islamaumaroc

تحية محمد الخامس

  دعوة الحق

34 العدد

من حق شعبك أن يتيه ويفخرا                             ويميس في حلل الرقي تبخترا
ويجرر الأذيال مبتهجا بما                                 قد حقق العرش العتيد وقررا 
فلقد كسرت قيوده ورفعته                                 حتى بلغت به إلى أوج الذرى
وأريته معنى البطولة رائعا                                لما قهرت عدوه المستعمرا
أفلا يحق لمن كسرت قيوده                                في عيد عرشك أن يتيه ويفخرا
وبمجدك الركبان سار حديثها                              وبملكك الأمثال تضرب في الورى
بظلاله نقضي الحياة لذيذة                                 والعيش ريان الجوانب أخضرا
ونفاخر الدنيا بملك محمد                                  ولتاجه نزجي الثناء معنبرا
وبعهده الميمون نسعد كلنا                                 وننال ما نصبو إليه وأكثرا
عهد به دنت القطوف لطالب                               وبه ازدهى غرس العلوم وأثمرا
وتفتقت فيه القرائح بالذي                                  بزت به عند التنافس عبقرا
ونمت عقول الناشئين وأصبحت                            كالروض داعبه النسيم فأزهرا
لله ما أبهى مواقفك التي                                   أملت على التاريخ ما بهر الورى
لله ما أسمى صمودك عندما                                قاد الخسيس جيوشه ليسيطرا   
(كيوم) كم دخل البلاط مهددا                               متجبرا متنمرا مستهترا
فرأى على عرش الأباة غضنفرا                           يأبى الخضوع وقوة لن تقهرا
كم مرة خرج الخسيس بخيبة                               متلفتا من ذعره متعثرا
قد ساءه غضب الهمام لشعبه                               وتدفقت منه الجموع يسوقها
فاختار من مكر النفوس سلاحه                            جاءت إلى البطل الهمام ترى الذي
طاشت لها منا العقول وأوشكت                            وهفت إليك قلوبها وترنحت
ونفى إلى الملغاش أسرة ملكنا                              تهدي إليك من القلوب تحية 
ظن الغبي بأنه بلغ المنى                                   لله ما أبهى الكنانة تحتفي  
ما ظن أن الشعب يرفع رأسه                              والنيل يوم عبرته متجولا
لم يدر أن الملك قد شرع الفدا                              ومآثر الفرعون رغم جمودها
حتى رأت عيناه ثورة أمة                                  ولو استطاعت أن تكلم زائرا
ألقت على جيش الضلال قنابلا                             ومناهل التقوى ودين محمد
وقضى الإله لعبده وأعاده                                  وينابيع العرفان راق نميرها
عادت بعودته النفوس إلى الهنا                             ورأى الدفاع عن البلاد تهورا
ألقى إلى شعب الأباة بشارة                                وأتى الخبيث جريمة لن تغفرا
أضحى بها الشعب الوفي بفرحة                           من هولها الأكباد أن تتفطرا    
من راقص هز السرور قوامه                              من هولها الأكباد أن تتفطرا
ومغرد يشدو بمجد محمد                                   متفننا في خبثه متجبرا
مولاي شعبك قد أنرت طريقه                             وقضى بحنكته على أسد الشرى  
والشرق هلل يوم زرت وزغردت                        بعد الجريمة أو يغير منكرا  
واهتز من طرب لمقدمك الذي                            متقدما جيش الخلاص محررا
وفدت إليك حماته وعظامه                               غسلت جفون الجنرال من الكرى
واستقبلتك شعوبه بحفاوة                                  للعرش موفور العطاء مظفرا
وطغى السرور على القلوب فأسكرا                       شوق تأجج في القلوب وسعرا  
أضحى بها بعد القيود محررا                             كسر القيود عن الشعوب وحررا
وغدا بها بعد الأسى متبخترا                              نشوى تحيي بالهتاف غضنفرا
ومحرك بين الأزاهير مزهرا                             وتصوغ من حسن الثنا لك جوهرا
خير العظام سياسة وتبصرا                              وتبجل الملك العظيم الخيرا 
ليواصل السعي الحثيث مشمرا                           غنت جوانبه تباهي الكوثرا  
