islamaumaroc

أبا المكرمات إن عهدك زاهر

  أحمد اليعقوبي

العدد 337 ربيع 2-جمادى1 1419/ غشت شتنبر 1998

أضاءت بأبراج السما أنجم السعد             وعمت بأرجاء الحمى نسمة الورد
وغنت على الأفنان- جذلى-بلابل             وسبحت الأطيار بالشكر والحمد
وعدت تباشير الهناء ربوعنا                  وبتنا – نشاوى-نحتسي صفوة الود
فيا فرحة العيد المجيد تألقي                   بأفراح شعب صان عرشه في العهد
أمولاي ذا العيد الذي أنت عيده               جعلناه رمزا للحضارة والمجد
شمائلكم غرا وأعمالكم جلى                   بدت كالنجوم الزهر تترى بلاعد
فعرشك في العليا تألق ساطعا                وفكرك في الدنيا عطاء بلا حد
ولا غرو، فالنبي أنت حفيده                  وسنته الغراء موصولة القصد
على هديها قدت البلاد بحكمة                 وبوأتها بين الورى منزل الخلد
                                   *******
تشيد سدودا للفلاحة كي ترى                 نماء وخصبا لاح في السهل والنجد
رويت بها فقر البراري فأصبحت            جنانا لنا تبدي من الخير ما تبدي
وشدتم  على طول البلاد مصانعا             فعادت بنفع للجماعة والفرد
وها فرحة الشمال في الريف تنجلي          بأرواش للبنا وللعمل المجدي
تجارتنا في عهدكم عز صنفها                وراجت بأقصى الغرب والصين والهند
تعززها في المنجزات سياحة                 مرافقها آيات فن بلاند
معارض في كل الفصول مقامة              فسل موسم التفاح عن موسم الورد
وذا معرض الكتاب: سوق عكاظنا           تبارى به الإبداع علما بما يجدي
                                   ********
هنيئا لشعب أنت فيه مليكه                    يرى فيك شهما رائدا ، صادق الوعد
بنيت له الأمجاد عزا ورفعة                  ورمت به الخيرات بالصبر والجد
ولما رأيت العلم أس حضارة                 ونيله يستقصى من المهد للحد
أقمت له الصروح في كل شعبة               فكانت بحق منهلا صافي الورد
فسل عندنا جامعة الأخوين عن               مناهج التدريس والبحث والنقد
دروسك في شهر الصيام محجة              طلائعها بيضاء تهدي إلى الرشد
تنادوا زرافات لمجلس علمكم                 وقد كنت فيهم كالفريدة في العقد
طلعت على البحر المحيط بمسجد             فهبت لك الدنيا تبارك في الجهد
منارته الحسناء زانت سماؤنا                 تداعبها الأمواج في الجزر و المد
دعوتم للاستسقا فجاد إلهنا                    بغيث، فسبحان الذي من للعبد
وإنا لنستزيد رحمة ربنا                       ولازال عاطي الخلق يعطي على الحمد
رفعت لأهل العلم شأنا، وكيف لا             وقد كنت بالعلم شغوفا من المهد
وها هو شبلكم يحقق حلمكم                   ولا غرو ، فالأشبال تحدو خطو الأسد
ينال من التعليم أعلى شهادة                  ويعطي الشباب الدرس في العزم والكد
ومازالت الآمال تحدو شبابنا                 ولازلت تذكي دونهم جذوة الزند
أعدتم لهم طيب الحياة بمجلس                تدارك ما فات بمستقبل وردي
                                   *******
أبا المكرمات إن عهدك زاهر                وأيامه الزهراء راقت بما تهدي
هنا دولة القانون أرسلت بنودها              وراحت تقيم الوزن بالقسط والذود
بتعديلك الدستور أمنت حكما                  فلم يبق من فضل لعمرو على زيد
                                   *******
أيا رائد الوحدة،والدهر شاهد                 بأنك دوما مرجع الحق والزهد
مسيرتنا الخضراء أضحت نموذجا          لعشاق روح السلم، والسيف في الغمد
مشى زحفنا، والله أكبر حسبنا               فما ضاع حق يومها من ورا القصد
وتبت-بنصر الله-أعداء حقنا                 وراحوا يؤلفون سفرا من الكيد
ولكن بدا كيد العدى في نحورهم             وخاب المخادع الذي ضج كالقرد
فهدى ربي صحراءنا قد تهللت              بأعيادنا بعد القطيعة والصد
وقد رق واديها وفاضت عيونها             وجادت بما أحلى وأشهى من الشهد
عجبت لمن يترك أرضا كجنة               ويختار نفيا في العراء مع الوغد
فعد يا أخي إنا لنا وطن هنا                 غفور رحيم شامخ،خافق البند
وعد قبل الاستفتاء فالحق واضح           وهل يجدي الاستفتاء في الأم والولد
فصحراؤنا بنت الحمى منذ أعصر          ستبقى تبر رغم أعدائنا اللد
ويحمي جدار الأمن أقصى حدودها         وتحرسها أسد الشرى:أعظم الجند
أيا بطل التحرير دمت مؤلفا                 لكل القلوب باذلا أخلص الجهد
هنا بذرة التوحيد أينع نخلها                  بمراكش الحمراء في قمة العهد
وبالعروة الوثقى جمعت أخوة               وأحسنت رأب الصدع في ذلك السد
فأنت الذي تسعى للم شتاتهم                 ولازلت تدعو للتمسك بالوعد
إلى أن يعود القدس حرا وترتدي            فلسطين يوم عرسها أجمل البرد
كفى فرقة تدمي جراح صفوفنا             فما كان مجد العرب يوما بمنهد
إلى أن طغى الصرب البغاة فذبحوا         نساء وولدانا بقلب من الصلد
ولما اشتكى الصومال حرب مجاعة        مددت له الغوث...وقد كان ذا بعدا
وأحييت آمال الشعوب ولم تزل             تنادي بنبذ البغي والجور والحقد
فلله ما أسماك فكرا ومنهجا                 ترى من بعيد ما يضير وما يجدي
فتنجو برؤياك البلاد وتزدهي               فأين رؤى الزرقاء من فكرك الوقد
                                   *******
وما اختار قوم دارنا للقاءهم                 مجاملة،بل أرضنا منتدى الود
فمن قمة الإسلام والقدس بعدها             إلى قمة حول التجارة والصيد
وكنا محط العجب للضيف في القرى       وإذا طبعنا نرعاه عقدا على عقد
                                   *******
أمولاي والشعب يجدد بيعة                لها بيعة الرضوان تشهد بالعود
فأكرم بما تصبو إليه من العلى             وأنعم بما تختار للشعب من رفد
فعيدك أعياد تضوع عطرها               وفاحت لها الأجواء بالمسك والند
يعانق عيد العرش عيد صيامنا            فأيامنا غراء مكمولة السعد
                                   ******
فعش للمعالي يا حبيب قلوبنا             لك العز والنصر من الواحد الفرد
ودمت من المولى عزيزا مؤزرا         ومنهاجك القرآن في الحل والعقد
ودام ولي العهد في الحل والرضا       وصان الإله الصنو:مفخرة الرشد
ويبقى لنا العرش المجيد أمانة           وحصنا حصينا للأماني وللمجد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here