islamaumaroc

المادة الأندلسية في مجلة جمعية الاستشراق الألمانية

  علي لغزيوي

العدد 319 ذو الحجة 1416/ مايو-يونيو 1996

هناك اتجاهان متكاملان في رصد ظاهرة الاستشراق التي كانت ولا تزال محط اهتمام ومثار جدل، وهما معا يسهمان إلى حد كبير، كل بطريقته ومنهجه، في معرفة صورة الشرق كما عالجها المستشرقون، مع التذكير بأن العالم العربي يمثل بؤرة الاهتمام لدى المستشرقين.
الاتجاه الأول: يتمثل في جمع ما كتب عن الاستشراق والمستشرقين في اللغات الشرقية عامة، وفي العربية خاصة، لتحديد المواقف من هذه الظاهرة ومعرفة مدى مواكبتنا لأطواره وجهوده، والوقوف على مدى العناية التي نالتها الظاهرة لدى الشرقيين، وضمنهم العرب، بالقياس إلى العناية التي نالها الشرق لدى المستشرقين منذ بداياته إلى اليوم.
- الاتجاه الثاني: يتمثل في معرفة ما كتبه المستشرقون عن الشرق من موضوعات، وما عالجوه من قضايا، من أجل رصد نواحي اهتمامهم، وتلمس مناهجهم ومواقفهم وأساليبهم في الدراسة والتحليل، وما يرتبط بذلك من أهداف قريبة وبعيدة، إيجابية وسلبية، إلى غير ذلك من النتائج المتفاوتة القيمة.
ولا شك أن الاتجاهين معا يفيدان في معرفة نظرة (الآنا) إلى (الآخر) والعكس، وخلال ذلك يمكن تصحيح ما ينبغي أن يصحح من معلومات، ورد الأوهام والتصورات الخاطئة التي تسرب قدر منها إلى أدبياتنا.
ولعلنا اليوم في حاجة إلى العمل في الاتجاهين معا بعد أن تهيأت الظروف الظاهرة، وقد بدا بالفعل شيء من ذلك يتحقق في الآونة الأخيرة، علما بأن أهداف الفهرسة متعددة، وفي مقدمتها أنها توفر على الباحثين المهتمين الوقت والجهد في البحث عن الموضوعات المفهرسة، وترشدهم إليها بيسر وسهولة، وهو أمر مطلوب جدا في ميدان البحث اليوم.
أما الاتجاه الأول فتمثل له بالعمل الذي اضطلع بجانب منه الأستاذ علي إبراهيم النملة، الذي قام برصد ظاهرة (الاستشراق في الأدبيات العربية). وقد صدر عمله ضمن منشورات مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية بالرياض سنة 1414هـ - 1993م. وجاء في قسمين:
الأول: عبارة عن دراسة مركزة عن بعض قضايا الاستشراق، انطلق فيها من النشأة، وتتبع مراحل تطوره، وحدد مجالات اهتمامه الكبرى.
الثاني: رصد تكشيفي (وراقي) لما كتب عن الاستشراق في اللغة العربية، مع تصنيف ذلك بحسب طبيعته ومجالات اهتمامه.               
  وأما الاتجاه الثاني فنمثل له بالعمل التكشيفي الذي اضطلع به الأستاذ نامق كامل الذي قام بفهرسة الموضوعات التي نشرت في مجلة جمعية الاستشراق الألمانية المعروفة برموزها(ZDMG)، وقد صدر عمله عن قسم التراث العربي بالمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، ضمن السلسلة التراثية رقم: 18، سنة 1410هـ - 1990م. الكويت.
