islamaumaroc

تحية

  دعوة الحق

34 العدد

يا سليل الملوك موقفك الخا                             لد هز الدنا وأحيا الزمانا
موقف طارت النفوس شعاعا                           لصداه وأدهش الشجعانا 
لو وعاه الملوك هان عليهم                             أن يضحوا العروش والتيجانا
كان للشعر مطمع فيك يوما                             كنت فيه مليكه الإنسانا!
وقديما سما لعلياكم الشعـ                               ـر وغنى أمجادكم الحانا
وغدا فيك شاعرا كل من لا                             يحسن الشعر أو يطبق بيانا
وجدير بصانع المجد والتا                              ريخ أن يلهم الهدى والبيانا 
ومدى الشعر في سماء معاليـ                          ـك مثال قد أعجز الكيوانا
همة أعيت الليالي أمانيـ                                ـها وعزم ألقت إليه العنانا
ودهاء تحوطه حكمة الملــ                             ـك يجلي الظلماء والأحزانا
وضمير إذا الضمائر أغفت                             واستكانت الفيته يقظانا
شيم هاشمية وجلال                                    ملكي وغيرة لا تدانى
إن يك الدهر قد أساء فقد                               خف إليكم يستمنح الغفرانا
قد رآك العداة كالجبل الرا                              سي ثباتا وكالحديد جنانا
فجثوا خشعا يقرون بالجنـ                             ـب جهارا وينشدون الأمانا
كان صوتا من السماء دعاكم                            فاستجبتم دعاءه وامتحانا
وإذا الشعب من ورائك كالسيـ                          ـل اتيا يزلزل الأكوانا
منذرا بالفناء يقذف بالمو                                ت ويصلي عدوه النيرانا
حدث كان فاضلا بين عهديـ                           ـن وخطب قد حرر الأوطانا
غمرة خضتها وأنت عظيم                              فتجلت وأنت أعظم شانا!
إنه مولد البطولة في الشعـ                             ـب وذكرى جهاده الشيطانا
موسم تلتقي الأماني فيه                                وهي نشوى قد عانقت نشواها
فرحة ترقص الجبال وذكرى                           ملأت من جلاها الآذانا    
وانتشى من دبيبها كل ميت                              فتمنى لو مزق الأكفانا! 
هكذا حبكم تغلغل في الشعـ                             ـب فهز الأرواح والأبدانا
لقنته الآباء دينا من اللـ                                 ـه مصونا وأرضعته لبانا
يابن من دوخ البلاد ومن شيـ                          كل شعر إلى علاك تسامى
أنت أعلى من ذب عن لغة الضا                        فسلام عليك أذكى من الزهـ
فأعدها سمحاء تنتظم النمـ                             وعلى قائد الشباب العصامـ
واحتضنها رعية عرفت فيـ                            يتامى إلى العلا حيث كانت
وأقمها على الجهالة حربا                              علوي يشنف السمع بالد
أن للشر في الظلام جراثيـ                             وخطيب أحيا الخطابة في الملـ
فضع السوط وارفع السيـ                              وابن من ضم عطفه عزة الملـ
وعلى الأنجم اللوامع ما غر                            فكلام نعده هذيانا
وهنيئا بالعيد يا منية العيـ                               ـر وأزكى من الحيا هتانا
ـد للدين والهدى بنيانا                                   ـي الذي بذ رأيه الشجعانا
د وأغلى من قدس الأديانا                               وتوافيه بالمنى حيث كانا
ـل جميعا وتقتل الأضغانا                               ر وشهم يشرف الميدانا
ـك شفوقا يوطئ الأحضانا                              ـك وهز القلوب والأركانا
وعلى الظلم والفساد عوانا                              ـك وساق الفخار من عدنان
ـم ستغدوا أن أهملت أفعوانا                           رد طير وعانق الأفنانا
ـف حتى لا ترى فوق أرضنا فتانا!                    ـد وعشتم لمثله أزمانا    
  

 

 

 

 

 

 


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here