islamaumaroc

تجديد الحب المتبادل.

  البشير التزنيتي

353 العدد

لـعـمــري هلـت البــشــرى عليـنـا            بعـيــد جــدد العــزم احــتــوانا
نـجـدد حـبـــنـا فـي كــل عـــام               ونــمــلأ مــنـه أســمـاع الأنـام
وتـخــفـق فـيـه ألـويـة الـتـهـانـي             بعـيـد خـليـفـة الـحـسـن الهـمـام
إلـيـك نـســوق عـبـر فـضـاء حـب           تـحـيـتـنـا الخـليـقـة بـالـمـقـام
ونـرســلـهـا مـعــبـرة فــصـاحـا             هــوامـي...كـالسـحـائب والـرهـام(1)
ونـرفـع قــــدر عـيـدك بـامـتـنـان            وتـقــديــر... يـجـل عـن الـكـلام
                                  * *       * *
فـخـذ عـهـداً.. كـهـد أبـيك خـصـبـا          عـنــيـا بالــمــحــبـة والوئــام
وقـد شـعـبـا كــشـعـب أبـيـك بـرا            عـريقـا فـي الحـفـاظ علـى الــذمـام(2)
وهـذا الـعـيـد – بـورك فـيـه- عـيـد          سـيــعـمـر أرضـنـا فـي كـل عـام
وعـرشك هـاهـنـا...سـيـظـل عـرشـا         رفــيـع القـدر... مـرتـفـع الـمـقـام
تـربـع فـي جـبــيـن الـدهـر تـاجـا            وفـي عـنــق الـرعــيـة كـالـوسـام
يـثـيـر مـشــاعـر الإيـثـار فـيـنـا              ويـنــبـض بـالإخــاء والالــتــحـام  
تـفـــرد حــسـن مــشــهـد رواء              وعـــز وجـــوده بــيـن الأنــــام(3)
ومـا عـرف الـزمـان لـه نـظـــيـرا           ولــو فـي أرحــب الأمـم الـفـــخـام
ولا شــهـــدته إخـواتـنـا بـمـصـر            ولا بـحــمـى الـعـــراق أو الـشــام
وكـم مـن مـــاثـل لـلـعـيـن بــاد               ونـيـل نـظـيـره صـــعـب المــرام
                                    * *       * *
خـلـفـت أبـاك فـي تـجــديـد حـب             تـرسـخ فـي الجــوانـح كــالـوشـام(4)
وسـوف يـظـل فـي الأعـمـاق حـبـا           عـلـى مـر الزمـان... بـلا انـفــصــام
تـبـادلـه الـرعــيـة بـاعــتــزاز                وتـعـلـنـه الـرعــيـة .. فـي احـتـرام
ومــا حـب الـتـبــادل كـان يـومـا              يـضــيـق عـن الـتـكـامـل والـتـمـام
وقــد لا يـســتــقــيـم وداد قـوم                إذا طــوي الجـنـان عـلـى ســقــام(5)
ولكن حـب شـعــبـك.. حـب شـعـب          تـشـبع قـبـل...بـالـقـيـم الـسـوامـي(6)
ومــا الحـب الكـبـيـر سـوى لـقـوم            كـقــومـك... فـي الـحـفـاظ على الذمـام
وصـفـو الحـب مـا قـد كـان عـفـوا            ونـاب الـفــعـل فــيــه عـن الكـــلام
ولم يعـــرف عـن النـاس اتـفـــاق             على حـب ... يـقـــوم على الـتـــــزام
وقد كانـت جــدودك – مـنـذ كـانـوا-          مــثـــالاً لـلـمـحــبـــة والـوئـام
وجامـعـة لـشـمـل شـتـات شـعـب             يـبـادلـهـا الـمـحــبـة بـالـهـيـام (7)
وجئت علـى مـحـجـتـهـم مـعـيـدا             بـريـق أصــــولـك الـغــر الـكـرام
وغرس الفضل يـعـثـب مـسـيـطـرا           كـغرس الـفسـل... فـي البـلـد الحــرام(8)
ومــا شـيء يـدوم عـلـى رســوخ             كــأعــراق... تـدوم عـلى الـتــحــام
فإن يحببـك شـعـبـك مـسـتـهـامـا              فـلـيـس علـى هـيــــامـه مـن مــلام
ولـيـس عـلـيـك لـلأجـــداد حـق              وقــد واددت شــعــبــك فـي انـسـجـام
وقـد أنصـفت يـوم عـقـدت عــزمـا          عـلـى طـي المــراحـل بـاعـــتـــزام
وشعبك قـد تـعـلـم كـيـف يصـغـي            لـقولـك.. فـي مــقــاصــدك الـجـسـام
وكـــان أبــوك قـد أصــفــاه ودا              وحـــاد به عـن الـبـــؤر الـوخـــام(9)
أنــار أمــامــه مــشـكـاة هـدي                يـشـق بصـبــحــهـا حـجـب الـظـلام
وهـاهو عـنـد حــسـن الظـن يمشـي          وراءك فـي نــظـــام وانــتـــظــام
وسـوف يظـل خلـفـك مـسـتــظـلا            بـألـويـة الـتـــعـــايـش والســـلام
يـطـول مـــراتب الأتـراب نـبــلا            ويـقـتــحـم الحـواجــز فـي الـزحــام
ويـسـتـبـق المـكـارم ســامـقـات              ويـعـلـو صـهـوة الـنـجـب الــكـرام(10)
ويـســعــد إذ يـراك وأنـت مـاض           عـلـى سـنن العـــبـــاقـرة العـظـام(11)
                                    * *       * *
سـتـبـقى يـانـظيـر أبـيـه مــأوى              لـكـل مـــروع أو مـســتـضـــام(12)
   وتبــقى قـطـب وحــدتنا الـمـفـدى        وأنـف عـصــاة أمـــرك فـي الرغـــام
وتأخـذ مـا تـريـد... بـلا انـتـقـاص          وتـدرك مـــا تـشــاء... بـلا اصـطــدام
وســوف تحــقـق الأمـل المـرجـى         لأمـــتـك الـمـــحــبــة للـســـلام
ومـن لـم يـحـذ حـذو خـطـاك نبـلا          يـعش أبـدا...عـلـى نـكـد الـخــصـام(13)
                                    * *       * *

