islamaumaroc

من وحي جامعة ابن يوسف

  دعوة الحق

34 العدد

طيب الله تربة الحمراء                                 وسقاها دوما ندى الأنواء
وحباها من الجمال فنونا                                وكساها محاسن الإغراء
سميت بهجة الجنوب ولكن                             هي أبهى وأجمل الأنحاء
منحتها يد الطبيعة وضعا                               فائقا مشرقا على الأرجاء
تتباهى بحسنها في وقار                                وشموخ وعزة العظماء
وصدى مجدها فشا وتناهى                             منذ بانت في ساحة الصحراء 
دبجته اليراع في كل عصر                             من أديب ونابه الشعراء 
كم أياد لها على العلم تترى                             قدمتها لخدمة السمحاء
شيدت دوره معاهد تزهو                               بجلاء الإبداع والإعلاء
فغدت هذه المعاهد تروي                               من أتى ظامئا من الأذكياء
وترامت لها الرواد تباعا                               من جميع البلاد والأنحاء
أنجبت سابقا وتنجب دوما                              عددا وافرا من العلماء
حملوا راية العلوم واذكوا                               شعلة النور في دجى الدجناء
نهضت بالفتاة نحو المعالي                              لتصون التهذيب للأبناء
فدعتهن للمدارس طرا                                  فتسابقن عن رضا واعتناء
تلك أسرابهن في كل فج                                لارتياد المدارس الفيحاء
فتراهن في الفصول حريصـ                           ـات على درسهن بالإصغاء
يتسابقن للنجاح بجد                                     وطموح وهمة وذكاء
ومتى فزن بالشهادة جدد                                ن طموحات لرتبة علياء 
وتدرجن في المعارف يرقبـ                            ـن ذراها لغاية قعسا
وتذوقن لذة الأدب الحيـ                                ـي وقدرن قيمة الأدباء
ها بنات الحمرا تخطين طورا                           ثانيا في كلية الحمراء
وانتزعن النجاح منه غلابا                              رغم أنف العيون والرقباء  
فتيات عرفن بالجد والخلـ                              ـق شريفا وعفة وحياء
تتباهى بهن جامعة الحمـ                               ـرا وكل المدارس الغراء
فهنيئا لكن يا طالبات                                    ببلوغ المنى ونيل الرجاء
وهنيئا لكل ناجحة في                                   أي طور أو معهد بناء
لم أخصص بذاك أي فتاة                                من ثريا مليكة زهراء
فلتواصل فتاتنا سيرها النا                               جح نحو الوصول للجوزاء
كي تضاهي فتاة شرق وغرب                          وتنال الرضى وحسن الثناء
ايه، كلية ابن يوسف أنا                               قد عهدناك منبع العظماء
فاستمري في نشر نورك أنا                           في احتياج لقادة أكفاء 
وليعش معهد ابن يوسف دوما                        حاملا راية الهدى والضياء

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here