلت سدادا            وأهـلـت قـويـمـة الـنـهـج والـقـصــد
عـزمـات أورثـتـمـوها وصــايـا               مـن أب، لـم تـزل وصـــايــاه تـحـمـد
ولـئـن كـانـت امـتـدادا لـعـهـد                 زاخـر الـفــضـل والمـشـاريع والـمـجـد
فـمـشـاريـع عـهـدكـم باهـرات                 شـاهـدت بـمـا لـعـــهـــدك مـن يـد
تـلـك آلاؤهـا بكل مغاني المغرب             الأقــصـى أنـاشــيــد فـضـلـهــا تـتـــردد
الـمـغـاني نـشـوى تغازلها النعماء             فـي عـيــد عـرشـكـم يـا مــحــمــد
لـم يـحـمـلـك عـهــده الحـسن الثـا             نـي اعـتبـاطـا، لـكـن لما فـيك يحـمــد
لـلـنـبــاهـات تـوجـتـهـا عـلـوم                 ودراســــــات لـم تـزل تـتــــوقـد
لـذكـاء بـه الـفـطـاحـل شــــادت               و"إيــاس" زهــا و(قــس) تـهـجـــــد
لـسـخـاء الـمـعـتـفــون بـأبــ                    ـوابـك زكــوه، والــوفادات تــشــهــد
وهـو – والـلـه- قـد رآك لـه كـفـ              ـؤا فـــــأولائــكـه أبـر مــمــجــد
مـا قـضـى (خامس) ولا غـاب (فنان)        فـيـك –والـلـه-ســرهــم قـد تـجـســد
ومـعـيـن الـرشــاد فـي آل طـه                لـم يـزل وارف الــعـطـا يـتـمــــــدد
أجـمـع العــالمــون أنـك كـفـؤ                 لـلـذي قــد حــمـلـت، راع مـــســـدد
فـأتـوكـم مـهنـئين زرافات ووحـ              ـدانـا، وفـــــــد إثــر وفــــــــد
                                 * *       * *
فـيـك- والـلـه-يـا محـمد شمـنا                عــزمــات، أعــلامـــهـا تـتـعــــدد
فـيـك شـمـنـا مـبـادئا ورموزا                 لـلـحـمـى بـاتـت الـمـنـى والـتـشــهـد
شـمـنـا ما حـقق المقاصد والأهـ              ـداف مــا أثـلـج الـصـــدور وأســعــد
حـبـك الـلـه مـخـلصا وتفانيـ                  ـك فـي حـب الأوطـان حــبــا مــؤكــد
فـتـنـاجت أحنـاؤنا في انتـشـاء                هـل عـيـد الـحـيـاة: عـيـد مــحــمــد
وهـفـا الشـعب والمشـاريع تتـرا             عـاشـت الـذكـرى والـمـلـيـك مــحــمـد
                               * *       * *
عـيـدك "الـبـكـر" للحياة انبـعاث              ولأوطــانـنـا شــعـــار ومــشــهــد
ربـطـت بـيـننا الوشـائج ديـنـا                 وهـوى الـمــغـرب الـحــبـيـب المـوحـد
فـعـقـدنا أهـواءنـا بـهـواكـم                   وعـلـيـه تـعــاقـد الأب والـجــــــــد
ومـزجـنـا دمـاءنـا بـدمـاكـم                   ووهــبــنـــا لـــه الــولاء الـمــؤبـد
وتـألينا أن نعـيـش مـدى الـدهـ                ــر أوداء فـــي وفـــــاء مـــوطــد
هـو عـرش قد أقسم الشعب أن يفـ           ــدى وتـحــمـى حــــدوده وتــوحـــد
عـرش شـعب يهوى المفـاخر يعـ            ـلـيـهـا ويـبـنـي صــروحــهـا ويشـيـد
عـاهـد الله أن يـعـيـش لها أبـدا               يــحــمــي أهــدافـــــهــا ويــؤيـد
ودنـانـا – مــحــمــد بـك نــور               ولــــيــالــيــهـا أنـجم تتـوقــد
ســادهـا الأمـن، والـرخـاء عـمـيـم           ورغــيــد الـحــيــاة زاه مـمــهـد
و(حـقـوق الإنسـان) سـادت، فـما يظلـ      ـم عـــان، ولا يـضـــــام مــشـرد
أغــدقـت سـوحـهـا سـماحتك الفضـ         ـلى، فـطـاب الـزمــان فـيـهـا وأرفـد
                                   * *       * *
ولـئـن ضـنـت الـسـمـاء، فقد قيـضـ          ـك الـلـه لـلـحـمـى الـنـوء والــورد
وأيـادي (مـحــمـد) سـحب نجت فأورت     ســـيـــولــهــــا كـل فــدفــد
وتـتـالت دفـاقـة الوبـل يـنـبـــوعـا            وقـد شــام وبـلـهـا الـســهـل والنجـد
غـمـرت مـزنـها البسيطة ما خـيف جـفـ     ـاف، ولا تــألــم مــــجـــهـــد
أخـصـب الـقـفـر، فـالـيـباب فـراديـ          ـس نـمـاء زهـا رخـــاء وأرغـــــد
ومـغـــانـيـنا مـن سـوابـغـه روض           تـمـلـى كـتــبــانـهـا الـزهـر والورد
تـتــثـنى عـن صـدارة رجــع النـهـ           ـر صـداهــا، والـطـيــر عنـى وغـرد
الـصـبـايا زغـردن حي عـلـى الـعـيـ         ـد: عــيــد عـــرش مــحـــمــد
ودنـى الـشـعـر دغـدغـتهـا الآمـانـي          فــشــدا الـشــعــر ريـقـــا يتـأود
                                    * *       * *
الـتـحـيـات تـرجـمـان الـحـنــايـا             والـقـوافـي قـــلائــد الـحـب والــود
وقـعـتهـا الأحـنـاء عـربـون إخـلاصي       وغـنـى بـهـــا فـــــــؤادي، وردد
حـفـظ الـلـه عـــهــدكـم وتـولـى              بـعـنـأيـاتـه خــطــاكــم وســـدد
والـرشـيـد الـحـفـي أولاه رب الـعــر        ش إكـــرامــا وأسـدى له الوفـاء وأرشـد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here