islamaumaroc

تلك أرض الفردوس

  دعوة الحق

36 العدد

حق للناي أن يردد لحنا                                        طيب الوقع ساحر الأنغام
جاعلا منك يا مرابع أجدا                                      ذي رمز العلا ودار مقام
فيك غصن الحياة يبدو نضيرا                                 مائدا من تعانق الأنسام
يرفل القلب في جوائه نشوا                                    ن بآل الهوى وكأس الغرام
ضاع منه الشذا وفاح ومنه                                    صاغت اللحن ريشة الرسام
قينة أنت في الحياة وخود                                      تتباهى ونبأة الإلهام
ليس سحر الجمال فيك يغشيـ                                 ـه رباب الدجى وموج الظلام
أنت نور في غيهب الليلة الدجـ                               ـنا وشمس الضحى وبدر التمام
قد تغنت بسحر وجهك حور الـ                               ـحسن يرقى بدائع الأحكام  
نفس منك ينفخ الروح حتى                                    في حنايا الأموات والأصنام
يضرم الحب في نفوس ظماء                                  لحياة مداها نيل المرام
أن توم العقود في جيدك النا                                   بت تسبي مواهب الأقوام
                                                   *
قد أزحت القناع عن بسمات                                   غرقت في تموج الأوهام
وأزلت العقال عن كل لب                                      بات يشكو تزاحم الأسقام
فيك أثل يزهو وفيك قتاد                                        يتعالى وعاطر القلام
في منامي ويقظتي، في صلاتي                                في سجودي وأثر كل سلام   
ينبض القلب هاتفا بك يا أر                                    ض فأنت المنى ودار الدوام
كل حوبا إليك تهفو وتصبو                                    ترتجي منك نفحة الاجمام
هي تسعى لترتوي من كؤوس                                 مترعات بذكريات الوئام
نسمة ظمأى من مناها تجلت                                   ترشف الطل من فم الأكمام
بين شوق حبته أجنحة الوصـ                                 ـل ملاب الصفا وبين هيام
تلك أرض الفردوس فجرت الخا                              طر شعرا على مدى الأيام
قد أعادت إلى الوجود حياة                                    فوفتها أنامل الأقلام
وأمدت من الهوى كل نفس                                   جرعت قبل ذلك مر الفطام
وحبت للفؤاد لما الاحت                                      في حبير الثياب خير وسام
حيث روض الوجود يوحي بشعر                            أطيب النفس من هديل الحمام
وثغور الاردان تبسم سكرى                                  تنهل السحر من رحيق الغمام
أن أعنان هذه الأرض فيحا                                   خلدتها مأوية الأعوام
كم جنانا بدت تفيض بهاء                                     وجمالا سقاه غيم الرهام 
ومروجا غدت مدى الدهر مأوى                             لضروب الاطلاء والارآم 
وازاها رياض من ياسمين                                    باسمات الثغور والأكمام
قل لمن خال أوجه الحسن شتى                             ليس سحرا تعدد الأرقام!
ليس أشهى إلى النفوس من حسن                            لاح يعلو احفة الاهضام     
كم غدا يذكر المكاء بهاها                                   ذكر ذاك الإمام للإحرام    
كم أراه يرمد في حلل العهـ                                 ـن يناجي أزاهر الآكام  
كل طير بذا تأود يشدو                                     راقصا في مراتع الأحلام
يجعل القلب في هباب وشوق                               جانحا دائما لأحلى بغام 
                                          *
تلك تطوان غنى بها النبـ                                    ـل وهزت مآثر الأهرام
قام بشدو أبو الهول حبا                                     لبهاها في رقة وانسجام
وذه فاس كالحمامة غنت                                    في ثياب الرؤى وبرد المنام
كأباة تسنى من الحسن والسح                               سر فتكون الفؤاد بعد وحام
باقة السحر في شمس مرا                                  هاتبا هي سنا رواء الأنام
                                          *
تلك أرض تحن أفئدة الشعـ                                ـب إليها وترتمي كالسهام
أمة في السخاء ق بلغت أو                                 ج المثاني ومنتهى الإكرام   
تلك أرض الأباة حققت النصـ                             ـر لشعب يدين بالإسلام
تلك أرض الفطاحل أمست                                  تتقوى بعزمة الأقدام 
لا تهاب العراك حتى ولو أ                                 ل بها للحتوف والإعدام
وكفى سؤددا إذا كان للمغـ                                ـرب صوت مضاه مثل الحسام 
لا تنال السيوف منه وقدرا                                 حتى تعاني تفاحش الآثام  
وكفى عزا أن تقدم كاليـ                                  ـم شباب البلاد نحو الأمام 
كيف لا والعقول تعزو فضاء الـ                          ـكون تبغي عريكة الأجرام
حاملا في يديه راية شعب                                 ليس يخشى ورآها سهم الحمام
يرتدي بذلة البطولة والصبـ                              ـر وروح الفدى وبرد الفخام
كل حرف من أحرف المغرب الحـ                       ـر لتأبي ذراه أي انفصام
أي قول تضمن معنا                                      ه غدا في القريض أحلى كلام
صدق الشعر أن تقدم يطريـ                             ـه لما فيه من بها ونظام
قل لمن خال أن للحسن حدا                               ليس للسحر وألبها من ختام

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here