islamaumaroc

أمريكا هللت قاطبة.

  عبد الكريم التواتي

العددان 309-310 ذو القعدة-ذو الحجة 1415/ أبريل-مايو 1995

أطــل زمانــك با حســـن                            بشائــر، أعيــاده تتوالـــى
وقد رجــع الكون أصداءهــا                        فطابــت حداء وطابت نــوالا
وفي كــل صقـــع لها أرج                          يفـوح طيوبــا ويذكــو خلالا
وقـــد بـارك الله يا حسـن                            فزكــى المقال وزكــى الفعالا
ومــا زال ذكرك في الخافقين                       نبــراس خيــر الخطى ومثالا
وقد عشتــم للحمـى أمــلا                           ورمــز نضــال تحدى المحالا
ومـا رهنــت لكم عزمــة                            ولكن عزمك – يا حسن – استطالا
فأمســت مرابعنـا جنـــة                             تعهدتهــا يمنــة وشمـــالا
وشعبـك أغـــرودة رددت                           محامـــد، آلاؤهـا تتعالــى
وقد عشت – يا حسن – لقضايا                    العروبــة رائدهـــا والنضالا
وللدين، دين الحنيفة منبـــره                         تنيــر الطريق، وتمحو الضلالا
وشهر الصيام ومــا شهـدت                         مجالسكــم فيــه، كان المثـالا
ولجنــة (قدس) بك انتظمت                         مآربهــــا : حكمة واعتدالا
وقــد حملوك أمانتها ثقـة                            فكنـــت لها جنــة وظلالا
مواقــف في الحق رائـدة                            بها الحــق يختال يزهو جلالا
وأقـــداركم – آل طـه                               طوالع يمن بها الله يحمي الحلالا
وأنتـــم بكل سماء حللتم                             بها اليمــن حل : مآلا وحـالا
(أميريكا) قاطبــة هللت                              وماست (وشنطون) : أرضا وآلا
يحيــون حلكم بحماهـا                               شبابــا وشيبــا، نساء رجالا
وفــاء بمقدمكـــم حسن                              وذكرى إخــاء صفا وتوالـى
لقد شاقها منـــك يا حسن                            طلاقــة وجه يفيض جــلالا
أثار تواضعك الجم إعجابها                         فهــــب بنوهـا خفافا ثقالا
يغنون، عاش حفيد الرسول                         وحـــل من (الأمريك) التلالا
 (واشنطون) يا حســـن راقها                       حصافــة فكر يجيـد السجالا
وهـــز مشاعرهـا منطــق                            فصيــح، وذوق يفوق الزلالا
وآســـر ألبابها ما وهبتـــم                           مــن السـر، فعــلا وقالا
فما ملكــت نفسها عجبــــا                           وقـــد طل منك المحيا هلالا
أحاسيــس طيبـة صدقتهــا                            مواقــف آياتهـــا تتلالا
فجاءتــك قد أجمعــت أمرها                         تبــارك ركبا تبــارك آلا
وتي (جورج طاون) وقد عرضت                   نفائسهـا وحبتــك الوصالا
معارفك الضافيات المجـــال،                        قــد خلبت لبهــا والخيالا
فلـــم تلــف ما تجتبيك به                             وقــد فقت كل الظنون كمالا
وقـــد علم القيمون عليها بما                          قــد حباك الله : علما ووالى
فجــاءت تجـــرر أذيالها                              وفـي يدها (دكتوراها) احتفالا
وما كانت (الدكتـوراه) وشاحا                        ولكــن لها أنت كنت الجمالا
بــك (الدكتوراه) حسن فخرت                       وباهت (علوم الأناسي) اختيالا
وما كــان ما قدمــوه سوى                            روابــط سادت سنين طوالا
وكانــت على الود قائمـة                              وكانــت لحسن النوايا مثالا
وكــل نواياك يا حســن                                مباركــــة تتوخى الكمالا
ومـا كان ربك يذوي غراسا                          غرســــت وطابت غلالا
رعـى الله يا حسن عرشكم                            وأيـــد بالنصر ملكا ووالى
وعاش محمد، عاش الرشيد،                         وكــل بنيك، النسا والرجالا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here