islamaumaroc

البشرى (شعر).

  محمد الحلوي

العدد 330 ربيع1-ربيع2 1418/ غشت-شتنبر 1997

أي عيد أطل؟ بل أي بشــرى              بنبي قد ضمخ الكون عطرا؟
غمر الكون نوره وهو لـــيل              مدلهم وأفعم الأرض بشــرا
هبة الله للعــــباد وهــاد                   لعقول ضلت عن الحق حيرى
عبدوا دونه دمى صنعـــوها              وارتضوها ربا يباع ويشرى !
وانحنوا سجدا لما نصبـــوه              وهو لو حركوه باليد خــرا!
أإلاه من ليس يجــلب خيرا               لمريد وليس يدفع شـــرا؟
كيف يعمون عن إلاه البـرايا              من أظل الوجود برا وبحـرا؟
وأقام السماء دون عمـــاد                وأحال القفار بالغيث خضرا
وسما بالإنسان عن كل فكـر             وثني فازداد بالعقل قـــدرا
كيف ينسون فالق الحب والنو           ر ومن فجر المياه وأجـرى؟
اسألوها فليس تعلــــم إلا                أنها أصبحت إلى الله جسـرا!
أي زلفى تلك التي الهــوها              وهي لو أحرقت تحولن جمرا؟
                              
مولد راع قيصر في الــرو              م ومادت له قواعد كسـرى!
رددته الأملاك في موكب النو          ر نشيدا لها لأعظم ذكــرى
وسرى في فضاء مكة عطـرا           أزليا فطاب نضجا ومسرى
وأحس الوجود مطلع فجــر              يتراءى فاختالت الأرض سكرى
وبدا الكون بالمباهج مغمــو              را وأفراحه بأحمد تــــترى
يا لطفل قد شب في الطهــر             والعفة قلبا من العــيوب مبرا
لم يكن نطفة تمثل منهـــا  أو            جنينا في بطن أنثى اسـتقرا!
كأنه فيضا من السماء ودفقـا            من جلال لم يبد في قلب صحرا!
لم يحبب إليه من متع الجهـ             ـل سفاح ولم يذق فيه خمـرا
والليالي الحمراء في كل نـاد           مغريات ولم يكن قط يغــرى
مثله في شباب مكة من يهــ             وى الغواني ويقطع الليل سكرا!
لم يعقه الحرمان عنها ولكـن           عصمة كانت للسـماء الممرا!
راعه الكون حوله فانزوى في         غار يور يجيل في الكون فكرا
فأتاه جبريل يحمل أمـــرا               لنبي في الغار لم يك يقـــرا
قال: اقرأ...وباسم ربك فاقرأ           وانثنى عنه وهو يرجف ذعـرا
وأتى زوجه خديـجة فــارتا            ح وكانت له الظهير الأبـــرا
                               