وهذا العمل الأخير هو الذي نعتمده في رصد المادة الأندلسية التي تضمنتها مجموعة من أعداد هذه المجلة، معتمدين على جهود الأستاذ نامق كامل في الجزء الأول الذي صدر لحد الآن، وذلك باستخراج المادة أولا، ثم تصنيفها حسب الترتيب الألفبائي المشهور لتيسير الإفادة منها، مع ذكر الإحالات المحددة للأعداد التي نشرت بها كل مادة، وقد دفعنا إلى ذلك ملاحظناه من طرافة وتفرد في تلك الموضوعات التي نالت عناية المستشرقين الألمان، وأثارت اهتمامهم وفضولهم، وما نتوخاه من تقريب هذه المادة إلى المهتمين بالدراسات الأندلسية، وقد قمنا بنفس العمل بالنسبة للمادة المغربية في هذه المجلة أيضا: إذ صنفناها على حدة، متبعين النهج نفسه، لتعميم الفائدة، وتقريب رؤوس الموضوعات المغربية من القراء، وسنفردها بمقالة خاصة مستقبلا إن شاء الله تعالى.
وقبل عرض هذه المادة، على النهج الذي حددناه، تجدر الإشارة إلى أن الموضوعات التي استخلصناها تقع في هذه المجلة ذات الشأن الكبير في تاريخ الاستشراق ما بين العدد الأول الصادر سنة 1947 والعدد 129 الصادر سنة 1979، وقد وعد الأستاذ نامق بإصدار فهرس ثان للأعداد اللاحقة.
وإذا كنا قد اخترنا المادة الأندلسية في هذه المقالة، فإنه ينبغي التذكير بأن الفهرس العام للأعداد المشار إليها قد خضع في أصله للترتيب حسب الأبواب المعرفية الكبرى الآتية:
الآداب – الأساطير – التاريخ - التراجم – الجغرافيا والرحلات – الديانات – العلوم الاجتماعية – العلوم البحثة – العلوم التطبيقية (التكنولوجيا) – الفلسفة وعلم النفس – الفنون الجميلة وعلم الآثار – اللغات – المعارف العامة. ومن شأن هذا الجرد للأبواب الكبرى للفهرس أن ييسر إرجاع المواد الأندلسية إلى الأبواب المعرفية التي تنتسب إليها.
أما عدد المواد الأندلسية الصريحة التي استخرجناها من هذا الفهرس فقد بلغت ثلاثين مادة متنوعة الموضوعات، نعرضها بإيجاز، مكتفين بإثبات عناوينها باللغة العربية، مع التنويه في الوقت ذاته بجهود الأستاذ نامق كامل في الترجمة والفهرسة، والإشادة بوعده الذي التزم فيه بإكمال هذا العمل الهام، وفهرسة باقي المجلدات التي صدرت من مجلة جمعية الاستشراق الألمانية من جهة.
كما نشيد من جهة أخرى بالوعد الآخر الذي التزم فيه قسم التراث بالمجلس الوطني للثقافة بالكويت بإعداد فهرس مماثل لمجلات الاستشراق الإنجليزية، لما للفهرسة من أهمية كبرى، لأنها تعد من أدوات البحث اللازمة، ولاسيما حين يتعلق الأمر بفهرسة مجلات في هذا المستوى من الأهمية، فضلا عن أن تداولها في العالم العربي لم يكن يتم على نطاق واسع وذلك ما يجعل الاطلاع علة مضمونها شيئا جديدا لدى عدد من الدارسين العرب، في المشرق والمغرب.
إن المجلة التي نقدم اليوم المادة الأندلسية فيها تعد «من أهم الدوريات الألمانية الرائدة في علم الاستشراق في الدول الغربية الأخرى، وعض علماء الشرق، وقد بدأت فصلية عام 1847 ثم تحولت إلى حولية في العام الثاني».

