islamaumaroc

وطنية

  أمينة المريني

العدد 330 ربيع1-ربيع2 1418/ غشت-شتنبر 1997

أشبت ناصية الآفات والغـــــير                    ولم يشب منك عزم قد من حجـــر
هو الشباب بما تحيى بشائـــــره                   "حزم وصبر وإقدام على الخطـــر"
وحظه منط أيام محجلـــــــة                       كالنور يلمع بالأوضاح والغــــرر
فاهنأ به شامخا شدت فراقــــده                    مخلدا من نسور الدهر، لا البشـــر
مقلدا من مناط الفخر ألويـــــة                      موصول باع بغر الأنجم الزهـــر
معلما ثقفا واللطف كالــــــئه                       مأمون خطو من الزلات والعـــثر
بني الرسول وفيكم للهــدى قبـس                  يسري به الخلق في الأحلاك والسحر
ومن يكن جده شمسا فلا عـــجب                 إن كان والده ينمي إلى القمــــر
كذلك النور باق في ظهوركـــمو                  والفرع من جذره في طيب الشــجر
شوامخ، عزها فيء يلــــوذ به                     من سار في مورد أو راح من صـدر
أخرستمو همم البانين ناطقــــة                    ولم تدع كفكم فخرا لمفتخـــــر
بما بنيتم على التاريخ من أطـــم                    وما رفعتهم على الأمجاد من جــدر
مرصوصة فوق هام الدهر راسخـة              من قوة العز لا من قوة الزبــــر
مسومات بنور الله هــاديــــة                      بالحق من ظلمة البهتان والبطـــر
ولم تزالوا على الأحقاب مدرســة                يغني بها الفعل عن وصف وعن خبر
كأنما الله إذ ما شاء ركبــــكـم                     مواعظا للورى في أطـــهر الأزر
فاعجب بها عبرا تسعى على قـدم                 مبارك سعيها لم تمش في وضــر !
في فرعها أوجه غر مطالعـــها  شم              عرانينها طماحة البصـــــر
لم  تغرب الشمس يوما عن عزائمها              ولم تطالع سوى شمس من الظــفر
كما ظفرتهم بأهل الكفر يدفعـــكم                  جد تقي زكي ثاقب النــــــظر
محمد أشرف الآنام قاطبـــــة                      وقبضة الله من نور ومن زهــــر
شبت فروعه في تقوى على صغـر                وكان زين شباب الحق في كبـــر
وقد خبت به نار الفرس كاسفــة                   وانهد ركن من الأصنام والحجر
وأغطش الله نجم المكر متفـــدا                     كأنه لم يلح يوما ولم يــــــدر
كذلك شد إله الناس أزركمــــوا                   وفل صف العدى بالخسر والخــور
تضيق عنهم وجوه الأرض ما                      رحبت  في شر منحدر هار ومندحـــــر
غداة كنتم للميمون والدكـــــم                       ظهرا على كل خوان ومؤتمــــر
وإذ تممتم وليل البغي معتكــــر                    وما أتم عليه الله مــــن وطــر
وكان يحسبها سوقا وأعبـــــدة                     يسعى بها كل نخـــاس ومتجــر
حتى تصرم لم تقرع نواقســـــه                    إلا ليبلس مدحورا بــلا أثــــر
وكانت الثورة الكبرى وعزمكمـــو                بثرى مواكبنا بالدرس والعــــبر
ليشهد الكون أن الشعب ملتحــــم                 بالعرش متصل كالهـــدب بالنظر
ويعلم الخلق أن الحب فائـــــدنا                   نحو القداء، ويعض الحب كالشــرر
يهديه شعبكمو بردا لمغربـــــه                    نارا مسعرة للظالــــم الأشــر
هي الحرية لا يلتــذ كوثـــرها                    بغير شرب على الأكــدار والعكـر
ولا ينال سهاها غير مقتـــــدر                    بالصبر مؤتزر بالحــزم مبتــدر
وفضلة القوم من لم يقد موطنـــه                 بالأهل والولد والأعــلاق والعمـر
هي يستوي لائذ بالوهد والحفـــر                وحامل روحه دوما على الغــرر؟ !
كلا، وتلك دروس ليس يجهلـــها                 شعب المثنى مدى الأزمان والعصـر
وإذ دعوتم فألقى الأسد طاعتـــها                 فوق الرمال بلا خوف ولا حـــذر
فقالت الناس: "وي، ما تلكمو أسـدا              إن هي إلا رجوم الله من سقــرا !"
ولو أشرتم لكان الدم طائعكـــم                   وساقت الحين للأفاك والبطـــــر
هذي الجواري القميئات التي وهنت             من غدوة في طلاب الزاد بالدعــر
تضج (تندوف) للرحمن شاكيـــة                نتنا على عطن من جلدها القـــذر
ولم تزل تكتفي من قدر سادتـــها                باللعق والنظرة اللهفى، ولم تعـــر
لون تعار سوى صفع القفاء نــدى               من كف مكرمها في القفر والحفــر
ولطمة، وكلاب القوم تنبحــــها                 فتهجر الوكر لا تلــوي على أثــر
فلترقب الوهم ما شاءت يدغدغـها               كطالب قبســا من دارة القمـــر
نحن الشباب الألى قد قوموا حقبـا              من مال من عوج أو تاه من صعــر
ومن ينب لسداد الرأي، من سفــه              نسعفه بالحلم من بين ومن قـدر (1)
سنخلد – الدهر – شبانا بأفئـــدة                وشابة لم تهم في الحق أو تخــــر
يسدد الله في العلياء خطوتنــــا                 وراء عاهلنا المحفوف بالظفــــر
فاسلم لنا ملكي بالله معتضــــدا                 باللطف مكتنفا في أحرز الســــتر
معززا بنجوم المــلاك قرتـــه                 متعا بنضير المجــــد والعمــر

 (1) القدر: القوة

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here