islamaumaroc

في ذكرى عيد الشباب.

  البشير التزنيتي

336 العدد

رجعت إلى التاريخ.. انظر في الكتب          وبت مع الأحداث.. في العالم الرحب
ألا، من يوافي عند كل ملمة                    ومن يحسن الإرقال(1)  في المرتقى الصعب
ومن ينجد المكروب نجده ماجد                ومن يراب المصدوع في موقف الرأب
ويستهون الأهوال دون بلاده ويدر             ا عنها هاجس الخوف والرعب؟
فلم أر الأخبار عن أي أمة                      تراه لها... في غير أبنائها النجب
وفي غير أشبال تكامل سمتها(2)               وقد ورثت من طبع آبائها الغلب(3)

إليك شباب المغرب الحر صادقا               أسوق المثال الحي عن صادق الكتب

وما بك للتذكير بالنبل حاجة                     ولكنه التذكير بالواجب الصعب
وليس المكان الصعب في هجعة                الضحى ولا في التجاء المرء للطابع السلبي
ولكنه ومض من الفكر كاشف                  وحمل على النفس الأثيمة بالعتب
وخوض عباب لعلم عبر صنو                  فهوتطويقه... بين العزيمة والدأب
وتجميل أعطاف الشباب بحلة                   تيته على التجميل بالحلل القشب

وها أنت في عيد الشباب على                  هدى تسير... وقد أعلنت عن خالص الحب
لرائدك المحبوب منذ عرفته                    وأحللته في السمع والعين والقلب
وأقررت عينا طالما كنت عندها                الخليق لحمل العبء.. في موكب الركب
تخصك بالتكريم في ريق(4)  الصبا           وترعاك بالتوجيه... في وحشة الدرب

وأنك من تدعى – إذا طاف طائف              - لإحباط كيد الكامنين على قرب
وكنت على مر الزمان نموذجا ل               رفض هنات(5)  المكر والغدر والنصب
وما رمت عدوانا أثيما، ولا بدت                شمائلك الشماء تهفو إلى الحرب
ولكنك السباق في ليلة السرى(6)               لرصد حمى الشطآن والشعب الشهب(7)
وقد علم الجمع الغفير موافقا                    لقائدك المقدام.. تغذوك(8)  بالعجب
وتكسوك من بين الشباب كرامة تقر            بها عين الأمازيغ والعرب
وليس على الأشبال لوم إذا بدت                على شيمة الأسد المؤصلة الصهب(9)

تبوأت يا شمس الملوك مكانة تر                امى صداها اليوم في الشرق والغرب
توارت عن الأبصار بالأمس برهة              كما تتوارى الشمس خلف سدى(10)  السحب
وما لبثت أن شع نورها                           ثاقبا يبدد عنها... ما تمدد من حجب
وبات رباط الفتح قبلة ملتقى                     يموج بآلاف الأشقاء والصحب
وقد صرت في التوفيق بين                      اختلافها قيمنا بوضع السلم في موضع الحرب
فلا غرو إن شدت إليك رحالها                 على عجل... في كل مكروه أو كرب

وليس يشد الرحل إلا إلى أخ قدير              على التهوين من وطأة الخطب
وما لك دون الجمع بين صفوفها                وتوحيدها... ضد المكاره من إرب(11)
وكنت – على ما نلت من واسع                 الرضى - مثالا لآداب السماحة والحب

وما أنت إلا ماجد وابن ماجد تر                 عرع بين المجد والمنبت الصلب
وبين ربوع الملك والعلم والحجا                وبين أصول الفضل والمنهل العذب

أقول، وقد آمنت أنك وارث                      لسر خفي.. دونه حاجب الغيب

وأنك – باسم الله – تمضي مؤزرا              وأنك موفور الرعاية في الأوب(12)
وأنك كالدوح الذي مد ظله                       نديا... على ظمأى السنابل والعشب
فدتك أيا فخر البلاد رعية تجدك                 متى جاءتك... منها على قرب
وابقى ولي العهد خلفك رائدا                    لجيل شباب... شب في حضنك الرحب
يشاطره حمل الرسالة صنوه                    ويشركه(13) في النهل من نبعك الخصب

 (1) الإرقال: ضرب سريع من السير.
 (2) السمت: الهيئة الحسنة المظهر، المهيبة المشهد، والمراد الصف المتراص المنتظم.
 (3) الغلب (بضم فسكون) جمع أغلب: من ألقاب الأسد. 
 (4)الريق من الصبا والسباب: أوله. 
 (5)الهنات جمع بفتحتين: غير المحمود من الخصال الرديئة. 
 (6)السرى (بضم السين): الانطلاق ليلا، والرصد: المراقبة. 
 (7)الشعب (بضم ففتح) جمع شعبة: ما كان متسعا من الأودية والفلوات. والشهب (بضم ففتح) جمع شهباء. 
 (8)غذاه يغذوه: قدم له الغذاء (بضم فسكون): الزهو والخيلاء. 
 (9)الهي (بضم فسكون جمع أصهب: من أوصاف الأسد، والصهبة كالشفرة. 
 (10)السدى: ما تمدد من خيوط الثوب المنسوج، والمراد ما تمدد من رقيق السحب.
 (11) الإرب (بكسر فسكون): لغة في الأرب (بفتحتين). 
  (12)الأوب والإياب: الرجوع بعد المضي.
 (13)شركه يشركه (بالكسر في الماضي والفتح في المضارع): كان له شريكا.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here