islamaumaroc

عرش المعالي

  محمد البلغمي

العدد 334 ذو الحجة 1418/ أبريل 1998

أشرق السعد في البلاد وهلا                 يوم وافي عيد الخلود وحلا
وأنارت به البشائر تسري                    كابتسام الضياء حين أطلا
وتلقاه شعبنا بابتهاج                           كل قلب يشدو، ويهتف أهلا
ألف مرحى بعيد خير مليك                  حاز بين الملوك قدرا أجلا
حسن من روض التقى والمعالي            وسناء من النبي تجلى
من ملوك سموا على النجم قدرا             و بنوا فوقه للمجد محلا
يالها فرحة.. أنالت بلادي  أملا              طالما تمنته قبلا
قد تغنى بها الهزار نشيدا                    عبقريا يروق معنى و شكلا
و السماء انتشت، فجادت بغيث             عم سهلا من البلاد و تلا
و غدت أرضنا «بمارس» تزهو            أقحوانا، و ياسمينا و فلا
و الأهالي من نشوة الحب هبوا              و أقاموا لعيد عرشك حفلا
كيف لا نحتفي بطلعة عيد                    قد أنار الدنى، و باليمن هلا
كيف لا نحتفي بمن قد حمانا                 و رعى مجدنا، ووحد شملا
يا مليك الحمى، و تاج المعالي               و إماما قد طاب فرعا و أصلا
أنت ذخر لشعبنا، و منار                     لبلادي يضيء عزا و نبلا
أنت من تغمر البلاد عطايا                   و تفي بالعهود قولا و فعلا
زر شمالا بأرضنا و جنوبا                   تجد للمليك خيرا و فضلا
منجزات عديدة.. وسدود                     قد روى الحقل ماؤها.. فاغلا
و رياض للدين تعبق منها                    نفحات الهدى نهارا و لبلا
و دروس بقصره.. كم أنارت                بالسنا في شهر الفضائل عقلا
حلقات على الهدى جمعتنا                   و نهلنا منها المعارف نهلا
لم ير الناس مثلها من دروس                فتحت للنهى و للعلم سبلا
فجزاه الإلاه خيرا على ما                   قد حبا الدين من جهود و أولى
يا زعيما لوحدة العرب يسعى               بتفان، و يبذل العون بذلا
كلما استعصت الأمور عليهم                وجدوا في سداد رأيك حلا
ملك أنقذ الصحارى بسلم                    و أعاد الحقوق شرعا و عدلا
و أحال الرمال بعد محول                   كجنان تزهو ربيعا و طلا
يتهادى بها النخيل طليقا                      و الظباء الحسان تمرح جذلى
إن أهل الصحراء للعرش                   أعطوا  بيعة أكدت بالمغرب وصلا
وولاء لوحدة.. من قديم                      متنت بالأوطان و العرش حبلا
قل لمن ناصب البلاد عداء                   و لمن لج في العناد و ضلا
نحن شعب على الصمود نشانا              لانهاب العدى.. أو المستغلا
قد عقدنا العزم الأكيد بأنا                    عن تراب الصحراء لن نتخلى
نحن فيها مدى الحياة سنحيا                  و محال ترى عن القطر فصلا
هاك مولاي تهنئاتي شعرا                    صادقا.. من أعماق قلبي يتلى
إن يكن حاز في الفصاحة                    حظا  فأنا صغته.. و مجدك أملى
فتقبله باقة من محب                          يستقي من أمجاد عرشك قولا
حبنا للمليك و العرش فرض                 وولانا على المدى ليس يبلى
فلتدم سالما لشعب و في                      بحمى عرشك العظيم استظلا
و حمى الله أسرة للمفدى                     و رعى بالقرآن للعهد شبلا
ماهفا للغناء بالأيك طير                      أوهمى القطر في الربى، و استهلا   

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here