islamaumaroc

المولى الحسن الأول من خلال رسائل بيعته

  إدريس العلوي البلغيثي

336 العدد

مدخل :
ازدهرت الرسائل الديوانية بمغرب الفتوح في عهد السلطان العلوي المجدد مولاي الحسن الأول، فتنوعت خصائصها الفنية والموضوعية تبعا لتعدد موضوعاتها وتنوعها وتداخلها فيما بينها، واتسامها بالطابعين الديني والسياسي، ونيلها قصب السبق في ميدان النثر الكتابي، واحتلالها الرتب العالية في مجاله الفسيح والخصيب، لصدورها عن كتبة مهرة بارعين، جمعوا بين موهبة الإنشاء الفذة وملكة البيان الرفيعة.
وبلغت رسائل البيعة في هذا العهد ذروة ازدهارها، حيث شاع سماها وذاع علاها، وتنافس الكتاب في إبداعها وتجويدها لتكون أحسن الدرر المهداة إلى السلطان المبايع مولاي الحسن الأول.
وقد تفنن كتاب البوادي في إنشاء البيعات إلى حد مضاهاتهم لكتاب الحواضر وبزهم في بعض الأحيان، ولا غرو في ذلك فإن بوادي المغرب كانت في عهود كثيرة مراكز إشعاع حضاري تخرج في معاهدها العلمية أعلام عديدون في مجالي العلم والأدب.
اللمح الوضاء:
ولعل أهم ما يميز هذه البيعات في خصائصها الموضوعية تضمنها صفات وضاءة لشخصية السلطان مولاي الحسن الأول، وسأحاول في هذا المقام تقصيها واستجلاءها في نماذج مختارة؛ مبتدئا ببيعة علماء الحديث التي جاء فيها ما نصه: "السالك على سنن سيد المرسلين، الذي واجهه النصر والتمكين، والظفر والفتح المبين، من أطلعه الله في مقام المجادة والسعادة بدرا، وذرى العز والسيادة صدرا وفخرا، ذو الحياء والخلق الحسن، الشريف العلوي مولانا وسيدنا الحسن الذي توافق اسمه مع حلاه، والتزم طريق الخوف من الله وتقواه"(1) .
ووردت في بيعة أهل الرباط هذه التحلية التي ركزت على شيمتي الخلق والعلم. ونصها: "هو نجله المبارك الأسمى، وربيه المبجل الأحمى، ذو الخلق الطيب الحسن، الفقيه الجليل العلامة سيدنا ومولانا الحسن أعلى الله قدره، ونشر في الصالحات ذكره"(2) .
وازدانت بيعة أهل مكناس بهذه التحلية الضافية، التي دبجتها براعة البيان، ووشاها أسلوب البديع، في جمل خبرية قصار ملتزمة السجع، ونصها: "حارس الدنيا والدين، الكافي بسيفه القاطع المظلومين من الظالمين، الذائد عن التوحيد وأهله، الجامع شمل الإسلام بشمله، السالك بهم الصراط السوي، الناظر في الرعية نظرا يساوي فيه بين الضعيف والقوي، الكاشف لغياهب(3)  الآفات والفتن، الراد لأجفانها الوسن السلطان(4)  بن السلطان بن سيدنا ومولانا الحسن، إذ هو جوهرة من ذلك البحر، وصباح من ذلك الفجر، وغطريف(5)  ذلك الصقر، وكرم شنشنة(6)  تعرف من أخزمها(7) ، ونعمة يجب شك منعمها، المجالس هل العلم والدين، وأولي الإخلاص في طاعة الله واليقين، المستشير معهم في عوارض الشك والالتباس، العامل بآثارهم في التمثيل والقياس"(8) .
وتضمنت بيعة قبائل بني مطير وجروان ومحاط(9)  هذه التحلية الوجيزة والبليغة الدقيقة في جمل قصيرة، تعتمد على أوزان المبالغة، ونصها: "الفقيه الأجل، النحرير(10)  الأفضل، النزيه الأكمل، الذكي الفارس المقدام، المهتم بأمور المسلمين أي اهتمام، المحفوف بالعناية الإلهية من خلف وأمام، الذي طلع نجمه في سماء الخلافة العظمى طلوع بدر التمام" (11).
وجاءت بيعة القصر الكبير وقبائل الغرب حافلة بصفات السلطان المبايع، وشروط بيعته.
ونصها: "نجله السعيد الذي فاق أقرانه ضبطا وحزما، وعلما وحلما، وكفاية وشرفا ضخما، تعرف به، وحاشاه أن يكون نكرة فيعرف، أو فظا فيستعطف، وكيف وهو من بيت الملك والفتوة، وطينه معجون بماء الوحي والنبوة، أعني بذلك أبا السعادة وأبا علي سيدنا ومولنا الحسن بن أمير المؤمنين سيدنا محمد – قدس الله روحه وأسكنه من الفردوس أعلاه – وأوجبوا طاعته على أنفسهم كما أوجبه الله عليهم، لأن طاعته مقرونة بطاعة الله، والتزموا له الإجلال والتعظيم... وذلك بعد أن عرفوا استجماعه لشروط الإمامة  من علم، وأصالة رأي، ونسب وكفاية، وما يتبعها من صفاء سريرة، وخلوص عقيدة ونزاهة نفس ودراية لكتاب الله الذي هو الركن الأعظم، وللفقه الذي به انتظام الأفعال الدنيوية والأخروية"(12) .
