islamaumaroc

صحراؤنا.

  محمد الحلوي

336 العدد

جنة ما أراه أم صحراء                       ورمالا، أم روضة غناء
رف فيها النخيل واخضر نشوا              ن يناغي كثبانها العفراء
قد سمعت الألحان فيها حفيفا                 ورغاء من ناقة وثغاء 
ورأيت الأشواك أمست ورودا               تنثر العطر فوقها والضياء
ورأيت القصور كالنخل فيها                 سامقات عرائسا بيضاء
كل قفر بها تحول روضا                     كل رمل بها تفجر ماء! 
لن ترى العين بعدها منشآت                  من خيام مضروبة أو خباء! 
وصموها بالعقم وهي ولود                  ثرة النبع لم تزل معطاء! 
أخصبتها سواعد تتحدى                      كل صعب لا تشتكي الإعياء
 
وسقوها بالحب فاخضوضر الرمل نديا وفاض فيها نماء!

وشباب مشاعل مسرجات                    إن دعوا للفدا، أجابوا الدعاء! 
يتسامى إلى الكمال ويشتا                    ق للفجر يزيده وضاء! 
واستحال النساء فيها رجالا                  شرفت في إبداعها حواء!
 

لم تمنى الرجال فيها أما ني تمنوا لو أنجبتهم نساء!
قد تركن الخطاب والكحل واخترن لهن الإنماء والإنشاء


ثروة لا تقاس بالمال قدرا                    إن أرادت بلادنا الإثراء! 
صور تبهر العيون وأيد                       ماهرات تبني وتعلي البناء!
صيحة من أحرارها أيقظتها                  وأحالت أمواتا أحياء!
أذهل الكون هولها وصداها                  وهو رعد يزلزل الأعداء!
قد أعادت أمجادها بعد عمر                  من مآس وحقبة سوداء!
لك صحراؤنا على رغم من كا               دوا ومن أضمروا لها البغضاء!
لم تكن للوعول إلا صخورا                  أنبتتها لمثلهم صماء! 
وكذلك الأحلام تصنع في الوهم              عروشا قد تخدع الغوغاء!
فيرى المرء نفسه وهو كسرى               آمرا في جنوده نهاء!
فإذا ما صحا وفتح عينيه                      رأى الزيف حوله والهراء!
غض منها الحسود لما رآها                  تتهادى في حلة خضراء
ورآها مشاتلا وحقولا                         ورأى الشعب كله بناء!

لو سألتم كثبانها ورباها                       والنخيل الريان والأنواء
والعرار المخضر والشيح فيها               والخزامى والطير والأشذاء
 
لو سألتم ذكاء وهي على الأفق وليد تلملم الأضواء

والصبايا السمراء في ألواح تشدو            وتناغي شياهها والرعاء 
لو سألتم جمالها وضباها                      وصخور الوديان والرمضاء
لأجابت بأنها بنت شعب                       مغربي ملاحما وانتماء! 
ليس يرضى بأن يساوم في حق ولا          أن يعطى له استفتاء!
لم تزده الخطوب إلا التحاما                   واحتدام النضال إلا التقاء! 
هو عمر من النضال طويل                    أيريدون أن يضيع هباء 
خسرت أمة تضيع مجدا                       أورثته آباؤها الأبناء! 
تلك صحراؤنا نخيلا وكثبا                     نا وأرضا تقلنا وسماء 
وتراثا ملاحم المجد فيه                        خلدت أبطالنا طغراء 
عبق لم يزل يفوح شذاه                         لم يزدنا إلا هوى وانتشاء 
ورجال تطل من خلف ماض                  ألبستهم عمائما زرقاء!

وهبوها دماءهم بسخاء                         وحبوها وفاءهم والولاء 
يا دروع الحمى على خندق المو              ت وأسدا لا ترهب الهيجاء! 
إن مجد الجنود أعظم مجد                     يتحدى إعجازه الشعراء! 
لم يزدكم منا الثناء فخارا                       أو يزدكم زهو الوسام سناء! 
لكم الحب في القلوب جزاء                    وخلود يواكب الشهداء!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here