islamaumaroc

محمد السادس شباب وإقدام

  أحمد البقيدي

353 العدد

 أضاءت حـمـانا –اليوم-شـمس الفضائل          بـأنوار عـيـد العـاهل ابن العوامل
وزانـت ســمــا الـربع لوامـع انجم                ترصع في الذكـرى ليـالي الأصـائل
وغنت لنـا الـدنيـا جـمـيل لحـونهـا                 فطـاب الغـنا شـدوا بـأنس المحافل
 وزفـت لـنـا بشــرى جلوس مليـكنـا              فكانت لنا عــرســا بكل المـنازل
 تجلـت بهـا أفــراح شـعب مـتـيـم                 بعـرش أصـيل، فـي الفـداء مناضل
 بـنـاه المـلـوك الأولــون بـعــزة                  ويرعـاه فـينا –اليوم- أكرم عــاهل
 ألا إنـهــا ذكـرى الـولاء لعــرشـنا               وترنو لعــهــد طـافح بالجــلائل
 تذكـرنا ذكــرى الولاء لعــرشـنــا                بما أنجـز الأحـرار عـهــد الأوائل
                                * *          * *
وهـا خـيــر من صان الخـلافة يرتقي             بنا، رافعـا صـرح العـلا المتواصـل
شــبـاب وإقــدام، وعـلـم وقــدرة                  وفـعـل على الأقـوال خـيـر الدلائل
أتانا كـمـا جـاء الحـبـيـب محـمـد                  يقـوم بالعـدل اعــوجـاج المعـاول
يحق حــقــوقـنا ويـزهـق بـاطـلا                  فـما دولـة قـامـت بحـبك الأباطـل
يـرى الحـق نــورا والمظالـم ظلمـة               ومـا النـور للديجـور نفـس المـعادل
يـرى العـدل قسـطاسـا مبـينا يـرومه              ومـا الظـلم إلا مـن سـمـات الأراذل
                                      * *         * *
فـأقـسـم ألا يغمض الجـفـن طرفـة               وألا يـرى عقـلا حبـيس المـعـاقل
وشـد الـرحـال في زيـارة شـعـبه                من الريف للصـحراء لأقصى القبـائل
يســـائل عن أحــوال كل رعـيـة                 ويدرأ عنهــا عاتـيــات الـنـوازل
فـإن مـسـها قـحط تدارك قـحـطها               وفـجـر في البـيـداء عـذب المناهل
وإن شـاقـها شوق للقـيـا حبيـبـها                 مـشى نحـوها سعـيـا بلوعـة واصل
يصــافح أيـد بالمحـبــة – لوحت                ويخـمـد نار الشـوق عـبـر التواصل
يعــانق ذا الشـكوى ويحنـو لحـاله               يقـبـل صـبـيـانا ويصــغي لسـائل
ويزرع خـيـرا حـيثـمـا حل زائرا               فـيــؤتي- بإذن اللـه- أكــلا لآكـل
وإن قـال، بالفـعـل يجـسـد قـوله                 فـمـا كـان يومـا قائلا غـيـر فـاعل
ولا فـاعـلا فـعــلا بـدون توكـل                 ولا قــائـلا قــولا بمحض التــواكل
فـمنذ اعتلى العرش المجيـد خليـفـة             وركب العـلا ســاع بـروح التـفـاؤل
يصـحح أوضـاع اليـتيم وذي الطوى            ويـدعـو إلى الإحـسـان دعـوة عـائل
ولا غــرو فالإحـسـان ديـدن ملكه              يعــامـل بالحـسنى ورأفــة كــافل
ومـا حـملة الإطعـام إلا وســيـلة                تلتهـا لمحـو الفـقـر خـيـر الوسـائل
ستبـقى مثالا في التضـامن يحـتـدى            وشـــاهد إحـســان لنشــر التكـافل
                               * *        * *
ومن حزم مـولانـا الهــمام محمـد             ثبــات وعـزم فـي عـلاج المشــاكل
مليــك لـه فـي الحكم أنصـع رؤية            ومـرجـع إذا مـا ضـاع حـق ببـاطل
تبنـى حـيـاة حــرة ذات سـلطـة               مــدعـمـة بالعــدل لا بالتـطــاول
ويبنـي بـلادا يستـقـيـم رجـالهـا                وتحـيــا نســاؤهـا حـيـاة التكـامل
ويهـوى زمـانا لا تكـدر صـفــوه              سـحـابة صـيـف أو خـبـال لخـابـل
قضى اللـه أن نحـيـا بظل مليـكـنا             وألا يـرى جـهـل –عليـنا-  لجـــاهل
تـربى علـى التقـوى أميـرا مبجـلا            وفــاق الورى طـرا بحـسن الشـمـائل
سليل النبي المصطفى وابن من سـمـا         بعرش وشـعـب سـامـقـات المـراحـل
بنى الحـسن الشـهم العظيم حضـارة          فكـنـتـم لإتمـام البـنـا خـيـر واصل
وهـا أنـت تدني للبـلاد مكاســبـا               ولازلـت – بـعـد – في الشـهـور الأوائل
توطـد بالفـكـر المنيـر صـداقـة                تكـون لـنـا فـخـرا بكـل المحــافـل
زيـارة أمــريكا تـؤكـد أنـكـم                   تعـدون – حـقــا –من كـبـار الفطاحل
تباركهـا الأقـطار غـربا ويـعـربا              وشـخـصك فـيـهـا خـيـر آو ونـازل
وها نحن نجني ثمـر غـرسك للحمى         وزهـر الأمـاني من حـســان المشـاتل
ستـبـدي لنا الأيام فضـلك ظاهرا              ويظهـر ذاك الفـضـل نعـمــة بـاذل
سـيـرقى شبـابنا، وينعم شيـخنا                فـمـا من –بحـول الله – أزمـة عـاطل
ويحيـا فقـيـرنا عـزيزا مكرمـا                وتخـلـق أوراش وشـغـل لـشــاغـل

                            * *          *  *
قـراراتك المثلى سـبـيل رخـائنا              نـؤيدهـا – طرا-بحـمـل المشــاعـل
فسـر آمنا مـا دمت للحق حـافظا             فنـور الهــدى والحـق ليـس بـزائـل
وحـولك شـعب للمـعالي طموحه            يحــبك حـبـا دون عـــشـق مماثـل
يهنـئ بالعـيـد السـعـيـد مليكه                ويـدعــو بـإنعــام من ا للـه شــامل
بنصــر وتأييـد وجـهـد مـؤزر               وسـتـر من المـولى لأشــرف عــاهـل
وصـون لمولاي الرشـيد وأسـرة            بها الشـعب – في النعـمـاء –أسـعـد رافل

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here