islamaumaroc

البيعة الثانية

  أحمد عبد السلام البقالي

العدد 347 رجب-شعبان 1420/ أكتوبر-نونبر 1999

مواكـب تتـرى خلفهــن مـواكب                       محيــاك فيهـا البـدلا وهي كواكـب
دخلــت إلى «البيضاء» مدخـا فاتح                   تظلـك من حـب القلــوب سحائـب
سحـائـب جادت بالحيـا خير رحمة                   لركـب أمير المومنيـــن يواكــب
رأى الشعـب فيه نجم سعــدك طالعا                  ستقضى به للشعـب حتما رغـــائب
وعـم شمـال المغرب الأمن والرضا                  وكـان يـداري شـوقـه ويغـالــب
وهبـت إلى لقياك «طنجة» كلهـــا                    ولـم يبق فيهــا عن لقـائك غـائـب
فــلا جمـع إلا وهو نحوك راكـض                   ولا فــرد إلا في عناقــك راغـب
صفــوا لك أرواحـا وطابوا سرائرا                   فما لائم من بينهــــم أو معـاتـب
خرقت متـــاريس الحراسة نحوهم                   ودفء هــواهم صوبهم لـك جـاذب
محيــاك أعشاهـم بأنواره التــي                       بهــا قد تلالـت دورهــم والملاعب
صفــت لك أجواء المحبـة، وانجلت                  من الغــم عن وجـه الشمـال غياهب
                                     * *          * *
وفي «ساحة الفدان» حامت حمــائم                  لكم بلســان الوجـد نشوى نخـاطب
ومـا عرفت «تطوان» إلاك محتفـى                  به تتغنــاه الحســان الكـواعــب
و«شفشاون» الزهـراء ضاءت دروبها               وغـطت كــواها أعين وحـواجـب
وعـانقك الريف الأشــم بقــــوة                       وحـب وشـوق لم تشبـه شوائـــب
ووليـت أبناء «الحسيمة» فوق مــا                   يواليهـم أهـل لهــم وأقـــــارب
تزينـت «الناضور» واختال أهلهــا                   فخــارا، وضاقت بالحشـود المسارب
حنـــوت على صبيانهم ومعـاقهـم                     فضمــك شوقــا والعيـون سواكب
و«وجدة» أحيتهـا زيــارتك التــي                   بهــا لم يعــد ينتـابها بعـد نائـب
بفـاس ومكناس حللـت فواكبــــت                    دخولك من أبــهى العصــور مواكب
أحاط بك الأحبــاب من كل جــانب                  كحلقــة فولاذ عــراهـا المنــاكب
وفي ذلـك اليـم اطمأنت نفـوسنـا                     عليك ومــوج الشـوق حـولك وائـب
تماهــت بك الأرواح بل وتمازجـت                  فبعض كـذا في بعضه اليـوم دائـــب
رأوا بحــرهم من بعـد ما كان آسنا                   وقـد مخرتــه سفنهـم والقـــوارب
ومــا وهب القلـب الشمـالي إليكم                    من الحــب إلا بعـض مـا أنـت واهب
وإن قلـوب المومنيــن خبيـــرة                       بأنــك أنــت القائــد المتجــاوب
وأنــك للحـزن الذي ران مـذهب                    وللعــز والخيــرات والفضـل جالب
                                    * *           * *
قــراراتك الأولـى منارات فطنــة                   فمــا بينهــا إلا محــق وصائــب
بهــرت بمـا أظهرتـه من قيــادة                    عقــولا لهـا لا تستفــز العجــائب
مبـادرة تتلو مبـــادرة، كمــــا                       بمدفعــه يرمــي العـدو المحــارب
فكـم قلعـة تـؤوي الجمــود دككتها                  ومعبــد أصنـــــام له أنـت ضارب
وكــم من رمـوز للفسـاد نكبتهــا                   وأنـت لباقيهـــا بعـد لـك نــاكـب
فــأثنى عليــك العـالم الرحـب كله                 أعــاجمـه مبهــورة و الأعـــارب
وفـاجــأنا  خصـم بحــسن ثنائـه                   وكــان لنــا مـر العــداء ينــاصب
عــرفناك شبـلا  زانه الخلق والحجى             لـه الحســن الثـاني الحبيب يـداعــب
عـلى قلبــه أدخلـت كم من مسـرة                 بهــا أنت لـلأكدار و الغــم سـاحـب
بمــدرسة الملـك الأثيل تدفقــــت                  مـن الحــسن الثـاني إليـك المــواهب
تسلمــت منه شعلـة أصبحــت بها                 مشــاريع خيــر واستجـدت مكـاسب
أعــدت إلى الملـك الشباب مــؤيدا                بحمــة شيـخ حنكتــه التجــــارب
وفـي كـل أرض زرتهـا نبتت بهـا                مشـاريع خيـر واستجدت مكــاســـب
وبـايعـك الشعـب المــرحب بيعة                 حقيقيــة مـا خـامرتهـــا شأوائــب
وكـل بمــا جـاد الحـيا متفائــل                    كأنــك فعــلا للحيــا الثـر جـالــب
ستـرجـع يـوما والأمــاني تحققت                ولـم يبـق منهــم من بحــق يطـالـب
فســر واثـقا ما دمت للخيـر قاصدا              وما لان عطفــا منـك للشعــب جانـب

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here