islamaumaroc

أمجاد الحسن

  كمال شرف

345 العدد

المدح في حق الكــرام فضيلــة                 إن الفضــائل بــالمديح تعــدد
والمدح بــاب قــد وهبت فنونه                  شعــرا به الحسن المثنى أقصــد
وأنا بشعري ما عهدت مشاعــري              تخشى سجــالا في المديح وتبعــد
أنــا شـاعر وطنــي هنا أمجاده                 مــا دمت أحيــا في حماه وأسعـد
مــاجئت ألهج بــالقصائد وحدها                بــل جئت أفضي مــا بقلبي أشهد
كـم زادني إلهامي بمدحك سيــدي              وأنــا أهيم بعــرشكم وأمجـــد
فإذا أتيت معظمــــا لحضــارة                  ووصفت بيتا للإلـــــه يشــيد
مــاذا أقـول  عن القـيادة إنهــا                 علــم وفضل من مقامـك تولــد
 

مولاي إنك قــد وهبـــــــت مـــكارمـــا        نعــما بهـا ترعـى الإله وتسجـد
فـإذا مقـامك في الحيــاة خليفــة                للــدين تنشر، للســلام تمهـــد
وحضــارة الإســلام نشهد أنــها                نشــأت بفضل جــدودكم وستصمد
عــاشت بأندلس لحين وانطـــوت              فإذا بــها في أرضكــم تتجـــدد
ومنــابر التوحيد تنضح بــالتقـى               عــلي القبــاب على ثــراك تشيد
مــجالس الإيــمان يشهدها الـملا               نور على نــور بعلمك تــوقـــد 
                                       -*-
 (فهرية) للــــه بيتـــا شيــدت                  أمســى حـــديثا كل حـين يسرد  
أرســت قواعده بفــاس منـــارة                بيتا كبيــت للنبــوة يشـــهــد
وأتيت يــا منــصور تكمل  لوحـة             وتــزيد فخــرا للثرات تخلــــد
فبنيت في (البيـضاء) أعظم مسجـــد           يغني ثلاثــا لن تــزول وتنفـــد
يســمو بقدر في المعــالي رتبـــة              فــوق الشموس يــزيد مجدا يصعد
فنسيجه المنظــوم أبـهى حليــــة               زاه كعقـــد في جمــال ينضــد
وبـراعة النقش الفــريد أصالـــة               من صــانع في نحتــه يتفـــرد
والسفن غـــارت فذلـك حقهــــا                فسفينــــة الأمجــاد حقـا تحسـد
والبــدر إذ يخفــى فذاك حيـــاؤه               نــو يضيــع ضياءه ويبـــــدد
والبحــــر يحرس في وفـاء مسجدا            ولـــه جنــود من جحــافل تحشد
فالمسجــد المبني فوق ميــــاهـه               يحكـــي بـأمجــاد وأصل يـورد
والقــائد الموهــوب يزخــر حكمة             إن الرعيـــة في حماه توحــــد
ومــدارس الإســـلام أحيا مجدهـا             علمــا ودينــا في سلام تعبــــد
                                       -*-
 أعجبــت ممـــا قد عجبت لفهمـه              وسيطــة في الديـــن كيف يوطـد   
 لا للتطــرف كيــفما كانت لـــه               غــــايــاته، أهدافــه، ما ينشد
 يــا أيهــا التاريخ إنــك شـاهـد                 فاشهــد بأمجــادي وعــز يرغد
 أكتــب لكــل المنجزات معـــددا              واكتب بصــدق لا أظنــك تجحـد
 ما دمــت سيـدنا، بمجــدك شامخا             أنــت الذي أولــى بمــا تتقلـد
 أغلــى الجـواهر قــد وهبت بليلة             ذكــرى لميـــلاد الرسول توكـد
                                        -*-
 أنت السمـــاء إذا تداعــى غيمـها             جــادت بغيــث للحقــول تودد
 أنت الوفــي إذا تحدث صــــادقا             فجميع قولــك ذمـة وتعهــــد
 كــم حج بيتــك في لبــاس مسلم              أمم بــرأيك تستنيــر وتسعـــد
 وإذا النوائــب قد أتتهــم غفـــلة               لبــوا نــداك، أنت أنت المقصـود
 وإذا سمعت بصيحــة من صــاحب           أســرعت مـدا بالإغاثــة تنجـد
 كــم فتنـــة بين الأحبــة أشعلت                نيرانــــها حينـا، بفضـلك تخمد
تـمضي السنين وأنت فيـها مصـابـرا          تــرعى ثمارا عن قــريب تحصـد
تــرنو بشـائرها لفجـر قد دنــــا                ظن العـــدو بــأنها ستبـــــدد      
وجعلت من وطــن غفــور منــزلا            رحبــا فسيحــا بــالوفــاء يشيد
 إن الإلـه وقــد حبــلك عطـــاءه              طــوبى لقلب في صفــاء يــرقـد
                                       -*-
هـذا هــو الحسن المثنى أصلــــه             بيت الرســول ســلالــة تتمــدد
قبس نت الرحمن يسكن جــــــوفه            وينــام ملء جــــونـه يتوســد
فكــر لــه، وهب الحيـاة نعيمهــا              نفــح من المولى ومجد سرمـــــد
فإذا عـــرفتك مثلما عــرف الورى           تشفي قلــوبــا للجـــراح تضمـد
مــاذا أقــول وقــد ملكت مشاعري           شعرا وشــوقــا في  قصيــد أسرد 
                                       -*-
قــولا أردده يقينــا صــادقـــا                 واليــوم أقسم بــالــذي أتعبـــد
إن الفــؤاد إذا تبــدل صـــدقـه                بــدلت قــومـي قبل روحي تصعـد
دامت لك يــا رمــز التقـــــى                 مــا دام ذكر لـــلإلــه يـــردد 
ورعـــاك لـلإســلام تبني مجـده              شرعـــا ودينـــا في يقين تحمــد
ولك السـلام، وأنت ســبط المصطفى        مـــا نــاح طير في الغصـون يغرد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here