وفي نفس السياق سارت بيعة قبيلة مزاب (13)، حيث جمعت بين الصفات والشروط: "العظيم القدر والشأن، محيي الشرائع والسنن، سيدنا ومولانا الحسن، أبقى الله طوالع سعده نائرة، وهالة شمسه دائرة، لوجود شروطها فيه، من العلم، والورع، والشرف، والعدالة التامة، والرأي المفضي إلى سياسة الرعية، وتدبير المصالح، وضبط الأمور، والنجدة المؤدية إلى حماية البيضاء(14)  من جهاد العدو وردع الظالم بالانتقام منه، وضرب الرقاب بالحق، وإنصاف المظلوم من الظالم، حسبما شاهدنا ذلك في خلافته"(15) .
وورد في بيعة هشتوكة والشياظمة الدكالتين هذه التحلية التي اشتملت على جوانب هامة من شخصية السلطان مولاي الحسن ومنذ مرحلة النشأة: "فجالت أفكارهم فيمن يقدمون لهذا المنصب الأعظم، ويسلك بهم السبيل الأقوم، فهداهم التوفيق والتسديد، والري الصالح السديد، إلى من نشأ في عفة وصيانة، ومروءة وديانة، وعكوف على تحصيل العلم الشريف، ودؤوب على التحلي بحلى العمل المنيف، مع نجدة ونباهة، وذكاء وفطانة ونزاهة، وعلو همة، وقوة وعزمة، وتدبير وسياسة، وخبرة بالأمور وفراسة، حتى جمع الله له بين الراحة والحلم، وزاده بسطة في العلم والجسم". ذو الأخلاق الطاهرة، أبو الربيع المؤتمن سيدنا ومولانا الحسن" (16).
وأثبتت بيعة أهل تطوان الصفات الساطعة للسلطان المبايع، المحتوية على شروط الإمامة، والمعتمدة على التصوير البياني البديع بأسلوب مسجوع:
"ثبت عندنا أن ولي العهد من بعده، لديانته وحزمه ورشده، وهو ولده الإمام، العلامة الهمام، ذو الجود المنسكب الأمصار، والعدل المشرق الأنوار، شمس الملك وبدره، وعين الزمان وصدره، المولى الذي طوق المنن، وأحيى السنن، وأنبت الله حبه في القلوب النبات الحسن، أمير المؤمنين مولانا الحسن، وصل الله أسباب سعده، كلما حلى المنابر بالدعاء لمجده، وجعل جنود السماء من جنده، وما النصر إلا من عنده"(17) .
وأبرزت بيعة الجديدة والقبائل المجاورة المحاسن التي يتصف بها السلطان المبايع في جمل خبرية مسجعة: "فوقع منهم الاتفاق، وتم بينهم الوفاق، على بيعة نجله المولى السعيد، الجامع لكل وصف حميد، صاحب المجد التليد، والعنصر المجيد، ذي الأخلاق الطاهرة، والمآثر الفاخرة، وحيد عصره، والفذ -18) المنفرد في دهره، أبي المكارم والخلق الحسن، الطلعة المباركة سيدنا ومولانا الحسن"(19) .
ورسمت بيعة أهل سلا وقبائل حوزها صورة بديعة لشخصية السلطان المولى الحسن، وصبغتها بألوان البيان يراعة مبدعها: "فرعه اليانع المثمر، وبدره اللامع المقمر، الذي ألبس الله به طوق الخلافة العلوية عقودا، وأحيى لها سننا وأقام حدودا، لك الذي بيعته أذهبت عن قلوب الناس الحزن، وحلت في نفوسهم ما حله من الجفون الوسن، السلطان السعيد أبو علي مولانا الحسن، إذ عليه دون غيره انعقد الإجماع، وبولايته استبشرت النواحي والأصقاع، وكيف لا وهو الناشئ في حجر الشرف الباهر، والمستخرج من أكرم العناصر، ليث غاية البيض الصفاح(20) ، وسمر العسالة الرماح(21) ، عليه أمارة الإمارة، ومخايل النجابة والصدارة"(22) .
وتضمنت بيعة قبيلة العونات إحدى قبائل دكالة هذه الصفات: "فرع الشجرة النبوية، وغصن الدوحة العلوية، معدن الإجلال والإعظام، وأصل التوقير والاحترام، المعظم القدر، المشهور الذكر، سراج الهدى ومصباح الإسلام، الذي لا تستوفي مجده الألسنة والأقلام، الإمام المبارك الميمون، سيدنا الحسن" .
كل هذه البيعات عددت الصفات الفاضلة التي كان يتحلى بها معتلي عرش الدولة العلوية الشريفة مولاي الحسن الأول، الذي كان خير خلف لخير سلف؛ فقد تهيأ للإمامة أحسن ما يكون التهيؤ منذ صباه برعاية جده السلطان أبي زيد عبد الرحمان بن هشام الذي أحاطه بعنايته الكبيرة، وخصه بمزيد حدبه وعطفه، وكان يحبه حبا جما، ويصطفي له من الأساتذة أجلهم وأفضلهم لتهذيبه وتكوينه جيدا يؤهله لتحمل أعباء المسؤولية. وقد كان عند حسن ظن جده به، مثالا للملك الهمام الذي اجتمعت كلمة الأمة برمتها حوله، وبايعته بإجماع، آملة فيه الخير والفضل والسداد.
وبالرجوع إلى أعماله ومنجزاته خلال خلافته التي دامت إحدى وعشرين سنة  نجد أنها عديدة عزيمة أسفرت عن نهضة كبرى سجلها التاريخ بمداد العز والفخار، والحمد لله رب العالمين.

