islamaumaroc

دروع الحمى.

  محمد الحلوي

العدد 334 ذو الحجة 1418/ أبريل 1998

كان حصنا و ما يزال حصينا                     و قلاعا عزت على المعتدينا
و جبالا منيعة تتحدى                              في شيوخ حجافل الغاصبينا
و ثراثا من الملاحم و المجــــ                    ـــد مضيئا في موكب الماجدينا
رابضا كالأسود في كل شبر                     من بلادي يحمي الحمى و العرينا
عرف النصر في ملامحه الغـــ                  ـــر و أعلى مشاعل الفاتحينا
من هنا سار طارق و وراه                       جحفل من جنوده الصادقينا
و بأيدي أشباله شيدوا مجــ                       ــدا و ملكا يزهو به المالكونا
كان جيش التوحيد في عهد إدر                  يس و جيش البناء في ابن مرينا
و به شاد خالد الذكر إسما                       عيل ملكا لدولة الأشرفينا
و طرد الأمن في البلاد و                        أجلى  عن حماها مراكب الناهبينا
عرف البحر أي جيش عبور                     ضاق عنه مراكبا و سفينا
عبر البحر للجزيرة بحرا                        تتحدى أمواجه السابحينا
و تباهى الإسلام بالنصر فيها                    و بجيش قد أنجز المسلمينا
و بوادي الدماء كان له يو                        م أذاق الغزاة فيه المنونا
و سقاهم منها كؤوسا دهاقا  و                   أراهم من القتال فنونا
و تهاووا ما بين قتلى و غرقى                   و تولت فلولهم مثخنينا
حشدوا في قتالنا ما استطاعوا                    من عتاد قد خباته السنونا
و مضت عصبة الصليب خزايا                  لم ينالوا إلا الردى و الهوانا
عرفته الجولان موتا لصهيو                     ن و عونا للعرب في أرض سيا
فعلى كل خطوتين شهيد   و                      ضعوا فوق قبره ياسمينا
ضرجوا بالدماء كل بسيط  و                    استعادوا حطين في صهيونا
كم أراقوا دماءهم بشعوب  قد                    رأت فيهم القوي المعينا
منذ حلوا بأرضها اطمأنت  و                    هي من لم تر الهنا و السكونا
و رمال الصحراء تعرف من                    هبـــــــــــــــــوا إليها بروحهم يفتدونا
يوم نادت كانوا الدروع و كانوا                  من عداها المشاغبين الحصونا
ركبوا الهول و استطابوا المنايا                   في هواها ولم يريحوا الجفونا
سكنوا في خنادق الموت أعوا                    ما وقد يسكنون فيها قرونا
وهبوا الروح للبلاد فداء                          ونسوا الأهل خلفهم والبنينا
ما عليها وهم حماة حماها                         أي خوف من طغمة المارقينا
ما عسى تصنع الوعول بصخر                  نطحته فهد منها القرونا
بارك الله في الأشاوش أبطا  لا                  أباة لعرشهم مخلصينا
أججوا الشعب يوم مست يـــ                     ـد الغاصب رمزا مقدسا وأمنيا
راعه منهما التحام تحدي                          كل باغ وخيب المظنونا
غضبه وحدت قوانا فنلنا                          أملا دون وحدة لن يكونا
وانتفضنا شعبا تعودان أن لا                      ينحني راكعا وأن لايهو نا
أنت جند السلام والحرب والبا                   ني، وفيكم آباؤنا وبنونا
لم تروع حدود جار ولم تر                       م بنار مضاجع الآمنينا
إنما أنت قوة تردع الش                           ــر ونار يصلي بها الطامعونا
كل من عاش مات وأنتم                           يا صناديد أمتى خالدونا
من ينم هاهنا فما ذاك إلا                          أنكم في حدودنا ساهرونا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here