islamaumaroc

عيد البشائر

  مصطفى الدغاي

345 العدد

عيــد البشــائر أشرقت قسماتــه                       فــزهت بـــوهج سنـــائها الغبراء
قــد هل عيـدك يـا شبــاب وإنه                        عيــد تحفــه نعمــة ونمـــــاء
عيـــد إلى أوج العــلاء سمت بنا                      ذكـــراه وانشرحت بــه الحوبـــاء
عيــد أنــاف على الحيــا بعطائه                       وزهـــا بــه الآبــاء والأبنـــاء
عيــد سعيــد فــد تقـاسم حظه                          كل الـــرعـايـا البــؤس  والسعداء
شمس المبـــاهج أشرقت بحلــوله                     فتــــلألأت بــآيــاتها الأرجــاء
عم السرور بـــه وتم فــأصبحت                      تغشى الـــوجــوه نضــارة وبهاء 
إن الشبـــاب عماد نهضتنــا ومن                      هـــو في المواقف همة  ومضـــاء
                               **                               **
يــا فتية الأرض السعيدة جـــددوا                     ودعــوا الــونى فيكم لنــا الإعلاء
أنتم غــدا أمل البــلاد وعــزهـا                        وبكم تتيــه بــلادنــا المعطــاء
فــابنوا على روح الـزمـان حضارة                   تلـــد الــرضى وتحفهــا النعماء
أنتــــم أزاهير الحمـــى ورواؤه                        وركــاز مجد عطــائه الـــلألاء 
يــرعى  جهـــادكم ويعلى شأنكـم                      ملك الشبــاب الـــرائد  البنـــاء
ملك لــه التبريـــز في أولي النهى                     ولـــه على هــام العــلاء  ثـواء
حسـن المبــادئ والحجى شمس الهدى                بحــر النــدى حـامي الحمى الميفاء
طــرف لــه أعلى المقــام تجلـة                       مـــا نــال مثل عــلائه النظـراء
وفــد الجلال إليه في مهد الصبــا                     فتقصـــدت أفيـاءه العظمـــاء
يسعــى إلى أبــوابه أولو النهـى                       فتنالــهم منــه اليــد البيضـاء
آنــى ذهبت سمعت تسبيـح الورى                     بنــواله وكـــأنه الــــدأماء
يهــب النضـار ولا يمـن لأنــه                        سهــم كــريم دأبــه الإســداء
ملــك بـه رحـم النبـوة واشــج                        ولــه مبــادئ شمسهــا وضـاء
لـم يعل فــوق عـلاه قـرم أو ينل                      أمجــاد عــزة تـاجــه الكبراء
فــاق الجميــع حصافة ومهــابة                       وسمــاحة شهدت بهــا الـزعماء
الشعــب حــوله قد تلفف وانبرى                     يبنـي بهديه مــا بــه الإعـلاء
أصفــاه حبــه سلســلا يحيى به                       فترقــرت بحيــــاته النعمـاء
جلــت مواهبــه العظيمة وانتهت                     من مكــرمــاته ذمة ووفـــاء
بالعــدل يجلــو الظلم عن ساحاتنا                     وبحلمــه تستــروح الحــوبـاء
إن أكبــر الحكمــاء حكمته فقـد                      أخـدت بفتنــة سحــرهـا الأدباء
يـدني البعيــد منالــه فإذا بــه                         بعــد الجمــوح سعادة وهنـــاء
                                *  *                     *  *
مولاي شمسـك في  الخواطر أشرقت               فــزهـت  بهــا أيامك الغـــراء
تهــدي العقول لتستبين جمـــالها                     ومجالهــا فيمــا تخط بنـــــاء
بالعلــم تستقيها وتغذوهـــا بــه                       منــك السمــاحة واليــد البيضـاء
وإذا الغـراس شهيــة أثمــارهـا                      وإذا المغــارس جنـة فيحـــــاء
قد رنمت أطيــارها في أيكهــــا                      حيــن استتبتهــا نعمـــة ونمـاء
والعيــش بعد العسر يسـر أمــره                    وهمــت عليــه سحــائب وطفـاء
فنمت مــواردنا وطاب نعيمنــــا                     واستقبلـت رغد الحيــــاة رخــاء
وإذا الحيــاة مســارها فتــح يلي                     فتحــا وصرح بــاذخ  وهنـــاء
وطــدت أركـان الأمان فلــم  يعد                    إلا البنــاء كمــا ترى وتشــــاء
كــم من مصــانع فتحت أبــوابها                    يحلــو لشــدو غنــائها الإصغـاء
كــم من سـدود دافقـات ترتــوي                     منهــا المفــاوز شـأنهـا الإنمـاء
                                  *  *                     *  *
ولقــد ضمنت حقوق شعبـك فانبرى                 يبنـــي البـلاد تحفــه النعمــاء
دستـرت حكمــك في البلاد فأشرقت                بمبـرة تــرضــى بهــا السمحاء
فالبــرمان وقد حــوى خير النهـى                  في غرفتيــه لكــم يـد بيضــاء
بـالمجلـس الأعلى أحطت شبابنـــا                  كيمــا يصــان وذاك منـك وفــاء
للمسلميـــن أقمت صرحـا باذخــا                   فـوق المحيـط أســاسه الدأمــــاء
صــورة من الإعجــاز فيه تبرجت                  يحلــو مفــاتن حسنهــا الـــلألاء
                                 *  *                     *  *
مــولاي يــا شمس البلاد وعزهـا                  أمجــاد عرشـــــك في العلى شماء
بــوأتنــا أوج العلــى فتنافسـت                     في حــب ذات جــلالـك الأهـــواء
عش للحمــى تبنى المـفاخر وليـدم                 لجــلال ملكـك في العــلاء لـــواء 
واسعــد بفرقــدك الأميــر محمد                   وعـديلــه مــا غـردت  ورقـــاء

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here