islamaumaroc

عزة الأعياد

  محمد البلغمي

353 العدد

غــن بالشـعـر، وانطـلق يـالـسـاني              وتـــرنـــم بـأعـذب الألــحــان
وامــلأ الكـون بالـروائـع وأصــدح             بــقـــريــض مــــوقـع الأوزان
 وأقــبــس الـوحـي من مـفاخر عرش          ومــلــيــك سـمـا بـحـسـن بـيان
مـنـه قـد ألـهـم الـفـؤاد غـــنـاء                  وبــه الـشـعـر صـار طـوع بـنـاني
وتـمـل الـدنـى تـمـوج ابـتـهـاجـا                وتـغـنـي للـعـرش أحـلـى الأغــاني
إنـه غــرة الأعــيــاد تــجــلـى                  بـاســم الـنــور، زاهـي الألـــوان
واكــتــسـى المـغرب الـطروب بهاء           يـتـجـلـى بـالـسـهـل والـشـطـآن
تـتـبـارى فـيه الـفـنـون، وتـجـلـو               فــرحــة قـد سـرت بـكـل لـسـان
هـذه فـاس فـي الـمـبـاهـج تـحـيـا               وتـغـنـي عـلـى صــدى الـعـيـدان
والــربـاط الـسـعـيد يشـدو طـروبا             بـأغـان تـضــم أحـلـى الـمـعـاني
ومـغـانـي صــحـرائنا تـتـهــادى               بــقــدود الــنــخــيل والـغـزلان
وسـمـعـنـا صـدى الأفــراح مــرنا             مــن ربـى طـنـجـة ومـن تـطــوان
ورقـصـنـا عـلـى أهــازيـج حــب             أطـربـتـنـا مـن وجــدة الـشـجـعان
ومــن الأطـلـس الـبـهـيـج تـعـالت             أغـنــيــات عـلى رنـيـن الـمـثـاني
 إنــهـا فــرحــة بـعـيـد مـلـيـك                حــبــه قـد ثــوى بـكـل جــنـان
هـو فــرع مـن أسـرة قـد تسـامت             بـانـتـسـاب يـضـيء مـن عـدنــان
وابــن خـيـر المـلـوك ذكرا ومجدا           حــسـن الـفـكـر، والـمـلـيك الـباني
 مـن رعـى شـعـبـه بـعطف، وأعلى          بـبـلادي خـــوالــد الــبـنــيـان
 وحـمـى وحــدة الـتـراب، فـصرنا          بــحـمـانـا نـعـيـش كـالإخـــوان
 إن يـكـن طـيـفـه اخـتـفى، فهو فينا          مـــاثــل فـي مـحـمـد لـلـعـيـان
 فـي الـمـفـدى حبـيـبنا، من رأيـنـا            فـيـه شــخـص الـمـلـيك والإنـسـان
 حـمـل الـعـبء والأمـانـة شـهـمـا           ومــضـى لـلـعـلـى بـغــيـر تـوان
 فـيـه شـمـنـا للـشـعـب خـير إمام            ولـعـز الإســـلام خـيــر ضــمــان
 مـلــك ألــف الـقــلـوب بـحـب              ورعــى شـــعــبــه بـكـل حـنـان
 مــذ تــولـى أمـورنـا وهـو يـسعى          فـي تــفــان لـخـدمـة الأوطــــان
يـبـذل الـجـهـد والآيــــادي حـتى            لا يـرى فــيـه مــعــوز أو عــــان
 ويـمـد الـجـسـور شـرقـا وغــربـا          لـنـــمــاء الـحــمـى بـكـل اتـزان
أيـهـا الـسـادس الـعـظـيـم سـلامـا           كـعـبيــر لـلـــورد والــريــحـان
مــن شـذى عـطـره بـعـيـدك نهدي           لـك أســمــى ولائــنــا والـتـهـاني
فـلـتـسـر سـيـدي، وخـلـفـك شـعب          صــــادق فـي إخـــلاصــه مـتـفان
ولـيـدمـك الإلاه للـشـعـب ذخــــرا          ومـــلاذا لـلـخــيــر والإحــســان
ولـيـدم صـنـوك الـرشـيـد سـعـيـدا          ومـعـيـنــا لـشـخـصــكـم كــل آن
 مــا تـغـنـى عـلـى الـغـصون هزار        وتــوالـى عـلـى الــدنـى الـمـلـوان.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here