• المادة الأندلسية:
- أبجدية غير معروفة من جنوب اسبانيا: أدولف شولتز: مج: (87 – 79) مزدوج، السنة: 1924 – 1925، (مج: 78 ص 1 – 18). 
- أبجدية غير معروفة من جنوب اسبانيا: (تعقيب على مقال أدولف شولتز).
أي، شولر. مج: (84 – 85) السنة 1930 – 1931، (مج: 85ص: 351 – 354).
- أبو الوليد (مروان بن جناح القرطبي) كتب قاموسه (كتاب الأصول) بالحروف العبرية وليس بالعربية: دبليو. باخر – مج: 42 – 1888 – ص:305 – 306.
- الأدب افسباني – العربي: (القسم الأول والثاني): سي. ف. زايبولد. مج: 63 – 1909 – ص: 353 – 364.
- الدب الإسباني – العربي: (القسم الثالث): س. ف. زايبولد: مج: 63 – 1909 – ص: 793 – 796.
- اشتقاق كلنة نائب أو ناهب في اللغة الإسبانية القديمة: جيورج يعكوب: مج: 53 – 1899 – ص: 349 – 350.
- تاريخ الصفر أو الصفر هو بداية العصر الإسباني: أي، فيشر.مج(72 – 73) – 1918 – 1919 – (مج: 72 ص: 263 – 267).
- الجديد حول الشاعر الزجلي ابن قزمان: فلهلم هو نرباخ. مج: (98 – 99) – 1944 – 1948: مج: 99 ص: 204 – 205).
- (الحواس الداخلسة) لابن رشد: هلموت كتجه – مج: 115 – 1965 ص: 255 – 293.
- حول بعض المخطوطات التي اكتشفت في غرناطة: ر.دوزي. مج: 36 – 1882 ص: 342 – 344.
- راي مزعوم لأبي الوليد بن جناح (قرطبي يهودي) حول أصل اللغة: دبليو، باخر، مج: 57 – 1903 – ص: 373 – 420.
- رحلة غوستاف بيرنغر إلى موطن الكارئيين (اسبانيا): سيمون ششمان. مج: 102 – 1952 – ص: 215 – 228.
- رسالة ابن زيدون إلى ابن جهور من قرطبة: د. دبليو. أي. برناور مج: 13: 1859- ص: 477 – 480.
- ابن رشد شارحا لأرسطو طاليس: هلموت كتجه.
- مج: 114 – 1964 – ص: 59 – 65.
- السماء المزينة بالنجوم في (المقارنات الشعرية لعرب الأندلس): بول كونيتسش. مج: 128 – 1978 – ص: 238 – 251.
- الشعوبية بين مسلمي إسبانيا: إيكناس كولد تسيهر مج: 53 – 1899 – ص: 601 – 620.
- عبد الرحمن بن عبد السلام بن عبد الرحمن ابن أبي الرمال (لغوي إشبيلي تـ 536هـ): آي. كولد تسيهر مج: 68 – 1914 – ص: 544 – 546.
- عريب بن سعد القرطبي وربيع بن زيد السقف: مساهمة في تاريخ أدب اسبانيا في القرن العاشر: ر. دوزي – مج: 20 – 1866 – ص: 595 – 609.
- علي بن ميمون المغربي ومرآته في عكس اليد، إسلام المشرق: د، إيكناس كولد تسهير – مج: 28 – 1874 – ص: 293 – 330.
- القواعد المتبعة في حل رموز النقوش (الحيثية) أو الصقلية): في جونسن – مج: 48 -1894 – ص: 429 – 485.
- كتاب التشبيهات لابن الكتاني ومشكلة (الإسبانيات) في الشعر الأندلسي العربي: غريغور شولر – مج: 129 – 1979 – ص: 43 – 97.
- كتابه (غير معروفة) من آثار جنوب اسبانيا القديمة: ارنست زيلارز. مج (86 – 87) – 1933/1934 – (مج: 87 – ص: 50 – 97).
- مخطوطة اسبانية – عربية بروتستانتية: ك.فولرز –إي. فون دوبشوتش – مج: 56 / 1902. ص: 633 – 648.
- مخطوطة اسبانية – عربية بروتستانتية: (تعقيب على مقال: ك. فولرز. مج: 56 – ص: 633): زيكموند فرانكل – مج: 57/1903 – ص: 201 -201.
- مخطوطات ابن الكلبي في مكتبة السكوريال: سي. هـ. بيكر – مج: 56 – 1902 ص:796 – 799.
- مسكوكات اسبانية ذات نقوش لم توضح حتى الآن: يعقوب تسويل دي تسانكرونيس – مج: 17 – 1863 – ص 336 – 357.
- مسكوكات من جنوب إسبانيا ذات كتابة غير معروفة: كارل ماينهوف. مج: (84 – 85) – 1930/1931 – (مج: 84 – ص: 239 – 250.
- مقارنة بين الكلمات الإسبانية والعربية: سي. ف. زايبولد – مج: 69 – 1915 – ص: 559 – 560.
- موسى: الطبيب موسى – ص: 660 – 664.
- نقش عربي في غرناطة: البروفيسور: ج. فلوكل –مج: 14 – 1860 ص: 353 – 362. 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here