islamaumaroc

أنت أهللت بنجم خير.

  عبد الكريم التواتي

345 العدد

المغانـي بعيــدكم إعجابــــا                   قـد تثنــت غضــارة  وشبــابــا
وتهــادت أعطافها، يا هنــاهـا                قـد بهــا اذ ما أشــاق وطـابـــا
تتمــلى بشائر اليمن إن هل محـ              ــياك مشرقــا هيـــــا بـــا
                                 *         *     
يــا مثنــى وأنت أسعد بـشرى                أشرقــت بسمــة وحبــا، حبــابا
أنت أهللـت نجم خير، فيــا بشـ              ــرى سمــاء أهللـت فيها شهـابـا
وأهلت بك السعـــادات تتـــرا                وارفــات مبـــاركات عـــذابـا
وبك الله قـد حبـا المغرب الأقصـ            ــى، فأكـرم بمــا حبـا وأهــابـا

                                 *         *    
كـل شيء موقــع في حنـايــ                ـانا يناغــي ذكرى الشبــاب شبـابا
والعـذارى مزغــردات وأســ               ــراب الحســاسين أطربت إطرابــا
والريـاض الضحوك غازله النهـ           ـر، وماسـت أزهــاره استطــرابـا
غيــد الربع فالحيــاة رخــاء               أغـدق السهــل والربــى والهضـابـا
                                 *         *                         
يـا مثنى : ذكراك دفق أحاسيــ             ـس تهز الآحنــاء والألبــــــابـا
ذكـرى ميلاد من به تفرح الدنـ             ـيـا وتـهتاج في انتــشــا إعجـابـا
 
    
هـي ذكـراك يا مثنـى، وأكــرم             بهـا ذكـرى تبــدد الأوصــابـــا
هـي ذكـراك والشبـاب بها صــ             ـب تـساقـوا هيـامهـا أنخــابــا
هـي ذكـراك يهتف الشعب-نشــ            ـوان بـدنـيـاه يحتــفي  أوابـــا
 
                                 *         *     
كلما هـل عيـدهـا هـلت البشـ               ـرى تحيـي طيــوبهـا الأحبــابـا
وتنــاجي أحلامها وأمانيها أمانـ            ـيـا، راودتنـــــا  عذابـــــا
أنت هدهدتهـا بعطفك- يا أوفــ              ـى عطــوف، عــلى المدى وهابـا
وعليها أفضت من صالح  الأعمـ           ـال ما أثلج الصدور –  وطــابـــا
فإذا الشعــب أمــة تتفـانـى                  في هواكــم و تصطفيكــم منـــابا
بــادلتك الوفاء والـود والإخـ               ــلاص أن كنت أهلهــا والصحــابا
ورأت فيك، ما له النفس تصبــو           وبـه القلــب- والهـا- يتصــــابى     
منطـق صـائب تألـق  إدراكـ               ــا وحـلــم تمنطــق الآدابــــا  
                                 *         *
ولقــد عشــت للصمــود مثـــــــالا         وتحـــديت بالصمـــود الصعــابـــا
عجمـت عودك الليالي، فكنت العـ           ـــزم أبــــاء، والفتــى الغــــــلابــا
                                 *         *   
يـاولوعا بالمعجزات تسـامــت              منجـــزات حققتهــا وثــــابــا
شامخات العمران تاهت، وما أهـ           ـرام مصر تعلـو عليهــا قبــابــا
وبيوتات للعلـــوم تعالـــت                  مشمخـرات، فتحت أبـــــوابـــا
بهـا تتـلى آي الإلـــه ويلقى                 مـا ينمــي مدراكــا و خطــابــا
طـف شمالا وطف جنوبا وشرقا            أو تيمم غربـا، تجـد طــلابـــــا
لهجــات الأكـوان فيها تآخت               ولقد آخـى  عجمــها الأعــــرابـا
 
                                 *         *    
أنت حققت ما به تزدهي الأوطـ            ـان، مجـدا ممجــدا مستطــابـــا
وتـرصدت ما تمنت  مغانيــ                ــنا، فأخصبت أرضـها إخصــابــا
أغدقت سوحها الحسان أياديــ              ـك، فأقطــارهـا ترف سحـــابــا
بسدود تجـري عيونـا، وأنهـ                ـارا، وتروي عمرانهـــا واليبـابـــا
كل شبر جنات عدن بها الأثمـ              ــار تهتــــز حفــلا  أعنــابــا     
بــورك العهـد عهدكم، كل شيء             فيــه ينمــو يحقـــق الآرابـــا
فالمشاريـع للنمـاء تتــالـــت                  هــادفـات لمـا تراه  صـــوابــا
كـل خطــواتكـم صواب، مثنى               والإلـه اللطيــف : شـاء فاستجابــا
                                 *         *   
وتـأليـت تفتـدي المغرب الأقصى            وتحمــي حــدوده والتــــرابــا
قسمـا بـرا، شعبـك البر، زكــ               ـاه وأشهــدتم للــوفاء الكـتـابــا
وعهود الأحــرار ديـن وأيمــ                ــان يـوفـونـها رضــى واحتسابـا
 
                                 *         *     
واستجارت بك الصحيرا فلبيـــ               ـت، وأهـرعـت تنجــد الأنســـابـا
وتعبات باسم ربك، والشعب ظهـ             ــير، تطـــاردان الـــذئـــابــا
وتحصنت بالكتاب، فكان الله أيــ             ــدا ونــاصــرا  وحجـــــابــا
فالصــحارى تـاود الظل فيهـا                ومــلاح البحــار لـــذ  شــــرابا
 
                                 *         *     
يـا مثنـى- وأنت آمـال شعـب                وأمانيــه، عشـت رمـزا مهـــابــا
عشـت للمكرمات رائدها الأسمـ             ــى، وللدين حصـنــه و المــــآبا
 
                                 *         *  
 عيل شعـري، فما استطاع لكـ               ـم وصفــا ولا اسطــاع عنكـم إعرابـا
هـو – يـا عاهلي تحيـة واف                 وهب العـــرش قلبــه  واللبــابـــا
 
                                 *         *
يـا رعى الله فيك عرشا تبــ                   ـوأت وشعبــا أكرمت فيـه الشبــابــا
ورعى قرة العيون : ولي العـ                ــهـد، وأنباء بيتـك الأنجــــــابـا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here