ودعا قومه إلى الله فاستعــ             لت قريش وجالت فيه كــبرا
دذبوه وهو الأمين وقالــــوا            شاعر وهون لا يقصد شعـرا!
زعموا ما يتلوه في الناس سح         را  وهو من ذم من تعلم سحــرا!
وتحداهموا فجاؤوا بلغــــوا            لم يزدهم إلا هوانا وخســـرا
أسرفت في الأذى قريش وذاقـ         ـت زمرة المسلمين منها الأمرا!
ورمته ثقيف يوم دعــــاها              بحصاها فقال: رباه غفـــرا!
تتباهى بأنها شامة العــــر              ب إلى بيتها يحج ويســـرى
يحتمي في جوارها كل عــاد          مستجير إذا توقـــع شــرا
وأرادوا اغتياله فحــماه اللـ            ـه منهم وغادر البيت ســرا
واختفى في جراء خير رفيقيـ          ـن فكان الأمان والمستقــرا!
نسج العنكبوت فيه خــيوطا            واهيات وشيد الطـير وكــرا
وتولى سراقة عنه خــــزيا            ن أجيرا لم يكتسـب عنه أجرا!
زغردت في رحاب يثرب أسرا       ب الصبايا ينثـرن وردا وزهرا
وتطلعن للفضــاء كــما لو             كن في يثرب يراقبن فجـرا!
وازدهت يثرب وقد حل فيهـا         كحلول الربيع نفحا ونشـــرا
طاب فيها النخيل واخضوضر        الرمل وضرع الشياه بالخير درا
عانقوه عند اللقاء وخصـــو           ه بحب مازال كالنبع ثــــرا
وكفاهم ما أنزل الله فيهـــم            من ثناء يلقى على الخلق ذكـرا
خلدوا في الإسلام أيام مجـد          ألحقت بالعدى هزائم نكـــرا
واعتلى مسجد الرسول كانت         يده في البناء تحمل صخــرا!
كان أولى خلية وجد الديــ            ـن بها الأمن والحمى والمقرا
جاء بالعدل والمساواة فالنـا          س سواء والكل يولد حـــرا!
وحمى بالزكاة في كل مـال          لغني من اشتكى منه فقـــرا
باشتراكية تزيد ذوي المــا           ل ثراء وتقبر البؤس قـــبرا
وتذيب الفروق بين فئــات           أفقدتها تلك الفوارق صبـــرا
قيم لو تقاس بالمال أغنــت          دول الأرض عن نظام تعـرى
** **
يوم بدر قد أطلع الله منــه           في سماء الإسلام شمسا وبدرا!
حشدت فيه للقتال قريـــش          خير أجنادها فلم تلق نصــرا
أثخنتها جراحها وبنوهـــا           يوم بدر ما بين قتلى وأسـرى!
أقسمت بالعزى وباللت أن          لا  تشرب الخمر أو تلاحق ثــأرا
وتوالت مقاطع الوحــي أيا         مرسلات تتلى صباحا وعصرا
يوم إسلام خالد كــان رزءا         لقريش وكان للــــدين أزرا
زلزال الشرك في قلوب            قريش  وأحسوا بنيانه يتهــــــرا
كان سيفا لله لا يألف الغمــ          ـد ونبعا من العطاء استمــرا
صدق الله وعده فأتى مكــ           ـة يسعى وطاف بالبيت شكرا
خسئت فيه دولة الشرك وانها       رت وولت عهودها السود حسرى
وتهاوت أصنام مكة صرعى        أو سعتها السيوف حطما وكسـرا!
وتغنى بــلال في كل واد            وتعــالت "الله أكبر" جهــرا
كان فتحا لكل فتح عظــيم           غمر الشام والعراق ومصــرا
وتوالت كتائب الله تغـــزو          بهداها البلاد قطرا فقطـــرا
فاستضاءت به عقول وظلت        في عماها وفي الجهالة أخرى!
لحظة الفصل بين عهدين           جــاءت لتعيد الحياة خلقا ومجــــرى
صنعت أمة على العدل             قامـــت وبه خلدت ملاحم كبـــــرى
وتفشي الخلاف فيها فضا          عـــت ووهت ريحها ولم تبق عـــذرا
ضيعت قدسها ولم ترتجعـ          ـــه ببكاها عليه شعرا ونثــــرا!
هودته صهيــون وانتزعتـ          ــه من بنيه الأحرار شبرا فشــبرا!
                              
وأتم الرسول ما سطــــر          اللــه فلم ينحرف ولم يعد سطــرا
أنقذ الخلق من ضلال و            ولــــى تاركا بعده الهدى المستمـــر!
ومضى عن حياتها وهــو          راض لم يخلف مالا ولا تملك قصــرا
لو أراد الدنيا لجــاءت إليـ          ــه وهي تسعى وكان أكثــر وفرا!
قسك بالضحى لأحـــمد فيـ         ـه كل ما يرتجى فانســـاب دراد
ولو أن النجوم تدنو لصغـ          ـــنا ها عقودا في مدح أحمد زهــرا
وسنا ا لبدر لا يزيد ضـــ          ـياء وهو في أوج نوره حين يطـرى
فسلام عليه يــوم أتــى مكــ        ـة سيسعى ويوم للقدس أسـرى
وعلى الصحب من حموا          بيضة الديـ ـن وكانوا على العقيدة غيـرى
وسلام عليه ما هب فـــــ          ي رو ض نسيم وعانق الدوح طيــرا
وعلى آله الألى طــــهر اللـ      ـه وأعظم به اصطفاء وطهـرا
وصلاة عليه ما هل عيــــ         ـد وتغنى به المحبون شعــــرا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here