islamaumaroc

من سفح أجياد

  دعوة الحق

34 العدد

من سفح أجياد، ومن يثرب                                    تحية المشرق للمغرب
علوية النفحة قدسية                                           من طيب تهدي إلى طيب
للوحي في إشراقها ومضة                                    من صادق البارق لا الخلب
تعرب عن عدنان، فواحة                                     أنسامها ندا، وعن يعرب
تحية النائي، على وجده،                                      ومن يقربه الهوى يقرب  
ما مشرق الضاد، وما مغربها؟                               كلاهما شرق على الأجنب
من دوحة أغصانها ظللت                                     شعبا على الأيام لم يشعب
الإخوان انضم صفاهما                                       والتصق النكب بالمنكب
عينان في وجه الزمان التقى                                  ضوآهما في المأمل المخصب
قل  لفتى «الجلباب» في شرقه                                أخاك في «سلهامه» فاصحب
لا تأمن الأقرب في بحره                                     واستوحى بالأبعد في السبب  
سرنا معا، أعناقنا في السرى                                 دهر معا، وانطلق المحتبي
أين مدى الإنسان في وثبه                                    مطوفا في العالم الأرحب
ضاقت به الأرض، فمد الخطأ                                من كوكب ينزو إلى كوكب
ما يعصه اليوم يطعه غدا                                     يذلل المصعب بالمصعب
وما توارى عنه باد له                                       يوما، بدو النور من غيهب
أم البنين ازداد مجدا بها                                      فهر، وفهر من بنيه النبي!
أرست صخيرات فكن الهدى                                 للناشئ اليافع والأشيب
وكن للأجيال أحدوثة                                         للمفصح الموجز والمطنب
القرويون التي  نحتفي                                       بيومها الخالد في الأحقب
ليست بذكرى أو بأسطورة                                   نحن أمام الهيكل الأعجب  
الدرة الغراء لما تزل                                        مصونة اللألاء، لم تثقب  
وروضة المرتاد، بل كعبة الـ                             ـقصاد، لم توصد ولم تحجب
أملى عليها الدهر أسراره                                    في الأعصر الأولى  وقال: اكتبي   
سيري بأبنائك مهدية                                        وشرقي بالرشد أو غربي
آمنت بالعلم وما بعده،                                       وما وراء الله من مذهب


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here