islamaumaroc

ولك اطمئن شباب قومك.

  البشير التزنيتي

345 العدد

بكـر الشبـاب إليـك يصـدح شاديــا                       ويشيـد باســمك.. لاهجـا به لاغيـا(1)
زمـر تــروم حمــى الرباط أوائـلا                       ووراءهـــا زمر.. تحل توالــــيا(2)
يمضي يغــذ السيـــر عبر مسـاره                        كالموج يــركب بعضــه متوالــيا(3)
ويطيب نفســـا، إذ يعود كدأبــــه                         متمدحـــا بك.. منشـدا متباريـــــا
تدعوه للحــدث الـجليـــل فينثنــي                        يسعــى إليـك.. ملبيــا صاغـيـــا
يمشــي على خطوات قـائد أمــــة                       دأبت تبـــــوئه المقــام الساميـــا
لا تبتغي بــدلا بغيره هــــاديــا                           عرفتــه موصول العهـــود مثــاليـا
والعهد يبقــى راسخــا متواصــلا                        مادام حبــل الوصـــل صلبا بـــاقيا
يعلــو بها ثبج المفـــاخــر غاديا                          ويقودهـا بيــد الكواكـــب ساريـا(4)
لا يستجيـــب لمن تقــاعس واهنـا                        أو من تخلـف.. قاعــدا متــوانيـــا
هدف يتــوق إلى بلوغــه حامــلا                         جلد الشبــاب.. وسعيـه المتفانــــيـا
وسبيـــل مكرمة يجوب سهــوبـه                         جوب الكرام.. ولـو تبــاعـد نائــيا(5)
يـا من يعــز على الزمـان وجـوده                        بين الشعـوب.. إلى المكــارم هـــاديا
قد كنــت في هذي الربــوع ولم تزل                     مصباح هــدي..لم يزل بك واريا(6)
بك صارت الآحــاد فينــا وحــدة                         رفعت شعارا واحــدا متـــآخيـا
ومن الـذي لا ينثنـي متــــصافيـا                          في ظل عــهدك.. راشدا متراضـيا؟
ولك اطمــأن شبــاب قـومك بعدمـا                       خبر الحـيــاة.. فلم يجــد لك ثانيا
والمعـدن الحــر الكـريم بطبعـــه                         يبقـى علـى رتب المعــادن ساميا
وإذا الشبــاب نمـا وأينع غصنـــه                         والتف حـولك.. لم تــزل لـه راعيا
ولقد دأبت على رعــايــة شأنـــه                          تـسدى إليــه.. مكــاسبا وأياديـا
وجعلت من أمل الشيببــــة دانيــا                          مـا كان – قبـل قيـام عهدك- قاصيا
ووصلته فغـدا بفضلــك عــــامرا                         ما كـان - لـولا فضل وصلك- خاليا
وأنلتـه من محدثــات زمـــــانه                           ما ظـل يحسبــه منـى وأمانيـــا
وتشعبت شعــب العلـوم أمــامـه                          من بعـد جهـل.. كـاد يصبـح فاشيا
وبــدت على قمم المعاهــد هــالة                         رسمت معالـم للشبــاب.. بواديا(7)
تعلـو بها حمـر البنود خـوافقــــا                         وتهيــب بالجيــل الجديـد.. دواعيا
وتلوح كالروض النضير رحــابهــا                       خضـرا.. كآمـال الشبــاب زواهيا
وتقاطرت صوب الحواضـر صفــوة                     تجني بواكـر القطــوف دوانيــا(8)
والعلم منتـجع الشبــاب وذخــــره                         إن بــاتت الأيدي لديه خواليــا(9)
وســلاحـه وجنــوده وعتــــاده                            إن جاء صرف الدهر يـوما غازيا(10)
والعلم أشرف مــا يقــدمه الفتـــى                         لبنيــه.. حقــا شائــعا متساويـا    
                                         *  *                *  *      
يـا أيهـا السبــاق نحو ذرى العــلا                         معك الشبــاب.. وقـد تماسك واعيـا
يغشى الــوغى، ويجيب إن نــاديتـه                        ويـود أن يبــقى لحوضــك حاميـا
لا يرتجــي من بعـد عطفــك عائـدا                        إلا بقاءك عنـه دومــا راضيـا(11)
تحبـــوه قدوتــك الحميـدة موقفــا                          وسطــا.. وتمنحــه المثـال العاليا 
ومن اقتـدى بـك في امتطـاء متونهـا                        كسـب الرهان.. ولو تحمل غاليـا
ولقـد سبقـت إلــى التحمــل قبلـه                           وتـركت في عز الشبـاب غواليـا
وشهـدت أهـوالا وخضـت مـكارهـا                       وقـطعت شوطـا من شبابك قاسيا
ورجعــت تفتـح للشبيبــة منهــلا                           مـا زال يرشف من معينه صافيـا
وبسطت بين يـدي طموحـه لاحبـــا                        جم المسالك.. شاسعا متراميـا(12)
وكذا.. يجيء ابن الأكـارم موفيــــا                        لــمكارم الآبــاء حقـا وافيـا
دم للبلاد موحــــدا لصفــوفهــا                             حتى تبلغها المكان الراقيـــــا 
                                         *  *                *  * 
ولتـبـق إن نـاديت ربــك ضارعا                            نصبت يداه سرادقا لك واقيا(13)
ويـد العنايـة من أمـامك حــارس                            إن نام قوم.. بات خلفك صاحيـا
وليحفـظ الله الأميـر مــحـمــدا                              أمـل الشباب.. وبدره المتناميـا
وأزره بــالمولى الرشيــد و حطهما                        بسياج حفظك.. شامخا متعــاليا
 وأراك مـا تبغيـه نفسـك فيهمـــا                            واسلم لشعبـك ولتـدم لـه راعيا



1 ) بكر يبكر بوزن طلب يطلب: أسرع أو أتى باكرا، ولاغيا اسم فاعل من لغي بكسر الغين يلغى بالشيء إذا ردده، ولغيت الطير،غردت
2) الزمر بضم ففتح: الأفواج جمع زمرة، والأوائل: السوابق، والتوالي: اللواحق جمع أولى وتالية.
3) أغد السير يغذه: وأصله مسرعا.
4) الثبج بفتحتين: ما بين الظهر والكاهل وأعلى كل شيء.
5) جاب يجوب: قطع، والسهوب: جمع سهب (بضم السين) : الطريق الممتد.
6 ) واريا: منيرا مشتعلا.
7) بواديا : ظاهرات متجليات، جمع بادية، والمعالم هنا جمع معلم، وهو ما يستدل به على الطريق المجهول.
8) البواكر جمع باكورة، وباكورة كل شيء جديده وأول ما يظهر منه، والقطوف: جمع قطف (بكسر القاف) و هو كل ما يقطف من الثمار حقيقة أو مجازا، و الدواني: جمع دانية، و هي القريبة القطف.
9) المنتجع: المكان يقصد للانتفاع بما فيه.
10) العتاد: ما يعده المحارب لمواجهة خصمه.
11) العائد والعائدة: ما يعود على المرء بعد عمله الطيب من خير ونفع.
12)  اللاحب : الطريق الواضح المعالم.
13) السرادق( بضم السين): ما يمد على صحن البيت كالسقف، ويستعار في الكلام للمكان الأمين.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here