islamaumaroc

المسيرة.

  محمد الحلوي

العدد 347 رجب-شعبان 1420/ أكتوبر-نونبر 1999

في غير عهدك ليس يجري ما جـرى                        يا من نأى عنــا واودع في الثرى!
قد كان موتك للبــلاد خســــارة                              وفجيعــة قد أوهنــت منا العرى
أغمضت جفنك قبل إشـراق الضحـى                        فينا وقبــل صباحنـــا أن يسفرا!
ومضيت والغرس الـذي راعيتـــه                            قد كــــاد يانع غصنه أن يثمرا!
علمتنا الصبر الجميل ومــا نــرى                           أحــدا  يطيـق  لفقدكم أن يصبرا!
كانت مسيرتك التــي  أبدعتهـــا                              فتـح الفـتوح ومعجزا بهر الورى!
أشبهت فيها يوسفـــا فـي  جنـده                             عبــر المحيط وفقت فيها اسكندرا!
أبدعتها خضراء لم تصلــت بهــا                            سيفــا ولــم تحشد إليها عسكرا!
كانت جهادا أعقبــت خطواتــــه                             نصـــرا وتوجهت الجهاد الأكبرا!
كالسيل يزحف لا يــرد  أتيــــه                              وكقاصفــات الرعد أو أسد الشرى!
دكوا الحدود وحطمــوا أوهامـهــا                           واجتــــاز سيل الفاتحين المعبرا!
يمشون في الأشواك موصلـــي الخ                          ـطى وكأنما يطأون وردا أحمــرا!
فأزحت عهــدا بالمخـــازي مثقـ                             ـلا وجمعـت شملا كان قبل مبعثرا!
ورأيت من صلــى ومـرغ وجهـه                           فــوق الرمـال ومن دعاء وكبرا!
وعفوت عمن ضل وإعزل الهـــدى                         وابيـــت حقنـــا للدما أن تثأرا!
حنت إليك إليك ظبـاؤها ورمالهـــا                          وبـــدت كفرحتنــا ربيعا أخضرا
                         **                                         **
يا من رأى الشيخ المســن وقد بدا                            حدثا يسابـق في المسيرة من جرى!
والمرأة الرعشاء تحمــل زادهــا                             وعصيــة وبـــدا تشد المئزرا!
صور إذا أبصرتهـــا أكبرتهــا                              متعجبا ووعيـت ذاك المنظرا!         
لم تشهـد الأيام عرســا مثلهــــا                              ومسيـــر شعب كنت فيـه مظفرا
عبق الجدود يفـوح مــن كتبانهـــا                            مسكـــا ويسطع من رباها عنبرا!
وتكاد تـروي واحهـــا  وبطاحهــا                           قصصــا مجيـدات أبت أن تقبرا!
رويت عطاش الأرض  بعـد جفافهــا                       واستغنت الصحراء عن أن تمطرا !
وكسا الربيع رمالها فاخضوضـــرت                       من بعد ما كانــت مواتا أصفرا!
تشدوا الصبا فــي خمائـــل واحها                          لحنا يحاكـــي في غناه المزهرا!
رفعت دعائمها جهـــود سواعـــد                           وشبيبـــة عزماتهــا لن تقهرا!
وجرى على اسم الله مركـــب مجدها                       وسما على كل الصعــاب وأبحرا!
لو أن أعمى لا يــرى ما حولـــه                            لرأى روائعها الحســان وأبصرا !
                     **                                    **
ما كان غربان الشقــاق لتعتلـــي                           لو لا ضمائـــر بالخيانة تشترى!
لو لا أخ جـــار رعينــا عهـده                              فأضاع موثـــق عهده واستنسرا!
كنا معا في خنـــدق مترصـــد                              للغاصبيـــن ووحدة لن تصهرا!
غامت سماء الحب بعـد صفائهـــا                          وتجهم الجار الوفــي وكشــرا!
والناس في هــذي الحيــاة معادن                           ذهب وألمـاس وناس  كالثــرى!
ولكم كبت أقدامنا ثــم استـــوت                            وتجنبــت من بعدهــا أن تعثرا!
عادت كما عاد الوليــــد لأمــه                             بعد الفـــراق فما أجل ولأكبرا!
وتبخرت أحلام من طمعـوا بهـــا                          وتراجع المخـــدوع فيها القهقرى!
مثل الوعول وقد تحدت  صخـــرة                         فأيــت على ضرباتها أن تكسرا!
                           **                               **
أأبا محمـد العظيــــم تحيـــة                               من شاعـــر ما عاش كي يتغيرا!
قد صاغ مدحك في الحياة و بعــدها                       كالسحـــر أحياني و حينا كوثرا!
لتقر عينك في نعيمــك راضيـــا                           و اهنـأ فقـــد نلت الجزاء الأوفر
و اسعد بمن خلفــت بعــدك مالكا                          بـدرا تـــوج في السماء و نورا
فرع زكا من دوحـــة نبويـــة                              وابن البتول و من إلى الأقصى سرى
طابت شمائله و فـاق سماحــــة                            و رجاحــــة و رزانة و تبصرا
هذي مسيرتك التـــي أبدعتهـــا                            ستظــل تخترق المدى و الأعصرا
و تظل نبراسا يضــوئ دربنـــا                            و رفيقنــا الحادي إذا طال السرى

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here