islamaumaroc

ثورة الملك والشعب

  محمد الهبطي المواهبي

العدد 330 ربيع1-ربيع2 1418/ غشت-شتنبر 1997

ذكرى بتاريخنا في اليوم نحيــيها                تحرك الثورة العظمى وتفشيــها
ذكرى تقص انتفاضا زفه ملـــك                لأمة مثل ماء جاء يسقــــيها
غشت حرارته بالظلم قد رجــعت              بردا يفيض سلامة فيطفيــــها
محمد خامس الأعلام رائــــدنا في             نهضة نحن هذا العصر نحكيها
تسلم الخاتم الميمون في صغـــر                فأظهر الحكم الأجلى تسامــيها
ما بان يوما سوى مجاهد بطـــل                فوق الظنون ومن سواه يرويـها
يا ما تلقى من الأعـــداء من نذر                سفت مقاصدها وسف ملقـــها
ولم يرد أبدا في قولـــــه نعم ير                مي البلاد بما صداه يشقيــها
قد واجه الكفر في بدو وفي حضر            والعزم في رحبة الجنان يشريـها
فكان في قمة الأفلاك طالعـــه                 يهدي حمامه، والغربان يضويـها
كم أوفد الغاصب المسعور من                نمر فكان سعيه بالخسار يعميـــها
فكلما اندفع المجنون في خطــط               تضر بالوطن العزيز يمحـــيها
حتى وإن بلغ المكروه ذروتـــه               ورام سدته بكل مؤذيهـــــا
مد الحبال اتجاه الشعل قاطبـــة               منها مودته جنت مباديــــهـا
ما طارئ ينزل المحروس في                زمن إلا وأخباره الجمهور يحويـــها
وما جرت قولة الناس كلهــــم               يوم ارتمت أكلب في عرض فاديها
ما كاد يرقى – بأهل – ذات                 أجنحة حتى اعتلت صيحة والسخط يغريها
عم الفداء جبالا مثلما مــــدنا                والقوس أعملها بالجد باريـــها
لم تمض إلا شهور من قيامهــم             حتى ثوى في قلوب الكفر مخزيها
أخافها في الضحى والليل نيزكــه          لم يبق وقت سوى ما كان يضنيــها
فأسرعت والظروف حال نكبتــ            ها إلى إعادة من المحال يشفيـــــها
عاد الذي اكتملت للعين رؤيتـــه           ورامت النفس نورا فيه يهديــــها
فقام يخطب والآذان جانيـــــه              قطوف ما كان حلما بين ماضيهـــا
الحمد لله غاب الحزن وانقشــعت         عن أرضنا ظلم كانت يناديــــها
حرا أرى مغرب الأشبال منتص          ـرا فكلما أصفت الأرياح يسفيـــــها
والله شنشنة في القوم ثابـــــتة             إن مات جيل فجيل بعد يذكيهــــا
الترك فاسأل يجبك الجفر                 عنت كثب في الغرب من بالقرى قواه تحميــها
وذي المخازن ما كانت نهايــ              ـتها تصدقك ذي جثث بالبطن أطويهـــا
وكم جلت قوة وراءها ملـــــك            من أسرة لرسول الله ننمـــــيها
أي أسرة علوية تشيد بـــــها              سماه أمتنا والأرض تقريهـــــا
محمد واحد الأقمار في قمـــر            رأته أمته ســرا يناغيهــــــا
وشاع طائرة تم الوقود بهــــا             فاستكثر الغيث، فاستجاب مجريهــا
وكيف لا والقلوب في حقيبتـــه           شدت رحالا بكل من معانيهــــا؟
لو حدثوا فوق هذا أو على نسـق         لكان للمعجزات الحب يمضيهــــا
ألا وإن من المحبــوب وارثـه            هذا الذي سنن الأجداد ثيريهــــا
فقف لدى حسن وقـــل له نعم             لأنت حقا بدار العز ساميهـــــا
فكل فضل لدى الأسـلاف مكتمل          في صفحة للخلود أنت مهديهــــا
ومكرماتكم للكتب لو عرضــت           لما ادعى قلم إني لمحصيهـــــا
ما من نهار يمر بين حضــرته           إلا وأنهاره تجري أياديــــــها
ظل على وطن والقــدس تجع            لها أدواحه بمكان فيه يحظيــــــها
كحبة القلب إذ تحيــى بداخلــه           لها من الحب قسط منه يكفيهــــا
سعى بجد لدى الخلان يندبهـــم          أن ينشئوا مزنه بالأمن ترويهــــا
فكان سيدنا سياق هبتــــــها وقال         إني عذيقها وحاميهــــــا
والعرب وحدتهم بالبال حاض            ــرة كما محمدنا قد عاش يبغيهـــــا
الله أكبر فالعصا عصيتـــــها              والشمس إن ذهبت فالشمس تحييــها
ولا ترى في الشموس من مفار          قـة بل كلها يبصر الدنيا ويدفيـــــها
حدث بنعمة رب العرش ما              ابتسمت ممنوها بالكرام الغر تنويـــــها
وقال ثوابا لمن ثارت عواطـــفه          من أجل أمته، ومن محبيـــــها
ويرفع الله وارث الهدى حســـنا         فوق الملوك وذي الدنيا وما فيـــها
وفكه الحس والمعنى وسرهمـــا         بمأثرات ولي العهد مبديــــــها
وأسعد النفس بالرشيد فلذتهــــا          وأسرة فضلها في العز يرسيــــها

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here