islamaumaroc

واستبشر الناس واحلولى بك الزمن

  عبد الكريم التواتي

العدد 347 رجب-شعبان 1420/ أكتوبر-نونبر 1999

حللت فاسا، فحل اليمــن والغــدن                         واستبشـر الناس، واحلولى بك الزمـن
محمد، واسمك الميمـون طالعـــه                          طلعــت بشرى يزكي يمنها الوطــن
يا ابن الرسول المفــدى إن زورتكم                        لفاس نعمـــى بهــا الأيام تفتتــن
كانت لفاس – بحق – غــرة طبعت                        جباه فـــاس بسر كلـــه حســن
كانت لها أملا دومـــا يراودهــا                            فــذا محيـــاك عنـوان له علــن
وحقق الله ما أبناؤهــا  أملــــوا                             ومـــا  رجا سهلها والنجد والقنــن
فحلكم فاس – يا أغلى جـــواهرها                          لفــاس، كـان اعتزازا ماله ثمـــن
سل كل حي وبيت، ســل مغانيهـا                           تنبئك أنك في الأعمــاق مختـــزن
مذ ملكنا الحســن الثانــي بفطنته                            أولاك عهـدا رعــاه الله والوطـــن
وما زيارتكم فاسا ســوى حــدث                           به، يباهي الدنـي : التاريـخ والزمـن
فيامحمد، ذي فــاس، جــوارحها                            لك التحيات تزجـي: الأهـل والدمــن
رجالها هتفوا عجبــا، ونســوتها                          زغردن باسمـك حبا – وانتشى الوطـن
وذي مرابعهـا الفيحــاء هاتفــة                              يحيا محمد، يحيـا عرشــه الحســن
إليك أشواقها ألقــت وقـــد يقنت                            أن ليس غيرك  يجلــوها ويحتضــن
جاءت تحييك نشوى بالذي شهــدت                         خطى تباركها  الأقـــدار والوطــن
خطى تبشر بالآمـــال وارفـــة                              ظلالها، وخطاك الخيــر والأمـــن
طابت مراما، وعزت مطمحـا، ولها                        تهفو الجوارح والأفكــاروالفطـــن    
قد راقها منك عـزم زانه خلـــق                             فهي الولاء لما ترجو وتحتضـــن
وتصطفي ملهما، ما سوف يسعـدها                         تحيي رسوما لها، غاياتها حســـن
وتقتفي عترة أحسابهــا كرمــت                             للمجد تحيا – على المجــاد تؤتمن
فإنه تته فاس جذلى فيكـم خلعــت                           عذارهـــا، فلكم في أهلها منـن
آلاء عرشكم في مجــــدها زبر                             تتلى، ترجعها الأجيال والزمـــن
زكت أياديكم فيهــا مآثركتـــم                               ومعهد شع منه الهـــدي والسنن
 وذي عوارفكم أحيـــت مسيرته                            فالعلم يزهـــر، والسمحا به فنن
أحيا الحنيفة غراء، ومـــا برحت                           به الحنيفـــة تزهـو زانها اليقن
وآل طه حماة العلم، قد رفعـــوا                            لــه القباب – وقد خطت له المدن
للهدي والرشد، خار الله عترتكــم                           وإنكـــم للحيــاة الغيث والغدن
وعرشكم عرش أمجاد، به رفعـت                          للماجديــن – ذرى للمجد تحتضن
عرش الألى ملأوا التاريخ محمـدة                          وللعـــوارف، فــي أفيائهم عرن
عرش حمى الدين والدنيا بهم حسبا                         أبا وأما، فمــا فــي جذمهم دخن
أكرم بفاس وقد هلت بطلعتكـــم                             أفراحها، وأهل السعــد والمنــن
محمد، بوركت خطواتكم وسمـت                           عزائـــم : يتملـى رشدها الوطن
والله يكلأ : ما تبني : ويحفظكــم                            والشعـب يفديك منه : الروح  والبدن

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here