فـدم لـرعــيــة تـحـبـوك حـبـا               وشـعـب.. حـف حـولـك فـي الـتـحــام
تـخـص بـني أبـيـك بـكـل عـطف           وتـنـهـج نـهـج عــتــرتـك الـكـرام(14)
وتـمـنـح حـبـنـا نـفـسـا جـديـدا              وتـســــرع بـالخـطى نـحـو الأمــام(15)
وعـش لـلـمـغـرب الأقـصى معـانا          بعـون الـلـه فـي الـبــهـم الـعـظـام(16)
ومـولاي الـرشــيـد يـزيـن دومـا            ركـابـك بـالـمـهــابـة والـقــســام(17)
وأسـكـن روح من أبـقــاك ذخــرا          بـأسـمـى مــسـكـن ورضـى مــقـام(18)
وأنـزلـه فـســيـح جـنـان خـلـد              مـع الـشــهـــداء والـرســل الـكــرام

(1) الهوامي جمع هامية: السحابة الدائمة الإرسال. والرهام جمع رهمة بكسر الراء فيهما : السحابة ذات المطر الخفيف.
(2) الذمام والذمة أيضا بكسر الذال فيهما : العهد والميثاق . والبر بفتح الباء : البار المخلص المطيع.
(3) الرواء بضم الراء : الحسن المتناسق الجذاب
(4) يتعين مد الألف المهموزة من لفظ الشام للوزن. مع العلم أن مدها مهموزة لغة فيه.
(5) الجوانح جمع جانحة : الأضلاع والوشام بكسر الواو جمع وشم وهو ما يرسم بالإبرة على الجلد رسماً لا يزول.
  الجنان : يفتح الجيم : القلب.
(6) القيم بكسر القاف وفتح الياء : الصفات النفسية والخلقية العالية. والسوامي جمع سامية من السمو.
(7) الهيام بضم الهاء : أشد الحب وأقواه.
(8) أسيطر الغصن وغيره: امتد وطال واستقام، والنسل بفتح الفاء وتسكين السين والنسيلة  أيضا : الغصن يفصل عن النخلة الأم ثم يغرس فيعطي نخلا جديداً متميزا ، والمراد بالبلد الحرام كل أرض يمتنع انتهاك حرمتها على العموم
(9) أصفاه  الود: أخلصه له، والبؤر بضم الباء وفتح الهمزة جمع بؤرة وهي الوهدة الموبوءة بالشر والفساد. والوخام جمع وخيمة : وصف للأرض التي لا تحمد عواقب النزول بها.
(10) الصهوة: مقعد الفارس من سرج الحصان. والنجب بضمتين جمع نجيب : وصف للجراد الأصيل.
(11) السنن بفتحتين : الطريق على وجهة واحدة.
(12) المروع بضم الميم  وتشديد الواو المفتوحة : الخائف المذعور  والمستضام المظلوم.
(13) حذا حذو خطاه : مشى على نهجه.
(14) عترة الرجل بكسر العين : آباؤه وأجداده وآله.
(15) النفس بفتحتين : الطاقة الدافعة.
(16) البهم  بضم الباء وفتح الهاء جمع بهمة : مشكلات الأمور المستبهمة المستعصية الحل.
(17) القسام بقتح القاف والقسامة أيضا : الحسن والمشهد المشرف.
(18) مقام هنا بضم الميم : مكان الإقامة.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here