آماله ورأى المنى فتبخترا                                كادت تقبل راحتيك وخنصرا
جعل العسير من الأمور ميسرا                           لسمعتها تبدي الثناء معطرا
والكل يفصح عن هواه معبرا                            غبطت لأجلك يا مليك الأزهرا
ورأتك أهلا أن تجل وتشكرا                             لما نثرت بها النصائح جوهرا
وغدت دمشق وقد حللت ربوعها                         في كل ركن قد أقمت معاهدا
وجرى بها بردى بمجدك شاديا                          وأقمت للتقوى مساجدها التي
والمسجد الأموي يوم حللته                               تختال في حلل البهاء تبخترا
ذكرت باليرموك أمة يعرب                              مترنما في سيره متبخترا
وازينت بغداد والنجف الذي                              ذكرته المجد القديم فكبرا
وتبسمت بيروت وافتر ثغرها                            بابن الوليد به يوحد عسكرا
ولو استطاع المشي أرز جبالها                           ضمت جوانبه الكريمة حيدرا
وتبرجت عمان تظهر حسنها                             عما تكن لك القلوب معبرا
واهتز من فرح اللقا لك أردن                            لسعى إليك مع الأباة ليشكرا
ورأيت أسد العرب قد ربضت                           على وتضوعت مسكا يفوح وعنبرا
سترد كيد الغاصبين وتقتفي                             وبدا لفرط سروره متأثرا
في كل ركن للعروبة شامخ                             خط الجحيم مرادها أن تثأرا
هتفت لمقدمك الرياض وهللت                           سرطان صهيون إلى أن يقبرا
ومواطن التنزيل هلل ركنها                             يلقاك شعب للجهود مقدرا
ذكرتها الصديق يعمل مخلصا                           أرض الحجاز ورحبت أم القرى
ذكرتها عمرا يقيم عدالة                                وتذكرت عمرا يطوف وحيدرا 
ودخلت بيت الله معتمرا وقد                            ولجمع شمل العرب يصعد منبرا
لله ما أحلى سويعة أن غدا                              وأبا الحسين بها يهاجم عسكرا
طوبى لمن يقضي بيثرب ساعة                         خشع الفؤاد مهللا ومكبرا
مولاي هذا الشعب يظهر حبه                           فرع يشاهد في المدينة عنصرا 
ويراك أعظم منقذ ومحرر                              ويرى بها القبر الشريف معطرا
ألبسته العز الرفيع قلادة في                             عيد عرشك مبرزا ما أضمرا
وجهت للإصلاح كل عناية                              ويراك بين المصلحين الأكبرا
والمغرب الأقصى بنكبته التي                          وكسوته المجد العظيم مجوهرا
ألفى من البيت الشريف مفكرا                           في كل ناحية نراك مشمرا
تالله لاتجدي المدامع والأسى                            هزت جوانبه أسى وتحسرا
حكم الإله فلا مرد لحكمه                               ومساعدا ومضمدا ومدبرا
أودت بجوهرة المحيط زلازل                         أحدا ولا يجديه أن يتحسرا
وجرى القضاء منفذا ما قدرا                           تسقي العقول زلالها المتفجرا
هاتوا السواعد نبتني ما دمرا                           تهدي النفوس صراطها المتنورا
عادت بفضلك للبلاد قواعد                            وبه غدا أمر الجلاء مقررا  
ورأيت أن تسعى لخير جزائر                         حتى ترى القطر الشقيق محررا
أرسلت للكنغو جنود محبة                             تحمي الحقوق كبيرها والأصغرا
وعرضت مسألة الشناقط تبتغي                        من مجلس الأمم الموقر أن يرى
شنقيط جزء لا يلين لغاصب                           ما كان يرضى أن يباع ويشترى
شنقيط تطلب أن ترد لأصلها                           وترى القيود جديرة أن تكسرا
وتثور كالبركان تنذر معشرا                           جعلوا الخيانة للمواطن متجرا
هيهات أن يدع الاشاوش خائنا                         أرض الشناقط ملت المستعمرا
بسطت إلى الجزء المحرر حالها                      كيما يدافع عن حماه وينصرا
مولاي يا خير الملوك تحية                           أهدي إليك أريجها المتعطرا
وإلى ولي العهد أرفع مثلها                            فواحة الأنفاس تحكي العنبرا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here