islamaumaroc

باقة الأعياد

  عبد الواحد أخريف

345 العدد

عيـد الشبــــــاب بصيغــة الإفـــــراد                هو في الحقيقــة باقــــــة الأعيــــــــــــاد   
يــوم يتيــه على الجمـــــــــال رواؤه                مترنحــا من حسنـــــــــه الوقـــــــــــــــاد
عيــد كضــاحي الروض في قسمـاته                 نــور ونــور ســـــــاطــــع الإيقــــــــــــاد
نسماتــه روح القلــوب وبـــــــرؤها                 وضيــائـــه في رونـــــــق الأجســـــــــــاد
رمــز العـــزيمـة والفتــوة والبهـــــا                  والجــد والإنتــــــــــــــاج في استعـــــــداد
سر الحيــاة شبـــــابهــا ونشــاطهــا                    بهمــا الحيــاة تسيـــر في ازديــــــــــــــاد
لكــن شبــاب الروح خيـــر دعــامـة                  لتــواصل الإنشــــــــــــــاء والامــــــــداد
ليـــس الشبــاب قيــــاس سن مسرع                  يمضي كبــارقــة السحـــــاب الغــــــــادي
إن ظـــل في الأرواح سر طموحهـا                   بفتـــــــــــوة وعزيمــــــة وجهـــــــــــــاد
فهــو الشبــاب الحق مؤتلق  السنــــا                  فيــــاض إبــداع مـــــدى الآمـــــــــــــــاد
ونمــوذج « الحسن المثنى»   مفـرد                  عزمــا وحـــزما بــــــادي الإنجــــــــــــاد
ملــك يهيــم الشعر في   عليائــــــــه                  وجــــــلائل الأعمــال والأمجــــاد
أعمـــــــاله مثل الكواكب   ما لهــــا                  حصر، تنضـــد سائــــــــر الأبعـــــــــــاد
مــا إن تكــــاد ذكـاء  يشرق  نورها                   حتــى تشــع علــى جــــــديـــــــد بـــــاد
في كــل ربــع آيــة من   صنعــــــه                   تتلــو نشيــــــــــــدا رائع الإنشــــاد
وهب الشبــاب عزيمة   من روحــه                  فتـــــــوثبــــــــــــوا كتوثــــــب الآســـــاد
يبنــون للوطن المفدى   صـــــرحه                   بالعلـــم قــد رفعـــوا شمـــــوخ عمــــــــاد
ملــك إذا نــــادى يلبــــــــــي شعبه                   وكـــــــأنه أبــــــــــــــدا على  ميعاد
لا غــرو فالحـب الذي سكن الحشا                   من شعبــــه يقتــاده لجهـــــــــــــــــــــــاد
بالأمس نــادى « للمسيرة» منقــذا                  « صحـــراءنا» من خســـــــة الأوغاد
فالتــف حــول نــداه بحــر زاخـــر                  أو سحــب حق قاصـــف الإرعــــــــــــاد
عبروا حدود الوهم في ألق الضحى                  وأكفـهم تـــعلــي الكتـــــــاب الهــــادي
والأحمـــر الخفــاق نشوان بمــــــا                   تــروي البطـــــــولة من كفــــــاح بــلادي
فتحـــررت صحــراؤنا وتمسـكـت                   بــالعرش رمــز وفائهــــــا المعتـــــــــاد
وإذا دعـــــــــاها اليوم مستفت ففي                  كـل القلـــــــوب تعلـــــــــق بالفــــــــــادي
ملك أحــــــــــــال رمـالها مخضرة                   ومنــاهلا تــروي صــدى الـــــــــــوراد
                                              *- *
يــا بــــــــــانيــا في كل حقل معلما                  للمجــد فـــاق شـــــوامـــــخ الأطــواد
طــوقت شعبــك أنعما يحيى بهـــــا                  عــــــــز الحيـاة علـى ذرى الإسعــــاد
حتـــــى تبــوأ في الوجود مقامــــه                   وغــدا بفضـلــــك كعبــة القصــــــــــــاد
كـل يــرى فيــــه مثـــــــــال تقــدم                   نحــــــــو العلـى فيسيــــر خلـف الحادي
لــم تستطب يوما حلاوة  راحــــــة                  أو تستكــــــن ليـــــــلا لــطول رقــــــاد
ويظــــــل فكــرك مشغـــــولا  بـما                   يهــب العلــى في حــاضــــر أو بـــــــاد
مـا حـــــال كدك في قضــايا  أمـة                    قــــــد ملكتك وداد كـــــــــل فـــــــــؤاد
عـن سعيـــك الغـالي لخير  عروبة                  جــأرت بشكـــواهــــــــا من الحســـــــــــاد
نفثـــوا سمـوم الخلف في   أوصالها                 فغـــــدا البنــــــون بهــا من الأضــــــداد
كـم قمت تشفي من  جراح خـلافها                  وبـــراحتيـك لهــــا جميــــــل  ضمــــــاد
لـم تلـف غيـرك  كاشفـــا لبلائهــــا                 أو داعــــــــــيا لوئــام أهــــل الضــــــــــاد
واصل جهــودك  يا ابن بنت  محـمد                فلديــــــك ســـــــــــر للنبي الهــــــــــادي
حتـى تحقق وحـدة  العــرب  التـــي                 ينعـى الخصـــــــوم صلاحــــــــها بفساد
 «القدس» آمال لــه  تحيى  بكــــــم                مســرى النبـــــي وقبلـة الـــــــــرواد
حرر طهارتــه من  الرجــس  الذي                أيـــديه تنســـج حـــــــالك الأحقــــــــــــــــاد
حتى نصلي فيـــه  وهـــــو  مــحرر               والوعـد وعـــــــــدك صـــــــــــادق الإيجار
 مولاي عبدك بالمنـــــــى متألــــــــق              وشبـــاب روحــك دائـم الإمــداد
يهنيـــك عيد أنت حقــــا عيــــــــــده                ذكـراه تشرق من ســنا الميــلاد
تحــــيا لنـا تطــوي السنين ممتعـــــا                في صحـة وسـلامـــة وســـــــداد
والـلـــه يكلأ فيـك عـاهل  أمــــــــــة              ويــــــديم فيض نعيــمـــه المزداد
ويقــر عينــك بالأميــــــــر  محمـــد               وبصنــوه، فهمـــــا ضيـــاء رشاد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here