islamaumaroc

نشيد العصور

  دعوة الحق

35 العدد

يا زمان اسمتع، فهذا نداء                                     تتحاماه أذنك الصماء
هذه قولة من الأطلس الحـ                                   ـر تنادت بوقعها الأرجاء
إنما المغرب القصي تراث                                   خلفته لنسلها الآباء
إنما الأطلس المقدس إرث                                    تفتديه الآباء والأبناء
قد من جسم أمة صخرة الصلـ                               ـب كان الاثنين شيء سواء 
وسقاها من مائه وسقته                                       من دماء فتم ذاك الاخاء
نحن شعب ألقت على الأرض نورا                            وجمالا أيامه الغراء
حيرت موكب القرون فكانت                                  لعلانا في جوه أصداء
تتحدى أمجادنا قسوة الدهـ                                   ـر ولا نسلم الحمى إذ نساء    
شهد الناس أننا أمة تحـ                                      ـمي حماها وأننا شرفاء
لسنا نعدو على الأنام ولكن                                   نحن للعز في الحمى أكفاء  
نحن من طينة العروبة روحا                                 وجسوما لنا بذاك ازدهاء 
إنما المجد ظلنا منذ كانت                                     أرضنا هذه وهذي السماء
نحن والعز توأمان قديما                                      وحديثا لنا به ما نشاء
نحن من دوخ البسيطة فتحا                                    نحن في الفكر والنهى أذكياء
أنجبتنا سيادة قعساء                                           وجلال وهيبة وبهاء
يترك الخطب وهو رخو هباء                                 وتوالى له السنا والبقاء
وله في مجالها كبرياء                                         عن علانا ما يرتضيه الثناء:
يوم ثرنا وشب فينا الفداء                                       كل فضل كأنه أنواء
خضبتها معارك حمراء                                         كل ذكر له صدى واعتلاء
فتمنوا متى يحين النجاء                                        غارت الشمس والنجوم الوضاء
ض وعجت بوقعهن الجواء                                     أيقن الدهر أنه الدهياء
حببته إليهم الأهواء                                             أطرب المشرقين منه الغناء
يومنا في الزمان عطر ونور                                    مثلنا ضاق عن صداها الفضاء؟   
سلسل المجد فخرنا فتوالى                                       تات بالخبر منهما أنباء
هذه السن التواريخ تحكي                                        أضرمت غارة به شعواء
كل نصر تعجب الدهر منه                                       ر أظلته قبة غبراء
كل مجد ورفعة واعتزاز                                         كالرواسي يظلهن اللواء 
شرف هز جانب الكون حتى                                     والمعالي وسار فيه الوفاء
وتحدى حوادث الدهر حتى                                        ـه وهدي وملة بيضاء
وتغنت به العصور نشيدا                                       أمرعت في جنابه النعماء
من له في الزمان أيام مجد                                     وتثني أعطافه الخيلاء
فاسأل «الارك» و «الزلاقة» عنا                               ـر ابتهاجا وباركته السماء
واسألن «وادي المخازن» لما                                   ـن غصون أريجة خضراء
ضعضع الأرض جيشنا فهو ان سا                              خلفه يستحثه الإغراء
وركضنا على البحار سفينا                                     فهما في الخلود شيء سواء
موكب سارت العدالة فيه                                        لم تحل أبحر ولا صحراء 
نحن في جانبيه أسد غضاب                                     أشرقت في سمائه شرعة اللـ
إنما عزمنا حديد وصخر                                        ورعته العقول بالفكر حتى
عزمنا حطم الخطوب وأمسى                                   وطوى الدهر يسحب الذيل فخرا
هذه الأرض كلها حسدتنا                                       رقصت حوله ملائكة النصـ 
وصببنا على فرنسا خطوبا                                      وتدلت عليه من دوحة الفـ
طار من هولها صواب الأعادي                                 أسكر الكون عطره فتهادى
فهزمنا جحافلا غطت الأر                                      موكب حالف الزمان علاه    
ومحونا من فكرهم كل حلم                                     ربط الشرق بالمغارب حتى
فتنادوا إلى الرحيل وقالوا:                                      ان بقينا يطبق علينا الفناء
هذه أمة الآباء وهذي                                           أرضنا زلزلت فكيف البقاء؟
كذبتنا أحلامنا فانتبهنا                                           يوم ثارت ويوم حق الجلاء
قل لمن غرت الأماني حجاه                                    لا يغرر بك الهوى والرجاء
هذه أمة لها العز عبد                                           والرزايا من جندها والبلاء
فإذا شئت أن تلاقي محقا                                        فادن منها يكن عليك القضاء 
لا يرى غير حتفه من تعادي                                    ولو اشتد بأسه والغناء
رضعت في  لبانها عزة النفـ                                   ـس فقرت وخالطتها الدماء   
أقسمت أن تعيش في كل يوم                                    حرة ما تعاقبت آناء 
ولها بالخلود عهد وثيق                                          ومع المجد لحمة وولاء
عرشنا صخرة تدك الرواسي                                    له كالشمس صولة وبقاء  
شيد الله ركنه منذ قامت                                          بيننا شرعة الهدى الغراء
وعلى الحق والعدالة أرسى                                      أصله فاستمر ذاك البناء
أين من عرشنا عروش تهاوى                                   وهو الطود لامسته السماء؟
في جذور القرون أمسى عريقا                                  وعلى الشمس سقفه واللواء
أن يكن للعروش جند فهذا                                       جنده الشعب والهدى والوفاء
وملوك مقدسون إذا ما                                           ذكروا قيل هكذا الأولياء
أن عرشا له ابن يوسف كفء                                    لخليق به البقاء والعلاء     
مالك كالملوك شخصا ولكن                                      طهرت عرق أصله الأنبياء
خاتم الرسل والذبيح المفدى                                      وخليل الإله، ذاك السناء
كيف يخزى من كان منهم سليلا                                 وتوالت بيمنه النعما؟
شرف الطين والفعال، وهذا                                      منتهى ما به يناط الرجاء
مدح الناس كل يوم علاه                                         وتغنى بمجده الشعراء
حسبوا المدح فيه مدحا ولكن                                     هو مدح لشعرهم وثناء 
أين من قدره القريض؟وماذا                                      يبلغ المنشدون والخطباء؟
يا له من مظفر حير التا                                         ريخ عزما فحار فيه الذكاء!
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here