(1)  أصلها محفوظ بمديرية الوثائق الملكية، الوثائق: 3 رقمها: 330، ص: 66، بعناية مؤرخ المملكة المغربية، الأستاذ عبد لوهاب بنمنصور.
(2)  الوثائق، رقم: 353، ص: 66.
(3) الغياهب: م، الغيهب، الظلمة.
(4)  الوسن والسنة: النعاس.
(5)  الغطريف ج غطارفة وغطاريف: الشاب الظريف، و ج: غطاريف: فرخ البازي، وهو المقصود هنا.
(6) الشنشنة بالكسر، الطبية والعادة.
(7)  أخزم: رجل من طبئ، وشنشنة تعرف من أخزمها: مثل يضرب في تشبيه الرجل بأبيه.
(8) الوثائق: رقم: 359، ص: 139-140.
(9)  قبائل مجاورة للحضرة الإسماعيلية مكناسة الزيتون.
(10)  النحرير: العالم المتقن.
(11)  الوثائق: رقم: 363، ص: 157.
(12)  الوثائق، رقم 364، ص: 164.
(13)  مجموعة قبلية من اتحاد الشاوية.
(14)  البيضة، الحوزة، وساحة القوم.
(15)  الوثائق، رقم: 366، ص: 174.
(16)  الوثائق، رقم: 367، ص: 177-178.
(17)  الوثائق، رقم: 373، ص: 198.
(18=  الفذ: الفرد.
(19)  الوثائق، رقم: 374، ص: 201.
(20)  البيض: السيوف، م، الأبيض، والصفاح: العريضة، م/ الصفح.
(21)  السمر، م. أسمر: الرماح، والعسالة: المهتزة لينا.
(22)  الوثائق، رقم: ..... ص: 122.
(23)  الوثائق، رقم : 335، ص : 128.
(24)  من : 1290 هـ/1873 م إلى : 1311 هـ/1894 م.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here