islamaumaroc

عد إلينا

  أحمد عبد السلام البقالي

العدد 348 رمضان 1420/دجنبر 1999

عــد إلينـا مظفـــــرا منصـورا                      وامـــلأ البيــت بهجـة وسرورا
لـم تكــد تقلــع المطيــة حتــى                      مــــلأ الشوق والحنين الصدورا
لم يـكـفـكـف حنيننـــــا لك إلا                      عشقنـــــــا من قصدته لتزورا
جداك المصطفــــى الـــذي زادك                  السعـــــي إلـى بيته بهاء ونورا
طفت بالكعبــــة الحبيبـــة بالإي                     ـان والحـــــب والرضى مغمورا
وبأستارهــا تعلقــت ترجـــــو                      فــــي خشــوع ربا عزيزا قديرا
أن يحيــط الـــذي بـات يفديــ                        ــك بألطافــــه ويقصي الشرورا
معك الشعب كله طـــاف يدعـــو                   لك بالحفـــظ والبقــــاء دهورا
وبقبر الرسول لم تستطـــع  حبـــ                   ــس دمــــوع قد فجرت تفجيرا
لمست قلبك القرابة  مـــن جــــ                     ــد إليـــه قـــد انتميث جذورا
فهفا قلبـه العظيــــم إلى ضمـــ                     ــك شوقــــا وفرحــة وحبورا
هبطت روحـه إليك مــن الفــــر                   دوس تهديـــك عطفهــا واليرورا
فتوسلـت للعلــــي بـــــه أن                        يهـــب الأمــة المقـــام الكبيرا
كنـــت نجمـــا بين الملوك مضيئا                   بهنــــاء الغــــد القريب بشيرا
فهنيئـــا لك الزيــــادة والسعــ                      ــــي ولقيــــت نضرة وسرورا
فبها وحـــدة العروبة والإســـــ                     ـــــلام زادت توهجــا وحضورا
عانق الشرق فيك مغربنــا الأقـــ                    ــصى وأبدى الإعجــاب والتقديرا
بارك الله أمـــــه كنت فيهـــا                        ملكـــا صالحــــا وبدرا منيرا
وجعلت الشعب الــــذي لك يهفـو                  سيدا لا عبدا ولا مأمـــــــورا
فإذا النـــاس في ظلالك باتـــوا                      أمرهـــم بينهـــم وفاق وشورى
قد عرفناك منـــذ كنـــت صبيا                       تمـــلأ العيـــــن سيدا وأميرا
مفعم القلب رحمة، تنشـــر العطـ                   ـف ةتعطـــي ممـا رزقت الفقيرا
منذ ولاك مالـك الملك فينــــا                        لحقوق الإنســـان صرت نصيرا
دولة الحق والعـــــدالة والقا                         نـــــون منك استمدت التفكيرا
فإذا العدل قدمحـــا كل خـوف                       وحمـــى من غدر الزمان الظهورا
فهنيئا بالعيد من بعـــد شهــر                         جعــــل الله صومـــه مبرورا
وهنيئا بعام ألفيـــــن. وادخلـ                         ــه محاطـــا بحبنــا مغمورا
حقق الله فيه آمالــــك الكبــ                          ــرى وزاد التوفيـــق والتيسيرا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here