islamaumaroc

فضل الحسن الثاني على المغرب

  عبد الواحد أخريف

العدد 327 ذو الحجة 1417/ أبريل 1997

أهل باليمن عيد العاهل "الحسن"                 مع الربيع فقاضت فرحة الوطــن
إذا تدثر آذار ببردتـــــه                           تبسم العرش فوق السهل والقنــن
كان من خلق الأزهار قال لها:                   لن يكمل الحسن إلا في ذرى الحسن
والطير ما رتل الألحان ساحرة                  يشدو لسمع بحسن الصوت مفتــتن
حتى درى أن عيد العرش مقترن                مع الربيع اقتران الروح بالبــدن
والزهر لم تكتمل يوما نضــارته                 حتى كساه جمال العرش من منـن
عيد الربيع وعيد العرش قد مزجا               سر الوجود بحسن باهر الفتــن
عيد محاسنه جلىء وأجملــها                    هذا التجاوب في سر وفي علـن
عرش وشعب أراد الله صوغهما                 من الوداد صفاء دونما إحـــن
إذا تلألأ تاج العرش جاوبـــه                    من الربيع اهتزاز النور والفنن
وأن تفاءل من يهوى الجمال فما                على تفاؤله لوم لمضطغـــن
أرض أقام عليها الحسن دولتـه                  واختارها سكنا قد جل من سكن
تهيم في سحرها الأخاذ أنفسنـا                  مشدودة نحوها شدا بلا رســن
من كان يؤذيه شك في محاسنها                 فليفتح العين أو فليصـــغ بالأذن 
نظيفة الوجه والأعطاف طاهرة                 قلبا وروحا قد استعصت على الدرن
لولا التقى قلت هاذي جنة وكفى                تنعم الناس فيها دونما ثمـــــن
المجد فيها حديث الخافقين فلا                  ترى سوى معجب يثني على المنن(1)
بطولة وجهاد تزدهـى بهمـــا                   هياكل أنخلد بالأس المتين بنــي
البدر ما نسج الأنوار حالمـــة                  إلا ليعلن أن الصحو كالوســـن
لولا التقى قلت هاذي جنة وكفـى              تنعم الناس فيها دونما ثمــــن
تغفو الليالي وفي أجفانا صــور               من مجدنا غضة خضراء كالغصن
والفجر لم تتشح بالنور غرتــه                إلا لينشرنا كالطيب في الزمــن
قوم على هامة الجوزاء قد صنعوا            مفاخر الدهر لا للزهو والفتــن
وأنما ليعيدوا للعلى صــــورا                 كالضوء يهدي إلى العلياء والسنن
والفضل فيما كسا هذا الحمى                 شرفا للعاهل الفذ في رأي وفي لســن
أفضاله أينما يممت تبصـــرها                سيان بين البوادي أو لدى المـدن
تلك الصحارى التي عادت                    لوحدتها شبيهة بحجاز الوحي واليمـــن
مرابع النور شاءت أن تكون لنــا             من مثلها قطع كـــتلك في عــدن
هناك في الشرق صحراء النبي               وفي هاذي الربوع صحاري العاهل الحسن
هذا الحفيد الذي أحيى شريعتـــه             من الفرائض كانت أو من السنـــن
للدين في المغرب الأقصى مهابته            لحميه قائده كالدرع والجنـــــن
يصونه كلما رام الخصـــوم به               سوءا وهو الذي إن صنته يصـــن
بنيت لله بيتا طال شامخـــــه ما              شيد مثل علاه في مدى الزمــن
سوى العظيمين بيت الله في حــرم           ومسجد المصطفى صنوين في اليمن
فتحته للهدى والدين مرتكــــزا              ومنبعا لصفاء الروح في البـــدن
فجاء بين بيوت الله جوهــــرة               لماعة مثلها في الدهر لم يكـــن
رحاب قصرك في شهر الصيام بها         مجالس العلم روضات لذي الفطـن
يحفها من جلال الوحي هيبتـــه             ويغتدي العقل فيها أطيب المــؤن
آيات ربك في أنوارها عبقـــت             وسنة المصطفى حنت إلى سكــن
إذا اهتدى العقل بالإيمان كان لـه           على الجسوم ضياء غير مكتمــن
أحييت سيرة من شادوا الخلافة             في عهد الرشاد ومن ساروا على السنن
وكيف لا وأمير المومنيـــن به              تحيا الفضيلة في أحضان مؤتمن؟
أيامك الغر أعياد تتيه علــــى               كل العهود بما أسديت للوطـــن
لم يبن مثل الذي شيدتـــه ملك               في كل حقل وما أعليت من قنـن
العدل والأمن والتعليم صار لهـا            صيت، وحق الرعايا قط لم يهـن
وللفلاحة من يمناك بهجتهـــا               وفي سدودك صرف الهم والحزن
أما الصناعة في دنيا مصانعـها              فقد كست مظهرا للفرد والوكـن
تجارة المال قد حررتها فغدـت             نشيطة قد ناى عنها هوى الغبن
تلك الدعائم – لا شيء يعوضها-           لنهضة ورقي جد متـــزن
مولاي لم تنس رغم العبء ما               صرخت  به العروبة من جرح ومن شجن
تبيت تبحث عن سبل الوئام لهــــا          حتى تعالج ما بالقلب من دخن
وسوف تنجح في لم الشــــتات لها         وينجلي الصحو بعد الغيم والمحن
قضية العرب الكبــرى بذلت لــها          من ثاقب الفكر جهدا جل عن ثمن
حتى تلألأ في الآفاق بــــارق ما           يدعو إلى أمل في العيش والهـدن
وإن ناى اليوم رأي عن مطــامحنـ          وكان رأيا سفيها ضيق العطــن
فســـوف تنقضه يعـــــود به               إلى فلسطين حق غير مرتهــن
***
مولاي عاد عليكم العيد مبتهجــــا           والشعب ينعم في سرائه الهتــن
وعشت للشعب تعلي من منازلـــه         حتى تبوئه ما اخترت من سكـن
وعاش شبلك في عز وفي سعـــة          ولي عهدك موفور السنا الحسني
والصنو تكلؤه عين الرشاد كمــا           يحيط بالآل حفظ غير مضطعن

(1) المنن: (بضم الميم) : جمع منة بالضم أيضا وهي القوة.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here