islamaumaroc

عيد الخلود

  عبد الواحد أخريف

353 العدد

لـلـعـرش عــيـد خــالد مـتـجـــدد               أبـدا يـوحـــد شــعــبـه ويـشـيـد
إهـلالـه ذكــرى عـلـى قـسـمـاتـهــا             نـور يـلـوح وشــعـلـة تـتـــوقــد
مـنـذ اعـتــلاه أئـمــة شـهـدت لـهـم             آيــات أعـــمـــال تــظـل تــردد
 و"الـمعـرب الأقــصـى" نـعـيـم دائـــم         وبـنـاؤه بـالـمــالـكـيـن مـــوطـد
إن الـوفــاء شــعــارهـم لـرعــيــة              تـخــذت ولاء الـعــرش عـهـدا يعقـد
ذاك الـتـجـاوب فـي ذرى عـلـيــــائـه          يـزداد مـا صــحـب الـزمــان تـجـدد
كـم مـن يـد بـيــضــاء لا تـخـفى على          شـعـب يـقــدر صــانـعيـهـا ويحـمد
مـنـن عـلى مـنـن كـــغـيـث هـاطـل             ويـد يـلـيــهــا دائـمـــا أبـدا يـد!
غــمــر الـبـلاد عـطـاؤهـا وسـخـاؤها          فـتـبــرجـت فـي حـلـيـهـا تـتـأود!
كـل يـضـيـف مـن المـلـوك مـــآثـرا            تـنـبـيـك بـالـهـمـم الـعـظـام وتخلد!
وكـــذا يـكـون "بـنــو عـلي" شـأوهـم          أن يـنـجـدوا مـن يحـكـمـون ويسـعدو!
مـــا إن تـقـلـد مـنـهـم مـلـك رضـى            إلا دعـــــاء إلـى الـبــنـاء تـقـلـد
والـيـوم نـشـهـد نــهــضــة آلاؤهــا             يـزجـي ســوايـغـهـا المـليـك "محمد"!
ورث الـخـلافـة عـن أبـيــه المـرتـضى       "حـسـن" المـكارم، والـفـضـائل تشـهـد
مــازال جـرح فــراقـه يـهــمـي دمـا           ولـواعـج الأحـــزان ليـسـت تـخـمـد
لــكــن وارث ســــره ووصـــيــه             "الـســادس" الـمـغــوار ذاك الـسـيـد

 وهـو صــــــورة مـن والـد ونـمـوذج         مـن قــائـد فــالـوصـل فيه مـجـدد
 مـا كـاد يـعـلـو الـعـرش حـتـى تـدفقت        نـعـم عـلـى طـول الحـمـى تـتعـهد
زار الـبـلاد شـمــالــهــا وجـنـوبـهـا           والـكـل يـهــتف بـاســمــه يـردد
حــفــت بـه الأفـــواج كــالأمــواج لا          تـهـدا ومـنـطـقـهـا إلـيـهـا تـودد!
فـي كـل ركـن حـلـه عــرس يـقـــــا           م بــه وحــب مـــعـلـن ومــورد!
يـهــــدى إلـيـه تـحــيــة مـن أمــة              هـي في الـوفــاء مـثـالهــا لا يعـهد
وجـدت شـمــائـلـك الـزكـيـة تـحــفـة          قـسـمــا بـأنـك في بهـاهـا الأوحـد!
عـطـف وبـر كـالـضـحـى مـتـــألـقـا           وتـواضــع فـي عــزة يـتــفــرد!
ولـيــسـأل الإحـسـان كـم شـهـد الـنـدى        فـيـضـا يـسـيل على الضـعاف وينجـد!
واســيـت مـن أبـنــاء شـعـبـك مـن بـه         ومـن يـشـكـو الـخــصـاص ويـندب
فـغـدا الـجـمـيـع بـخـيـر حـال وانـتـفى        شـبـح الـخـصــاص ومـا به يـتولـد
أفـضـالـك الـكـبـرى تـعـم رحـــابـنـا          سـعـد الـفـقـيـر بهـا كـذاك المـقـعد
الـيــمـن ســار عـلـى ركــابـك رايـة          فـإذا حـلـلـت فـــذاك عـيـد أسعـد
المـنـجـزات مـعـالـم تـغـنـي الـحـمـى         فـي كـل نـاحـيـة عـلـيـهـا سـؤود
طـرب الجـمـيـع لـهـا وغـنـى مـنـشـدا        نـشـوان بـالـفــضـل الذي لا يجـحـد
شــيــدت لـلإصــلاح كـل دعــامــة           تـضـع الـمـسـار عـلى طريق يحـمـد
وضـمـنـت لـلآراء حـق ذيــوعــهــا          مــادام رأي بـالـحــجــا يـتـقـيـد
أطـلـقـتـهــا حــريـة مــســؤولـة              وهــي الـتي صــرنـا عليهـا نحـسـد
فـلـيـشــهــد الـتــاريـخ أنـك رائـد             كـأبـيـك في الـسـبـق الذي لا يـنفـد!
ربــاك تـربـيــــة بــدت آثــارهـا              فـي كـل مـــا تـاتي ومــا تـتـقـلد!
مـن كـان "لـلـحـسـن العـظـيم" نجـيـه        فـهـو الـعـظـيـم وهو فــينا المفـرد!
                                       * *       * *
مــولاي عـيـدك عـيـد أمــتـك الـتي          إخــلاصــهــا لك مـبـدأ وتـعـهـد
إن الــولاء شـــعـــارهـا وهو الـذي         يـوصـي بـه الديـن الحنـيـف ويعـهـد
لاحـت بـشــائر عــهـدك الميـمون في       خطـوتـك الأولـى وأنـت تـشــيـــد
فـسـرى التـفـاؤل في قـلـوب رعــيـة        لـكـنـه أضــحـى الـنـشـيـد يـردد
عـــام مـضـى فـي الـعــد إلا أنــه           فـي المـنـجـزات سنون كـثـر تشـهـد!
ولـئـن فـقـدنا فـي أبـيـك عصـامـيـا          فـــلأنت وارثـه الـذي بـه نـســعـد
ولـئـن فـقـدنا فـي أبـيـك عصـامـيـا          فـــلأنت وارثـه الـذي بـه نـســعـد
لاشـيء يـسـليـنـا وراء فــــراقــه           إلا وجـــودك فـهـو فـينـا عـسـجـد
يـهـنـيـك عـيـد العـرش يشرق باسـما        مـتــهـلـلاً طـلـق المـحـيـا بـفـرد
حــيـيـت يامـلـك البــلاد ورمــزها          ومـحـقـق الأمـل الـذي يـرجـو الـغـد
ولـيـحـفـظ الـلـه "الرشـيـد" ممتـعـا         بـسـلامــة، في كل شــأن يـرشــــد
ولـيـحـي شـعـبـك في ظـلالك ناعـما        يـتـلـو الـوفــاء لعــرشـكـم ويغـرد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here