islamaumaroc

مولد كان للحياة انبعاثا.

  عبد الكريم التواتي

العدد 330 ربيع1-ربيع2 1418/ غشت-شتنبر 1997

هذه الذكرى فالـفؤاد انبهــارا                 يتغنى فينتشي استبشـــارا
هذه الذكرى والمباهج شــتـى                 في دناها روائع لا تجــارى
تتباهى بها الليالـي وتهتز اختيا               لا عجبا بها وانبــــهارا
كلما هل عيدهـا وارف النعمـ                 ـاء شاقت أعطافنا أسـرارا
هي ذكرى ولادة الحسن الثانـ                 ـي، وأكرم به وليـدا مزارا

هي ذكراك- يامليكي – تملتـ                 ـها الحنايا قواصدا وشـعارا
قد جلاها الإله دنيا من الفضـ                 ـل تسامى مراميا واختـيارا
بارك اليمن شأنها وتــولتـ                    ـه عناياته خطى ومســارا
وتعالة هواتف السعد بشــرى                 زان دري أرضنا الديـــارا
لم يكن دري سواك وقد كنت -               وما زلت –كوكبا ســـيارا
وأسأل الفرقدين يوم أهـــلا                   كيف أخفت أنواره ما أنـارا-
إنها ذكرى من به هلت البشـ                 ـرى، وهلت أنواؤها مدرارا
إنها عيد من به المغرب الأقـ                 ـصى تباهى مفاخرا واعتبارا
عيد من باركت خطاه الليـالي                والمقادير قد جرت أقــدارا
كل أيامه بشائر أعـــــيا                      د تنامت مسرة وازدهــارا
ولد المجتبى، ومن مــــ                      ـثل المثنى مآثرا وفخــارا
يا لها فرحة بمولدك، الأبــ                   ـرك شاقت أنباؤها الأقطارا
مولد كان للحيات انبعـــاثا                   ولمجد الأوطان كان مــنارا
نحن في عيده السعيد نشاوى                 نتناجى به إلهنا أشعــارا
يا مليكي والشعر في عيد ميـ                ـلادك دفاق قد جرى أنـهارا
فشدونا أحلاه ممن بهجة الذكـ               ترى ورجعنا سدوه أذكــارا
وتهادينا – في انتشاء – تحايا               قد جعلنا لها الحنايا قـــرارا
لك كانت ودا وكانــت ولاء                 فيض إخلاص بالوفا هــدارا
وهي باقات من قلوب رعـ                  ـاياك، وقد أودعـوكها أسرارا
وأحلوها من شغاف ذمامهـم                وتمنوا لو هللوا إكبـــــارا
إنهم آمنوا بأنــــك خير                      ورأوا فيك عزمة واقتـــدارا
قد أنرت الطريق للشعب                    حتى  قد غدا ليله البهيم نهــــارا
فاقتدى خطوك القويم مثـالا                 فهدى واهتدى وقيل العــثارا
** **
يا بني طه سبلكم خير سـبل                من يرمها يويق الردى والبوارا
نعمت العترة الزكية أنتــم                  فيكم حققت ذنانا ازدهـــارا
لدنى العلم قد رفعتم صروحا              فازدهت فنا رائعا وابتكـــارا
حميتم دين الهدى فتعــالت                  في شموع أبهاؤه أنــــوارا
كل شبر في أرضنا منجزات               خالدات حققتموها بــــدارا
المغاني معطرات الحـــواشي             قد زهت مجتنى وطابت قرارا
والروابي جنا عدن بها  الأزهـ            ـر ماست والورد هاج احمرارا
والصحاري بواسق النخل فيـها            أينعت ظلا وارفا وثمــــارا
غيل فيها الهجير فالــماء دفق              وشواظ الرمال فيها غـــارا
وزها الكون فالمســرات تتر              ا  ياحبات اّيالها استبــــشارا
وانتشى الروض فالزنابــق فيه            تتثنى تحاور الأشـــــجارا
والنهير الوسنان فـــي غفــ                ـوة الأحلام ناجي خريره الأطيارا
وتهادى الزمان حـــلو التهاني            المثنى: أطل نجما ونــــارا
** **
نحن – والله – من هوى الحسن         الثـ ـاني زغاريد غـازلت أبكارا
ما أحيلى رناتها ما أحـــــيلى            غمغمات تبثها أشعـــــارا
** **
نحن يا عرش فيك حقا ندامــى           تتساقى رضاك سهدا جــهارا
ولئن تاهت الحـــمى بايــ                 ـديك وأولت رسومك الأكبـارا
فلقد كنت للحمى خيـــر رمز            صان أمجادها وصان الذمـارا
** **
يارعى الله يا مليكي ولي العــ           ـهد شبــلا ممجدا مختـارا
ورعى العرش – يا مليــكي -          بألطاف وزكى أبناءك الأبرارا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here