islamaumaroc

الرسول (صلعم) في ضيافة ربه

  محمد الهبطي المواهبي

العدد 324 رجب-شعبان 1417/ دجنبر 1996

ألا يا رسول الله أنــت إمامــي                 وهديك في نفسي بأعلـى مقــام
وإني سعيد حيـث إني مسلـــم                 أروح وأغــدو في ظلال التسامي
وأزداد إيمانا وقربــا بمـا أرى                 من المعجزات الباهــرات العظام
أتاك موكب ما نبــي أناخــه                    ولا مثله وصفا بدنيـا الســـوام
فمكن من ظهــر وأبدى سروره                لكون الذي أملى بدا فـــي اهتمام
وفرحة متبـوع تروح لتابـــع                   فتظهر في طوع كما في ابتســـام
ركبته معشوقــا فطـار بخفـة                   إلى المسجد الأقصى متــم التـؤام
فألفيت إخوانــا بأمر توافـدوا                   يقولون : أهلا يا إمــام الأنــام
تقدم إلى المحــراب إنك أفضل                ووضعك في الأفلاك مســك الختام
فصل بنا كما نبـارك وحــدة                    على عهدكم تبقي بقــاء الــدوام
ونبني بها ديــن البريـة كلهم                    على حجج مثلى وتــام الوئــام
ومن لم يجـب نحكم عليه بلعنة                 وأنه أدنــى من ذوات السنـــام
فرغت وجبريــل قربك جاهز                  ليخرق أجـواء بجــاه الهمــام
أعد لك الحنان في كـل مرصد                  جماعة أرســال بسامــي الكلام
فمرحى هو الخمر الغبوق سقيتها              بكل سمــاء جبتهــا بانتظــام
وأعلى المراقي في مفالـح أحمد                تقول ألا مــن رامني بانسجــام؟
تخلى الرضى جبريل عنها بحده                لينفرد الماحــي بأخــذ الوسـام
وقال : اخترق فردا وإني ها هنا               إلى عودة تزهــو بهـا للســلام
ولو دام جبريل قرين محمــد                   لأقصته مدحــورا سهــام الملام
وهل أحد – إنسا وجنا – ببالـغ                إلى المستــوى الأعلى كمثل الإمام
وهل قائد يبقى وراء مقــوده                   إذا لم يكن أمــر مضاه الحســام
فيا مسلما حدث وذكر بحكمة                  نبي على الأمـلاك والرسل ســام
وأكثر من التكبير إنه واجب                   وأحرى إذا العقــل انكوى بانهزام
دنا فتلقى دون فصــل وحاجـز                كما ذاك منــوي وما من لثـــام
وراجع مولاه مرارا عديـــدة                  يناشــده عطفــا وطــول الزمام
ويسأله التخفيف فيما جرى بــه                خطابه من أمــر جليــل قــوام
وليس له استعفى ولكــن لأمـة                يحب لها سيــرا خفيف الزحــام
فقال الإلاه الحق خمــس صلاتها             لهن صـواب مثــل ما للتمـــام
ومن عام في خير فعشــر كؤوسه            ومن هم في ســر حســا من مدام
وليس على  الجاني بعـــزم ونية              ملام لا ينمــى لصــف اللئــام
أيا مصطفى إنا نراك بمكــــة                 تزف لها البشــرى بزور وســام
كثير المعاني ذي أماكن عـــدة                وأما زمانا فانتهــى فـي انفطــام
تحلى بها صحب وزاد يقينهــم                وقالوا لنا العقبــى وراح الجمــام
بتصديق إسراء الحبيــب محمد                ومعراجه صحوا عديــم المنـــام
وقال أبو بكر : صدقــت وربك                وكثر من هذا رســول الســـلام
قوم أفاضوا في شكــوك رهيبة                وما احتضنوا المغـــزى بأيد كرام
ولكنهم عادوا لشـــرك وضلة                  وحنوا إلى العـــزى ونطح السلام
فكانوا كمن يبغى الضلالة بالهدى              وينضم مخــذولا لجنـــس النعام
فسحقا لمن يشقى بنعمـــة ربه                 وينتج السقيـا بغيـــم جهـــام
ألا يا حبيب الله إنـــك معجز                   بنوم وقول واختــراق النظـــام
وليس لعبد أن يقــول بلغتهـا                    وإلا فبالآيــات ألـــف لجــام
قبولا رسول الله مدحي وحجتي               وعجزي عن خوض البحار الطوامي
ولي أمل أن أكــون بجنــة                     بحبي للهادي الشفيع المحامــــي
سلام على ذي معجزات شوامخ              على حالها تبقى حصون الحمـــام
بها يسأل المولى بياض صحيفة               وغفران ما أمضى بساع الظــلام

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here