islamaumaroc

لا تسلني

  دعوة الحق

36 العدد

لا تسلني عن شرودي
لا تثر قصة حزن
لا تسلني أين لحني
كل هذا ضاع مني

واكتئابي وابتئاسي
لم يفد فيه مواسى
أين حبي؟ أين كاسي؟
وخلت منه يدايا

                                    ءاه مـــنـه كيـف ضــاعــا!

لا تسلني كيف جفت
ومشى بي القدر العا
لا تسلني عن هوى أيـ
كل هذا ضاع مني

زهرة العمر النضير
تي إلى هذا المصير
ـنع في القلب الغرير
وخلت منه يدايا

                                    ءاه مـــنـه كيـف ضــاعــا!

لا تسلني عن عشاياّ
فوق بسط خضلات
والصبايا تتهادى
ليس للمفتون فيها
كل هذا ضاع مني

تي على نهر سبو
ماج فيها الذهب
بيننا أو تثب
مطمع أو مهرب
وخلت منه يدايا

                                 ءاه مـــنـه كيـف ضــاعــا!

ذكريات ليتها ولـ
لم تزدني غير شوق
أين أيامي التي لم
كل هذا ضاع مني

ـت كما ولى شبابي
لمغانيها العذاب
تخل يوما من عذاب؟!
وخلت منه يدايا

                                    ءاه مـــنـه كيـف ضــاعــا!

لا تسلني هل درى الشا
هل تملى الناس مغزاه
أم رثوه وهو حي
لا تسلني عن مكان الشـ
كل هذا ضاع مني

عر من يقرأ شعره!
وشموا منه عطره؟
وبنوا بالهدم قبره
ـعر في عالم ذرة
وخلت منه يدايا

                                    ءاه مـــنـه كيـف ضــاعــا!

قل لهم أن يرجموا الشا
فلقد يرغمهم يو
لا تسلني كم يعاني الـ
كل هذا غاب عني

عر يوما بالحجارة
ما ليبنوها منارة
ـفكر من هذي المرارة
وخلت منه يدايا

                                 ءاه مـــنـه كيـف ضــاعــا!

ان تكن تعرف من أنـ
فلقد الفيت نفسي
أي شيء كنت قبل العيـ
سوف أمضي وإلى أين؟
كل هذا غاب عني

ـت فقل لي من أنا
في مكاني ها هنا
ـش في هذى الدنى
ولم جنيت وما هذا العنا؟
وخلت منه يدايا

                                    ءاه مـــنـه كيـف ضــاعــا!

لا تسلني وأنا أجذ
عن أخي الإنسان هل ضيـ
ءاه كم لاقيت منـ
لا تسلني هو من آدم
كل هذا غاب عني

ف في اللجة وحدي
ـع أم أوفى بعهدي؟
ـه وأنا في ظل مهدي
أمن نسل قرد!
وخلت منه يدايا

                                    ءاه مـــنـه كيـف ضــاعــا!

خلني أمشي على رغمي
لا تسلني فأنا اخرس
مغمض العينين لا تعر
سر إلى الله فلن تخـ
وأرح نفسك لا تطـ

وسر أنت ورايا
زمت شفتايا
ف قصدي قدمايا
ـشى إلى الله الضلالا
ـمح لسر لن ينالا

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here