islamaumaroc

الإسراء.

  محمد الحلوي

العدد 315 رجب-شعبان 1416/ نونبر-دجنبر 1995

أي نور قد عانقته السماء                             أي سر قد ضاق عنه الفضاء؟
  أي نفح سرى وأي طيوب                          غرقت في أشذائها الأشذاء؟
  حدث في الجزيرة قد كا                            ن حديثا لم تروه أنباء
  حدث أدهش العقول وتاهت                         في مداه الأفكار والآراء
  كيف يسمو إلى السماوات إنسا                     ن ويعلو به إليها ارتقاء؟
  كيف يطوي المسافات كالبر                         ق وتخفي إسراءه الظلماء؟
  سابحا فوق مركب من ضياء                        تتوارى أمامه الأضواء
  شهد الكون يوم مسراه عرسا                       لم تشاهده قبل ذاك السماء
  زعموا أن ربه قد جفاه                              وتخلى عن قلبه الإيحاء
  فدعاه رب السماء وأدنا                             ه إليه وحبذا الإدناء
  ورأى ما رأى بعيني بصير                         يقظ قد أزيح عنه الغطاء
  لم يكن ما رآه حلما ولا كان                        افتراء كما ادعى الأدعياء
  وقفت خلفه الملائك أرتا                            لا وصلى من خلفه الأنبياء
  وسما والأمين جبريل حتى                         انتهيا حيث لا يكون انتهاء
  وتلقى أوامر الله تكليفا                               يوفى لفاعليه الجزاء
  فتعالى من ليس يعجزه شيء                        ومن ليس يحتويه فضاء
  يغرف الكل من نداه ويدني                          من سناه من يصطفي ويشاء
  رحلة الحبيب في جنح ليل                          نال فيها الرضى وطاب اللقاء
  وأفاقت قريش ذات صباح                          بعيون لم يجل عنها العماء
  أنكرت ما رأى الرسول وظنت                     أنه منه لوثة وادعاء
  وصف العير في الطريق إليهم                      وبعيرا لهم به سيماء
  وأراهم في القدس ما قد رآه                        يوم أسرى فأرجف الأشقياء
  كيف ترضى تكذيبه وهو من عاش                 أمينا تزهو به الأمناء؟
  مثل في مكارم الخلق عال                          لا يسامى وقمة شماء
  من دعا للسلام والحب حتى                       أمنت صولة الذئاب الشاء
  ومحا بالإسلام ما كان من بغي                     وميز تحيا به الأقوياء
  وتهاوت أصنام مكة صرعى                       وتوارت أشباحها الشوهاء
  واعتلى فوقها بلال فأمست                         وله في بطاحها أصداء
  طهر الله من دماها ثراها                           واعتلى للتوحيد فيها اللواء
  يا نبي الهدى ويا رحمة الله                        التي يحتمي بها الرحماء
  أنت طوق النجاة في كل خطب                    يعترينا والبلسم الشفاء
  بك قامت شريعة الله في الخلق                     وسارت بهديك الخلفاء
  وجدوا الأمن في ظلالك والعدل                    وعاشوا وهم جميعا سواء
  أنت من حرر العقول وأحيى                       أمة لم يكن بها أحياء
  بكتاب بيانه أخرس اللسان                          وحيا إعجازه البلغاء
  كان أمضى من كل سيف وأجدى                   من حروب تراق فيها الدماء
  قد دعا بالحسنى إلى الله فانقادت                    نفوس أودت بها الكبرياء
  وتفشت شريعة الغاب فالناس                       ذئاب إلى الدماء ظماء
  ودع الناس حقبة وئدت فيها                         بنات وبيع فيها نساء
  كنت كالغيث جاد وأحيى                            بعد موت فاخضرت الغبراء
  وختاما مباركا لكتاب                                أنت فيه الإكليل والطغراء
  تتوالى ذكراك والقدس في القيد                     جريح يحتله الغرباء
  يتمنى يوم الخلاص ويرنو                          لغد خط نهجه الشهداء
  فأغث أمة بدينك تحيى                              ولأبنائها إليك انتماء
  ضعفت بالخلاف فهي شتات                       وهو في كل ما تعاني الداء
  يا مجيرا إذا الأحبة جاروا                         وصديقا إن خاننا الأصدقاء
  كيف نثني وأنت من كرم الله                       ووافاه من سماه الثناء
  فسلام عليك ماشع نور                             وشدت في رياضها ورقاء
  وسلام عليك ما حل عيد                            وتغنى مجدك الشعراء

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here